الإثنين 16-09-2019 05:54:29 ص
النهج الإكتوبري طريق الدولة المدنية الحديثة
بقلم/ المحرر السياسي
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً و يوم واحد
الأحد 14 أكتوبر-تشرين الأول 2012 07:48 ص

احتفالات شعبنا بمباهج العيد ال49لثورة 14اكتوبر اليوم يختلف عن افراحه في السنوات السابقة كون هذه المناسبة الوطنية الخالدة تأتي في ظل متغيرات مستلهمة من روح الثورة اليمنية الاكتوبرية وثوارها الذين لم يكونوا يملكون إلاَّ الشجاعة والاقدام والاستعداد للتضحية والفداء مع عتاد بسيط من الاسلحة والذخائر ومع ذلك استطاعوا بحبهم لوطنهم وعشقهم للحرية والايمان بعدالة قضيتهم وحق شعبهم في أن يعيش كريماً عزيزاً مستقلاً سيداً على أرضه. بهذه الروح الكفاحية الصادقة الواعية المفعمة بالمشاعر النبيلة واجه اليمانيون كل جبروت ودهاء وخبث امبراطورية استعمارية لا تغيب عنها الشمس، متحدين التجزيئة التي فرضها حكم الإمامة والاستعمار البغيض على شعبنا في شكل الدويلات القزمية العشائرية القبلية الأسرية في مسمياتها السلاطينية المشيخية، محولين الارض اليمنية الرازحة تحت الاحتلال والهيمنة الاستعمارية الى بركان يقذف بحممه ليحرق الغاصبين وعملائهم اينما كانوا وحيثما وجدوا، مسقطين كل مشاريعهم التآمرية حتى كان الانتصار النهائي بنيل الاستقلال الناجز الذي خاض معركته السياسية والدبلوماسية ثوار 14 اكتوبر بذات الكفاءة والاقتدار الذي خاضوا به المواجهة العسكرية في ميادين الوغى على جبهات القتال، ليكون ال30من نوفمبر المجيد 1967م هو يوم رحيل اخر جندي بريطاني من على الأرض اليمنية، ولتبدأ مرحلة نضالية جديدة حملت فية ثورة اكتوبر المشروع الوطني الوحدوي اليمني بمعانيه ومضامينه وأبعاده الاجتماعية، السياسية، والاقتصادية، مترجمة ذلك في توجهات بناء الدولة اليمنية القوية المهابة العادلة.. دولة النظام والقانون والمواطنة المتساوية التي لامكان فيها للنزعات المناطقية والقبلية الجهوية السلالية الضيقة.. فالجميع متساوون في الحقوق والواجبات في ظلها.. حاملة على عاتقها مواجهةً تحديات ومخاطر تلك القوى الداخلية والخارجية التي لم يرق لها وجود دولةً يمنية وان كانت في اطار شطر واحد جنوب الجزيرة العربية، لاسيماً وانها وضعت في صدارة أولوياتها توحيد التراب الوطني لليمن كله ارضاً وانساناً، انطلاقاً من ان استقرار ونهوض وتطور اليمن وتقدمه وإزدهاره تحققه دولته الديموقراطية الموحدة الحديثة..
وفي سياق المراحل لكل منعطفاتها الخطرة تغلبت دولة إكتوبر على الكثير من تلك التحديات، امام ماكان فوق قدرتها وامكانياتها في ظروف الوضع الدولي لفترة الحرب الباردة وما أرتبط بها من تحالفات وإستقطابات حادة باتجاه قطبي النظام العالمي والتي افرزت اقليمياً اوضاعاً عدائية تجاه توجهات بناء اليمن الجديد معزرة فيه الاتجاهات المتطرفة في نظامي اليمن المشطر ليتحول ذلك الى صراع وحروب مواجهة.. إلا ان هذا كان دائما يؤكد ضرورة إعادة تحقيق الوحدة اليمنية السلمية عبر الحوار وفق رؤية وطنية مدروسة تعبر عن مصالح الشعب اليمني وتعكس آماله وتطلعاته الوطنية الإجتماعية السياسية والاقتصادية الديمقراطية والتنموية المؤدية الى الحكم الرشيد المترجم والمنسجم مع التوجهات النوفمبرية والمستلهم من الثورتين اليمنيتين سبتمبر وإكتوبر اللتين أعاد لهما شعبنا بثورته السلمية اعتبارهما الذي لن يكتمل الا بتصحيح كل اخطاء الماضي البعيد والقريب وخصوصاً اخطاء فترة ما بعد تحقيق الوحدة اليمنية المباركة من خلال تغيير حقيقي منبثق من مؤتمر حوار وطني يعبر عن ارادة كل اليمنيين وطموحاتهم وتطلعاتهم التي من أجلها ثاروا على الامامة والاستعمار وناضلوا وقدموا التضحيات في مختلف المراحل وحتى اليوم.. وجوهر هذا التغيير العدالة الاجتماعية وإنهاء الضيم والظلم والفساد والقضاء على كل اشكال الاستقواء الاستحواذ والاقصاء والتهميش والتمييز، وهذه كلها اسباب ثورات شعبنا اليمني ويمثل هذا نهج ثورة 14إكتوبرالوطنية اليمنية التحررية، ليبقى ذلك علامة فارقة واشراقة في تاريخنا المعاصر على اساسه تبنى الدولة اليمنية الديمقراطية المؤسسية الحديثة
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
فريق المصالحة.. رهان الانتصار
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نزعة إماراتية جنونية لنصرة الصهيونية
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرالثورة الوحدوية
كلمة 26 سبتمبر
دكتور/علي منصور الزامكيالدروس والعبر من ثورة 14 ا كتوبر
دكتور/علي منصور الزامكي
العميد الركن/محسن محمد عسكرالطريق الى ثورة 14 اكتوبر (1-2)
العميد الركن/محسن محمد عسكر
كاتب/أمين قاسم الشهاليالثورة .. مشروع اليمن الجديد
كاتب/أمين قاسم الشهالي
كاتب/أحمد الحبيشيالمتطرفون لا دين لهم
كاتب/أحمد الحبيشي
مشاهدة المزيد