الأربعاء 23-05-2018 17:24:10 م : 8 - رمضان - 1439 هـ
وزير الوزراء
بقلم/ كاتب وصحافي/عبدالمنعم عبدالله الجابري
نشر منذ: 11 سنة و 3 أسابيع و 3 أيام
السبت 28 إبريل-نيسان 2007 09:23 م
في العام 1998م تقريباً كانت بداية معرفتي بالأستاذ المهندس عبدالملك سليمان المعلمي‘عندما كان يشغل منصب نائب وزير التربية والتعليم.
وقد جاءت معرفتي بهذا الرجل من خلال عملي في أسبوعية "26سبتمبر" التي كنت أشغل حينها مدير إدارة الأخبار فيها‘حيث أن طبيعة عملي تقتضي التواصل مع شخصيات وجهات مختلفة في سياق متابعة الأخبار والبحث عن المعلومات الصحفية سواء عبر الهاتف أو من خلال اللقاءات المباشرة.
واستطيع القول هنا وبكل أمانة وتجرد أنني احترمت وأحببت المهندس عبدالملك المعلمي منذ لقاءاتي الأولى به‘وقد تعزز هذا الاحترام أكثر فأكثر مع مرور الوقت‘ ولعل ذلك يعود لأسباب ودوافع عدة قد لا يتسع المجال لسردها كاملة في هذه الأسطر‘
لقد وجدت في هذا الرجل مميزات وصفات نادراً ما يجد المرء مثلها‘وهي التي بسموها وروعة تجلياتها جعلتني أحبه وأعتز وأفتخر كثيراً بمعرفتي به.
فإذا ما تحدثنا عن التواضع سنجده يتجسد بكل معانية في شخصية المهندس عبدالملك المعلمي‘وإذا ما انتقلنا للحديث عن القيم والأخلاق والمُثل والوفاء والإخلاص‘فما ذلك عنه ببعيد.
ومنذ بداية معرفتي به لا اذكر أنه يوماً أغلق هاتفه السيار في وجه أحد أو فكر بتغيير أو حجب رقمه منذ بدأت خدمة الهاتف السيار في اليمن عبر " تليمن" كما هو حال الكثيرين‘بل أن هاتفه ظل مفتوحاً لكل من أراد الاتصال به.
كما عرفته داعماً للشباب والمبدعين أياً كانوا‘ فهوا الذي ظل دوماً يرحب ويدعم ويشجع أي مشروع أو فكرة إبداعية تُعرض عليه من قبل أي شخص‘وبالنسبة لي أقولها وبكل صراحة أن الفضل بعد الله يعود للمهندس عبدالملك المعلمي‘وذلك فيما يتعلق بتعلم الكمبيوتر والتعامل مع الانترنت وتقنية المعلومات.
ولعله بذلك قد حاز حُب الكثيرين سواء من كوادر وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بمختلف الجهات التابعة لها‘ أو من عامة الناس والشباب من هنا وهناك.
لقد استطاع المهندس عبدالملك سليمان المعلمي بكفاءته وعقليته النظيفة وأسلوبه الإداري المتميز وكل ما يحمله من صفات ومقومات المسئول الناجح أن يحول وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات خلال السنوات القليلة الماضية إلى شعلة وقادة من العمل والعطاء محدثاً نقلة نوعية كبيرة في خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات بمختلف معطياتها‘وكذلك الحال بالنسبة للخدمات البريدية.. والتي شهدت جميعها تطورات كبيرة وعمت مختلف مناطق ومحافظات اليمن.
وعلى سبيل المثال وليس الحصر‘ إذا ما أخذنا خدمات الهاتف سنجد أن حجم السعة المجهزة في الشبكة الوطنية الثابتة للاتصالات الهاتفية في اليمن ارتفع من 467 ألفاً و19 خطاً هاتفياً في العام 2000م إلى مليون و791 ألف و300 خط هاتفي مع بداية العام 2006م‘ فيما زاد عدد الخطوط العاملة في نفس الشبكة من 346 ألفاً و709 خطوط عام 2000م إلى 901 ألف و385خط هاتفي خلال نفس الفترة.
