الإثنين 25 سبتمبر-أيلول 2017
  بحث متقدم
استاذ/عبده محمد الجندي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed استاذ/عبده محمد الجندي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
استاذ/عبده محمد الجندي
إعادة الحق والعدل إلى نصابه
الانفصال زائل والوحدة باقية
إجابة عن سؤال!!
حكومة الوفاق الوطني
الإنتقال الآمن للمشاركة
التهدئة المبكرة
الاتفاق والوفاق
الحلول العاجلة
القرار.. الذي وصف بالمتوازن!!
الرهان الخاسر على الدماء.. ودور الشباب في موكب الثورة

بحث

  
العفو العام
بقلم/ استاذ/عبده محمد الجندي
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 27 يوماً
الإثنين 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 04:57 م

العفو العام صفة من الصفات الإنسانية الطيبة التي تميز بها فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح في سنوات حكمه الطويلة، وهذه الصفات الإنسانية الطيبة هي التي تميز بها الخليفة العباسي المأمون ابن هارون الرشيد – رحمه الله.
فهاهو فخامة الأخ رئيس الجمهورية كعادته يأبى إلا أن يختتم عهده الذهبي بالعفو العام عن خصومه من الذين ارتكبوا الحماقات خلال الأزمة السياسية المركبة التي اضطرته بدافع الحرص على الوطن والمواطن على توقيع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية التي نصت على الدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة، مؤكداً للأصدقاء والأعداء بأنه صاحب عقل مفتوح على كل الاتجاهات وصاحب قلب عامر بحب الجميع.
أعود فأقول: إن التسامح والعفو عند المقدرة صفات إنسانية نبيلة وعظيمة، ميزت العهد الزاخر للأخ الرئيس مقارنة مع ما عرف به خصومه ومعارضوه من صفات ذميمة وقبيحة تقوم على الحقد والغدر والكراهية التي تخلط بين الخلافات الشخصية والمواقف السياسية وتسخر الثاني لخدمة الأول بصورة تتنافى مع أبسط القيم الديمقراطية والإنسانية وتدفع الشعوب إلى الكثير من التحفظات على هؤلاء السياسيين الذين يطوعون الموضوعي لخدمــة الذاتي ويجعلون الأوطان والشعوب بمثابة أدوات سلعية لإشباع ما لديهم من الطموحات والأطماع الأنانية والثأرية؛ لأنهم يعتقدون خطأً أنهم أكبر من الأوطان وأكبر من الشعوب بصورة تبعث على الاشمئزاز والتقزز.
 نعم لقد آن الأوان للمعارضة التي ستصبح الآن شريكة في نصف السلطة أن تعترف لفخامة الأخ رئيس الجمهورية بأنه أفضل منهم وأكثر منهم استعداداً للتسامح والتصالح مع خصومه ومعارضيه، ربما لأنه يغلب الانطلاق من الحاضر إلى المستقبل على التوقف عند الماضي واستجراره إلى درجة لا يتسع فيها الحاضر والمستقبل للانشغال بغيره من المهام ذات الصلة بالتخفيف من معاناة الشعب.
 ومعنى ذلك أن من يحكم الشعب اليمني الصابر والصامد بوجه التحديات لابد أن يكون له صفات إنسانية وأخلاقية طيبة، لكي يكون رحيماً بالشعب حريصاً عليهم لا يفكر بالثأرات والأحقــاد والخصومــات الانتقامية المدمــرة؛ لأن المرحلة الراهنة تحتاج إلى إعطاء الأولوية للوحدة الوطنية والانتقال من الأقوال والخصومات إلى رفع شعار التصالح والتسامح؛ باعتبـــاره المحصلـــة الموضوعيــة للتجربــة المريرة والقاسية التي مرت بها الجمهورية اليمنية خلال الأزمة السياسية المركبة التي كادت أن تأكل الأخضر واليابس..
أخلص من ذلك إلى القول: إن العفو العام من الصفات الحميدة التي ميزت العهد الزاخر لفخامة الأخ رئيس الجمهورية!.
 
 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
الأستاذة/زعفران علي المهنأ
فخامة الرئيس علي عبد الله صالح
الأستاذة/زعفران علي المهنأ
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
الانتصار لليمن
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
حكومة للوفاق والبناء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
أم صلاح الحاشدي
حكومة وفاق وطني ودور تاريخي لمجلس النواب
أم صلاح الحاشدي
 استاذ/تركي السديري
يمن واحد يؤدي إلى عضوية خليجية
استاذ/تركي السديري
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
جهود اليمن في مكافحة غسيل الأموال
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.065 ثانية
أعلى الصفحة