الأحد 28 مايو 2017
  بحث متقدم
حمدي دوبلة
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed حمدي دوبلة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
حمدي دوبلة
الوحدة واماني المرتزقة
بُشراك يا شعب اليمن
حديقة 21 مارس.. خطوة واعدة على طريق الأمل الجميل
ما بين الممكن والمستحيل !!
سهام الفضائيات
حسنات قناة الجزيرة

بحث

  
أما آن للشعب أن يعيش؟!
بقلم/ حمدي دوبلة
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و يوم واحد
الإثنين 27 يونيو-حزيران 2011 08:53 ص

هل سكتت "شهريار المعارضية" عن الكلام المباح بعد أن أوغلت في القول غير المباح لأكثر من ستة أشهر؟ أين أولئك الذين كانوا بالأمس القريب يرعدون ويزبدون ويتوعدون باقتحام البيوت والوصول إلى غرف النوم وإلى أدق تفاصيل الخصوصية الشخصية للآخرين؟!. أعلنوا متيقنين بأنه قد قضي الأمر وأقاموا الاحتفالات وملأوا سماءنا الدنيا بأنوار الشرور والفرح ابتهاجاً بموت الرئيس أو رحيله النهائي ومرضه المستديم الذي يجعله عاجزاً عن ممارسة مهامه كرئيس للبلاد وراحوا ينساقون وراء هذه الأماني وإذا بوسائل إعلامهم ومنتدياتهم تبالغ في الشماتة والتشفي بما جرى من عدوان وبما آمنوا به من نتائج لم تتأكد وكأن الموت ليس بحق ولا مناص لكائن حي في الأرض أو في السماء من الفرار منه والنجاة من سكراته!. احتفلوا بما أسموه تحقيق الهدف الأول والأهم في مسيرة ثورتهم الماراثونية المتطاولة ثم ما لبثوا أن تواروا عن الأنظار تاركين الشعب وحيداً يكابد معاناته المتفاقمة يوماً بعد آخر. وحقيقة لا أدري إذا ما افترضنا جدلاً بأن ما يقولونه صحيحاً وأن الرئيس وأركان نظامه ورجالات دولته قد غادروا إلى غير رجعة لا أعلم أن كان مثل هذا الطرح يمثل انتصاراً لهم أم أنه يبقى حجة دامغة عليهم ودليلاً اضافياً على فشلهم وعجزهم عن الفعل الإيجابي المأمول فالسؤال الشعبي الكبير المتنامي الذي نجم عن هذا السيناريو المفترض تجسد في مدى قدرة وكفاءة هؤلاء في تولي الأمر والإيفاء بما عليهم إزاء الوطن والشعب الذي راح يتساءل على كل لسان أينهم اليوم ولماذا لا نراهم في المشهد السياسي والاجتماعي بعد هذا النصر المزعوم وأين يقفون من متطلبات الناس واحتياجاتهم الأساسية ولماذا لم يباشروا على الفور في إدارة شئون البلاد وأداء مسئولياتهم إزاء العباد واتخاذ ما يلزم لتسيير هذه المرحلة وما بعدها؟ أتراهم قادرين فعلاً على ذلك أم انهم ما يزالون ينتظرون قادماً من الشرق أو الغرب أو حتى من السماء ليحقق لهم ما ينادون به ويلهثون وراءه منذ سنوات بعد أن خارت قواهم وعميت عليهم الأنباء؟!. هكذا بات يقول الناس وهكذا أصبحوا يعتقدون بعد أن طال سماعهم للجعجعة الصاخبة دون رؤية بصيص أمل للطحين الموعود وهاهي التساؤلات الحائرة أمست تتزايد في عقول الناس وفي ضمائرهم عن مقدرة هذه القوى في تأمين أدنى مقومات الحياة للمواطن والإيفاء بمتطلبات قادم الأيام وهي من ظل يحرك ثورة السرادق والخيام المتناثرة على قارعة الطرقات والتي في طريقها على ما يبدو للدخول إلى كتاب "غينيس للأرقام القياسية في طول المكوث دون طائل سوى إلحاق المزيد من الضرر والأذى بمصالح هذه البلاد وحاضر ومستقبل أبنائها. لقد تحمل هذا الشعب الصابر العظيم على مدى عقود أخطاء الساسة وممتهني السياسة ولم يعد بمقدوره دفع المزيد من فاتورة تجاوزات ومثالب هذه القوى الحزبية من معيشته وأساسيات حياته .. ومن حقه اليوم على هؤلاء الساسة أن يكونوا على قدر من المسئولية والأخلاق في قول الصراحة عن مدى استطاعتهم في إدارة شئونه وتأمين حاجياته وعدم تسخير الضرورات المعيشية واستخدامها ورقة من أوراق هذه اللعبة الممجوجة التي تطاول عليها الأمد ولم تجد حتى الآن على ما يبدو العقل الرشيد الذي يضع مصالح حزبه جانباً والعمل وفقاً لما تمليه المصالح العليا للوطن وأبنائه دون منَّ أو أذى وبعيداً عن المماحكات والمكايدات.. أو على الأقل الإعلان الصريح عن العجز والوهن عن حمل هذه الأمانة وبالتالي ترك الشعب وشأنه وكف الأذى عنه ورفع سرادقهم والرحيل الفوري وغير المشروط والتخلي عن الصلف والعناد العقيم الذي أثبتت الأيام والتجارب السابقة والراهنة بأن تبعاته وتكاليفه الباهظة لا يتحملها غير هذا الشعب المظلوم الذي يتجرع صنوف الآلام والمعاناة دون أن يحس به أحد وإن كانوا جميعاً قد أعطوا لأنفسهم حق الوصاية عليه والتكلم بلسانه وتحديد ماذا يريد وما لا يريد. وها هو هذا الشعب الحليم بدأ يتململ فاحذروا غضبته فقد طالت معاناته وتشعبت بصورة غير مسبوقة في تاريخنا المعاصر وقد آن له أن يعيش.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
سياسي/ عبد الله علي الصبري
قمة السقوط والكوميديا السوداء !
سياسي/ عبد الله علي الصبري
مقالات
جميل مفرِّح
شكراً .. الامتحانات تبشر بالنجاح
جميل مفرِّح
جميل مفرِّح
شكراً .. الامتحانات تبشر بالنجاح
جميل مفرِّح
توجهات نائب الرئيس لرفع المعاناة عن المواطنين
رياض شمسان
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
همزة الوصل وثقافة القطع..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
الحل.. في الحوار!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
عبدالله بشر
علماء القاعدة
عبدالله بشر
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.091 ثانية
أعلى الصفحة