وكذلك الحال بالنسبة للاتصالات الريفية‘ التي ارتفعت سعتها المجهزة من خمسة عشر ألف خط عام 2001م إلى 240الفاً و245خطاً هاتفياً في نهاية العام2005م‘ثم إلى 255ألف خط في العام 2006م‘ كما ارتفع عدد الخطوط العاملة في الاتصالات الريفية إلى 124 ألفاً و921خطا هاتفياً بنهاية عام 2005م
وأود هنا أن أشير إلى أنني عندما كنت أدرس في جمهورية أكرانيا‘قبل سنوات ‘كنت كلما أردت الاتصال بوالدتي وأفراد أسرتي في قريتي الواقعة في مديرية جبل حبشي بمحافظة تعز‘كنت إما أبعث اليهم برسالة أخبرهم فيها أنني سأتصل بهم هاتفياً في يوم كذا وتاريخ كذا ‘أو أبلغهم عبر احد أبناء القرية الذين عادة ما يترددون على المدينة‘ وأطلب منهم الدخول إلى مدينة تعز في ذلك الموعد حتى استطيع الحديث معهم عبر الهاتف‘وكانوا بالطبع يتحملون مشقة السفر إلى المدينة قبل موعد اتصالي بهم بيوم أو يومين مثلاً ‘هذا إلى جانب أعباء نفقات الإقامة في أحد الفنادق وكذلك المواصلات ذهاباً وإياباً.. أما الآن وبفضل ما تحقق في خدمات الاتصالات التي عمت معظم أرياف اليمن‘فقد أصبح بمقدوري التحدث إلى والدتي الغالية في أية لحظة شئت‘سواء أكان ذلك عبر الشبكة الأرضية أو من خلال الهاتف الجوال ( يمن موبايل)‘والذي أصبح لا يفارق يدها.
وقبل أن أختم موضوعي هذا أود الإشارة إلى أنه لا يوجد هناك أدنى شك في أن نجاحات وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات سوف تتواصل في عهد الوزير الجديد المهندس كمال حسين الجبري والذي كان شريكاً فيما تحقق من نجاحات وانجازات في خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في اليمن خلال الفترة الماضية‘والتي كان يشغل خلالها منصب مدير عام المؤسسة العامة للاتصالات ‘وكذلك الحال بالنسبة لكافة الكوادر من العاملين في قطاعي الاتصالات والبريد.
ذلك أن المهندس كمال الجبري الذي تولى حقيبة الاتصالات في الحكومة الجديدة‘ والذي يتمتع بروح الشباب والحيوية‘لا شك في أنه يمتلك قدراً غير عادي من الكفاءة والإخلاص الذي سيمكنه من مواصلة مشوار العطاء وتحقيق المزيد من النجاحات والانجازات على صعيد خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات .. فهو كما يقال .. خير خلف لخير سلف.
هذا والله من وراء القصد.
* الأبيات التالية من قصيدة كتبها الشاعر طارق عبدالسلام كرمان‘ وأهداها للأستاذ المهندس عبدالملك سليمان المعلمي .. تحت عنوان " وفاء وعرفان":
ألا لا ينــــادى مثل هـــــذا المعلمي
معالي الوزير بــــل معالي المعلمِ
كفـــــاه اسمه عن ما نلقبــــــه بـــه
وأخلاقـــه عن كل نصب معظــــم
فما مثلـــــه تعلي الوزارة شأنــــه
ولا شأنه في تركهـــــــا بمهـــــدم
وكيف وقد أعلى لهــــــا هو شأنها
وخاض بهــــــا مضمار كل تقـــدم
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ احمد ناصر الشريف
بنو سعود والعداء التاريخي لليمن
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
كي تستقيم إدانة وشجب الأعمال الإرهابية
برهان إبراهيم كريم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالقمة اليمنية- الأمريكية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/سمير رشاد اليوسفيالـرئيـس الديمقراطـي
استاذ/سمير رشاد اليوسفي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةيوم الديمقراطية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
صحيفة 26 سبتمبر:بشائر الخير
صحيفة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد