الثلاثاء 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2017
  بحث متقدم
حمدي دوبلة
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed حمدي دوبلة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
حمدي دوبلة
الوحدة واماني المرتزقة
بُشراك يا شعب اليمن
حديقة 21 مارس.. خطوة واعدة على طريق الأمل الجميل
ما بين الممكن والمستحيل !!
أما آن للشعب أن يعيش؟!
سهام الفضائيات

بحث

  
حسنات قناة الجزيرة
بقلم/ حمدي دوبلة
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 22 يوماً
الخميس 31 مارس - آذار 2011 09:44 ص

من أبرز «حسنات» قناة الجزيرة الفضائية وهي تغطي الأحداث التي تشهدها حالياً بلادنا وعدد من بلدان الوطن العربي أو بالأحرى تبنيها تلك الأحداث وتوجيهها بل والمساهمة بصناعتها في كثير من الأحيان أنها أعادت السواد الأعظم من جمهور المشاهدين في اليمن وغيرها من الأقطار العربية إلى وسائل إعلامهم الرسمية وأوجدت من حيث لا تدري ثقة متزايدة وملموسة لدى عامة الناس فيما تقوله تلك الوسائل الإعلامية الرسمية بعد عقود طويلة من انعدام الثقة فيها وفيما تبثة من رسائل.
هذه العودة الكبيرة والملحوظة من قبل العموم إلى الإعلام الرسمي وخاصة المرئي منه لم يكن نتيجة لحدوث تطور نوعي في مستوى ما تقدمه من برامج وإنما جاء نتاجاً طبيعياً لتلهف الجماهير على معرفة الرأي الآخر الذي أهملته قناة الجزيرة وما فتئت تغض الطرف عنه وتتجاهله بصورة مفضوحة لم تعد خافية على أحد وبشكل يتناقض كلياً مع شعار القناة «الرأي والرأي الآخر» فإذا بها تستميت في تبني الرأي الواحد مهما كان الثمن ولو على حساب المصداقية والمهنية والالتزام بشرف المهنة ومواثيق العمل الإعلامي الذي كان ديدن «الجزيرة» قبلاً لسنوات طويلة وبسبب هذا الالتزام حازت هذه القناة على مكانة مرموقة في نفوس المشاهدين من أبناء الوطن العربي وتعززت مصداقيتها وحيادها ومهنيتها على مدى تلك السنوات قبل أن ينهار كل ذلك في أسابيع فقط وسيكون إعادة هذه المكانة المفقودة بسبب هذا الانحدار المفاجئ بحاجة إلى سنوات طويلة من العمل المضني وإلى الكثير من الجهود والطاقات.
ومن حسنات "الجزيرة" أيضاً أنها رفعت من شأن شاهد العيان وحولته من ذيل قائمة المصادر الصحفية على مستوى الاهمية والمصداقية إلى صدارة القائمة ونقلته من مجرد عابر سبيل قادته الصدفة وحدها إلى موقع الحدث إلى أهم المصادر الخبرية على الاطلاق وباتت "الجزيرة" تتخذ من روايات شهود العيان حقائق ثابتة لا تحتمل التشكيك حتى وان كانت تلك الروايات مجافية للحقيقة ومتنافية مع العقل والمنطق وبالتالي جعل ما يقوله هذا الشاهد المشبوه عنواناً رئيسياً في الأخبار على مدى ساعات وأيام لا يتأثر بالنفي والتفنيذ مهما بلغت رسمية وصدقية المصادر المفندة.
وها هي قناة الجزيرة تنقل خبراً عاجلاً عن شاهد عيان ليبي في بداية الأحداث المؤسفة في هذا البلد العربي الشقيق بأن طائرات العقيد القذافي تقصف الآن شارع عمر المختار المكتظ بآلاف الناس والباعة وسط العاصمة طرابلس وحقيقة لم استوعب هذا الخبر على الإطلاق ورحت أتساءل ما مصلحة القذافي في قصف الناس والمارة في شارع عام وسوق شعبي ولماذا يهدر صواريخه التي تكلف ملايين الدولارات في ضرب ومهاجمة الأحياء إذا لم يكن يكترث حقاً بأرواح أبناء شعبه ومواطنيه؟! وهذا شاهد عيان سوري يقول للجزيرة: قبل يومين فقط بأن قوات الأمن السورية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة لتقتل المواطنين السوريين العزل في درعا دون مقدمات أو أسباب لتجعل