الأربعاء 26 يوليو-تموز 2017
  بحث متقدم
كاتب وصحافي/عبدالمنعم عبدالله الجابري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب وصحافي/عبدالمنعم عبدالله الجابري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب وصحافي/عبدالمنعم عبدالله الجابري
شراكة وطنية
(نعمـان)..الوحـدوي الـذي نحترمـه!
مليكة الزمان وربة العرفان وسيدة الإنس والجان
مليكة الزمان وربة العرفان وسيدة الإنس والجان
وزير الوزراء

بحث

  
المعلمي .. إلى بكين
بقلم/ كاتب وصحافي/عبدالمنعم عبدالله الجابري
نشر منذ: 9 سنوات و 8 أشهر و 29 يوماً
الجمعة 26 أكتوبر-تشرين الأول 2007 09:08 م

مرة أخرى أجدني مشدوداً للحديث عن المهندس عبدالملك سليمان المعلمي ‘والتعبير بعض الشيء عما تكنه النفس نحوه من مشاعر الحب والاحترام والتقدير ‘وهي المشاعر التي مبعثها كما أعتقد أن هذا الرجل قد استطاع بسجاياه وما يحمله من صفات حميدة أن يترك أثراً طيباً في نفوس الكثيرين ممن عرفوه وعايشوه ‘والذين لطالما أحبوه واحترموه وأكبروا وأجلوا فيه دماثة الخلق وروح التواضع وقيم الوفاء وصدق الولاء والانتماء الوطني ‘ وغيرها من الصفات التي لطالما تحلى بها وهو يؤدي واجبه في مختلف مواقع العمل والمناصب التي شغلها على مدى الفترة الماضية‘ وجسد من خلالها صوراً حية ورائعة لمعاني المسئولية ‘ فكان بذلك أنموذجاً متميزاً في أعماله وفي تنفيذ المهام الموكلة إليه‘ سواء في إطار مؤسسات الدولة كمسئول في الحكومة أو في العمل التنظيمي في إطار المؤتمر الشعبي العام.
وبالتالي فقد استطاع المهندس عبدالملك سليمان المعلمي ومن خلال ما يتمتع به من روح المسئولية والكفاءة في الأداء أن يسهم وبفعالية وفي نطاق اختصاصاته ‘ في تحقيق نجاحات غير عادية في سياق تنفيذ الخطط والبرامج التنموية للدولة في ظل قيادة الرئيس علي عبدالله صالح لمسيرة الوطن اليمني ‘وهي المسيرة الحافلة بالعطاءات والانجازات والتحولات الإستراتيجية العملاقة في شتى مناحي الحياة.
عموماً المهندس عبدالملك المعلمي يستعد حالياً للسفر إلى بكين لممارسة عمله الجديد كسفير للجمهورية اليمنية لدى جمهورية الصين الشعبية ‘وبالتالي وحيث أنه كان قد قدم ومن خلال الأعمال والمناصب التي شغلها طيلة الفترة الماضية صوراً حية ونماذج رائعة للمسئول الناجح ‘فليس ثمة أدنى شك هنا من أن نجاحات هذا الرجل سوف تتواصل وعطاءه في سبيل خدمة الوطن سيستمر وسيتجدد من خلال مهمته الجديدة في عمله الدبلوماسي ‘وذلك عبر الإسهام في تعزيز علاقات الشراكة الاقتصادية والتنموية والاستثمارية بين اليمن والصين التي باتت تعرف اليوم بعملاق العالم الاقتصادي.
المعلمي الذي قدم الكثير من صور العطاء والإبداع وكثيراً ما شجع المبدعين وكان مظلة لهم ‘وحرص دوماً على ترجمة توجهات وتوجيهات القيادة السياسية في هذا الجانب ‘سيتوجه بعد أيام قلائل إلى بكين حاملاً معه دعوات المحبين له وهم كثُر وتمنياتهم له بالنجاح والتوفيق في مهمته الجديدة التي لاشك في أنها كبيرة وليست سهلة ولكنها بالطبع لن تكون عصية على مثل هذا الرجُل الذي نثق بأنه ومن خلال ما يتسم به من صفات الكفاءة والخبرة المتميزة في الأداء وفي العمل المؤسسي ‘وما يتمتع به من حس وطني مسئول ‘ هذا إلى جانب عقليته النظيفة وفطرة الطيبة والجمال في نفسه التي تحمل الكثير من النفحات والقبسات الجمالية لمحمية ( عتمة ) الطبيعية ‘ نثق بأنه سينجح في ترويض التنين الصيني لصالح تعزيز علاقات التعاون بين بلاده وعملاق ( آسيا ) الاقتصادي‘كما نجح في ترويض جبال اليمن وسهوله من خلال شبكة الاتصالات الحديثة بخدماتها المختلفة التي امتدت اليوم لتغطي معظم إن لم يكن كل مناطق البلاد ‘ أثناء عمله كوزير للاتصالات وتقنية المعلومات ‘ومعه طبعاً وهو ما لا ينبغي إغفاله هنا ‘ الوزير الحالي الذي كان يشغل حينها منصب مدير عام المؤسسة العامة للاتصالات وكل كوادر وقيادات ومسئولي الوزارة بمختلف الجهات التابعة لها والذين عملوا جميعاً وبروح الفريق الواحد على تحقيق وانجاز الكثير من المشروعات الإستراتيجية في مجال خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات والبريد.
وإذ نهنئ هنا المهندس عبدالملك سليمان المعلمي في عمله الجديد ‘فإننا نهنئ في الوقت نفسه ( صنعاء ) و( بكين ).. نهنئ ( صنعاء) بممثلها الجديد لدى الصين والذي وكما أسلفت سيكون عطاؤه أكثر تميزاً ‘وسيتمكن من خلال ما لديه من خبرة وفهم لكثير من حقائق الواقع ومعطياته ومقتضياته الحالية والمستقبلية من تحقيق مكاسب جديدة لوطنه في إطار عمله الديبلوماسي.
ونهنئ ( بكين) بوجود المعلمي الذي سيحل فيها كواحد من خيرة الناس ‘واحد من أفضل من عرفتهم حتى الآن من السفراء والدبلوماسيين‘ من هنا أو من هناك.
- ختاماً كل التحايا والتقدير وأطيب الأمنيات للمهندس عبدالملك المعلمي .. أبو هشام .. والذي وإن كان سيبعد عَنْا لفترة قد تطول أو تقصر ‘لكن طيفه سيظل حاضراً معنا وقلوبنا ستظل عامرة بحبه ‘ أكان في صنعاء أو في بكين.. كما هي عامرة دوماً وابداً بحب اليمن .. كل اليمن.
تعليقات:
1)
العنوان: الرئاسه
الاسم: غريب الدار
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته الأخ الصحفي كاتب الموضوع انت بالفعل تستحق كلمه شكر وعرفان لما قدمته لنا من اطلاله عن هذا الشخص المميز ولاكن فيه امور يجيب عليك انت تعرفها وانت كبرت حجم هذا الشخص واى انسان يكون مسؤل ضروري يتحمل مسؤليه نفسه ويعمل لما هو مسؤل عليه ولا هو طلع علشان يتنبع وعلى ما اعتقد انو هذا المهندس عبد الملك سليمان المعلمي ما قدم الى القليل واشكرك مره ثانيه

وجه نظر

تحياتي لك
الجمعة 05/يونيو-حزيران/2009 03:45 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عميد/ يحيى محمد المهدي
15 عاماً.. من الصرخة ضد البغاة والظالمين والصهاينة
عميد/ يحيى محمد المهدي
مقالات
استقراء لتراجيديات مفضوحة لا تخلو من مقاطع ساخنة
حارث الدهمي
علي عبدالله صالح.. عقلية فطنة وصدر واسع
هشام حمود الصبري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
لتكن الأولوية للوطن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
ادخار الوهم
محمد الغربي عمران
تزايد الخلافات في هرم السلطة من يحكم ايران؟
ايكونوميست
صحيفة 26 سبتمبر
علاقات استراتيجية
صحيفة 26 سبتمبر
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.059 ثانية
أعلى الصفحة