الجزيرة من هذه الرواية الغريبة خبراً رئيسياً ومفصلاً لساعات طويلة قبل أن يذيل الخبر نفسه بكلمتين فقط عن نفي صحته فيما ظل صامداً أمام تأكيدات النفي الرسمي .. أما شهود العيان في اليمن كما تنقل الجزيرة رواياتهم فإن لهم عيونا خارقة تتجاوز علم الغيب وتطلع على وراء السرائر وما تخفي الصدور وهاهم يسردون لقناتهم مراراً ما يرونه في صنعاء ومختلف محافظات اليمن عن أولئك العسكريين الذين يتخفون وراء ملابس وأزياء مدنية وهم يقتلون الناس في الشوارع والأحياء والساحات دون أسباب إلاَّ أنهم يعبرون عن آرائهم لتتكرر وتتوالى مثل هذه الروايات الغريبة على مدى ساعات البث الحي المباشر والمسجل والمعاد ومن أكثر من بلد عربي بات تحت رحمة أنباء الجزيرة وقنواتها المتعددة.
وتتوالى حسنات الجزيرة من خلال الأحداث الأليمة فها هي توضح للعالم أجمع الكم الهائل الذي تمتلكه اليمن من المحللين السياسيين والنشطاء الحقوقيين والخبراء والمختصين والباحثين والأكاديميين والذين بات من الواضح جدا بأنه يتم اختيارهم بانتقائية شديدة من الداخل والخارج ليدلوا بدلوهم فيما تشهده البلاد حالياً وما شهدته من تجهيل وفساد وتخلف لأكثر من 3 عقود والترويج لتلك الأطروحات والآراء المتطابقة على الدوام وتجنيد ذلك بما يتوافق والمسار الذي اختطته قناة الجزيرة وتصر على المضي قدما فيه دون النظر إلى العواقب وما قد ينعكس على هذه البلاد واستقرارها جراء مثل هذه التناولات.
ومن الحسنات الواضحة لقناة الجزيرة كذلك أنها مكنت التلفزيون اليمني الرسمي على رداءة أدائه المهني من تحقيق نصر إعلامي غير مسبوق وذلك من خلال كشف ما تعمدته الجزيرة في نهجها المكشوف لايغال في محاولات تشويه صورة اليمن واليمنيين ولو باستخدام صورة تلفزيونية شهيرة ومعروفة تضاهي في شهرتها صورة إعدام الرئىس العراقي صدام حسين والمتمثلة في عملية تعذيب سجناء عراقيين حدثت قبل سنوات والقول بأنها حدثت مؤخرا في السجن المركزي بصنعاء في فضيحة مدوية كشفت مدى التهور في أداء هذه القناة واستماتتها في سبيل الإضرار باليمن واستقراره وسلمه الاجتماعي.
وإذا ما استمر الطيش المجنون والمراهقات الخبيثة في أداء هذه القناة ورسالتها المشبوهة فإن الحرائق والفتن ستمتد مع الوقت لتعم كافة أرجاء الوطن العربي ولن يكون أحد بمنأى عن ويلاتها من المحيط إلى الخليج.. ولا أرى ببعيد ذلك اليوم الذي يطل فيه مسؤولو قناة الجزيرة برؤوسهم من نوافذ مكاتبهم ليشاهدوا بأم أعينهم حينها وليس عبر الأقمار الاصطناعية وكاميرات الزملاء ألسنة نار الفتنة وقد أتت على كل شيء بما فيها هذه القناة ليصدق المثل اليمني القائل «آخرة المحنش للحنش» وحينها لن ينفع الندم ولن يجدي البكاء والعويل على اللبن المسكوب.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
سياسي/ عبد الله علي الصبري
إعلان "طوارئ اقتصادية".. لماذا وكيف؟
سياسي/ عبد الله علي الصبري
مقالات
كاتب/خير الله خيرالله
الاستثمار في الإعلام أكثر فائدة...من القمع
كاتب/خير الله خيرالله
صحيفة 26 سبتمبر
الولاء والقسم
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلمي
ما اشبه اليوم بالبارحة
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/فيصل جلول
إذ يهدي الأمم المتحدة سابقة تاريخية
كاتب/فيصل جلول
كاتب/أحمد الحبيشي
إشكاليات الانتقال إلى النظام الإعلامي التعددي 1
كاتب/أحمد الحبيشي
دكتور/عبدالعزيز المقالح
ما شاء اللَّه كان...
دكتور/عبدالعزيز المقالح
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.058 ثانية
أعلى الصفحة