السبت 19 أغسطس-آب 2017
  بحث متقدم
صحفي/طاهر العبسي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحفي/طاهر العبسي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحفي/طاهر العبسي
مؤسسة الوطن الدفاعية تعزز قوة مسارات بنائها النوعي!!
دفن الأسير (الجبري) حياً:جريمة بشعة بحق الإنسانية!!
انتصار الحكمة اليمانية.. وتصدع تحالف العدوان!!
معركة الساحل الغربي من أهم المعارك!!!
العمل بروح الفريق الواحد !!
انتصار للإرادة الشعبية !!
الصمود.. خيار شعبنا ..!
بشفافية:مطار صنعاء
بشفافية:برنامج الهروب من الاستحقاقات !!!
مشاريعهم الصغيرة!!

بحث

  
الحوار يعني اليمن الجديد!!
بقلم/ صحفي/طاهر العبسي
نشر منذ: 4 سنوات و 3 أشهر و 17 يوماً
الخميس 02 مايو 2013 07:28 ص

تزداد آمال شعبنا اليمني العظيم المتميز بتاريخ حضاري عريق بين شعوب الأرض قاطبة يوماً عن يوم تطلعاً نحو صنع حاضره ومستقبل أجياله إلى مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي يُجسد روح الحكمة اليمانية التي هي من أبرز سمات مجتمعنا بمختلف قواه وفئاته وشرائحه، لا سيما بعد ان عانى اليمنيون الكثير من ويلات الصراعات والحروب ودوامة الأزمات ودفعوا أثماناً باهظة طيلة خمسة عقود من الزمن. وليدرك أبناء هذا الوطن الذي يجب أن يتسع لكل أبنائه بأن منطق القوة والعنف لا يجني إلاَّ قتلاً وخراباً ودماراً على اليمن وطناً وشعباً وسبباً رئيساً للتخلف ووسيلة هدم واعاقة لمسار النهوض والنماء والتطور الذي من أجله ناضل وكافح وضحى كل المخلصين والثائرين الصامدين في ساحات وميادين الحرية والتغيير رفضاً للظلم والاستبداد وعشقاً للحرية والكرامة ببناء دولة مدنية قوية يسودها العدل و الأمن والرخاء وتحقق لأبنائها الآمال بتطبيق الدستور والقانون الذي كفل للجميع كافة الحقوق دون تهميش أو تمييز أو استبعاد أو إقصاء..
في هذا السياق نتحدث عن أبرز قضيتين تعتبران قطبي رحى مؤتمر الحوار الوطني هما القضية الجنوبية وقضية صعدة، واللذين ينظر البعض الى معالجتهما بالصورة المعقدة غير أنهما غير ذلك إن وجدت ارادة مخلصة ونوايا صادقة لإيجاد الحل العادل والمنصف لنصل الى نتيجة فاعلة يتوافق عليها الجميع.
فمثلاً الحل الشامل للقضية الجنوبية يتم بإظهار حسن النوايا وإعادة الثقة الى أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية وذلك برد المظالم الى أهلها بداية بإعادة المسرحين الذين تم إقصاؤهم من المؤسسات المدنية والعسكرية الى أعمالهم وتعويضهم عن السنوات الماضية التي قضوها خارج تلك المؤسسات من حيث الاستحقاقات المادية والمعنوية ومساواتهم بزملائهم الذين مازالوا في الخدمة الى اليوم.. ومروراً بإرجاع الأراضي التي نُهبت في الجنوب من قِبل نافذين سواء أكانت تابعة لمؤسسات حكومية أم قطاع خاص ومواطنين إلى ملاّكها او تعويضهم التعويض العادل بحسب الزمان والمكان إذا تعذر إعادتها وفقاً لما تراه اللجنة المكلفة بحل ومعالجة قضايا الأراضي في مختلف المحافظات الجنوبية والشرقية دون استثناء، وانتهاء بكفالة الدولة بالتعويض العادل لكل من جرحوا واعتبار من ضحوا بحياتهم من أعضاء الحراك الجنوبي السلمي المطالبين بالمساواة والعدالة والحرية شهداء تستحق أسرهم كل الرعاية والاهتمام.
وكذلك الحال بالنسبة لقضية صعدة التي ينبغي ان يكون دراسة جذورها وحلها بخطوات عملية وجادة ومخلصة، حيث وقد شُنت على ابنائها ستة حروب عبثية لم تقتصر على محافظة صعدة فقط بل امتدت الى الجوف وحجة وعمران وصنعاء أهلكت الحرث والنسل، واكلت الاخضر واليابس، فلم ترحم طفلاً ولا كهلاً ولا شيخاً، فيتّمت ورمّلت وأثكلت ولم تذر حجراً ولا شجراً ولا بيتاً ولا مؤسسة الا دمرتها.. ليدفع الثمن باهظاً الوطن أرضاً وشعباً، فُدمرت أجزاء كبيرة من الوطن تجاوزت جغرافية محافظة صعدة وتسببت في نزوح المواطنين بحثاً عن مأوى آمن يأويهم، واستشهد وجرح وأُعيق أخوانهم من ابناء القوات المسلحة والامن.. لا لذنب اقترفه أبناء تلك المناطق وإنما لممارستهم حقوقهم الفكرية والدينية وحقهم في التعبير عن آرائهم بما يخدم الوطن وسيادته والتي كفلها الدستور والقانون والتي لا يروق للجماعات المتطرفة وأصحاب المصالح الشخصية الأنانية والضيقة والمشاريع الصغيرة تطبيقها لأنها تعكر صفوهم وأمزجتهم باعتبارهم أدوات تنفيذ أجندة خارجية جعلت من اليمن بلداً متخلفاً متناحراً تسفك دماء أبنائه طيلة خمسة عقود من الزمن.
في هذا المنحى لابد من إثبات حسن نوايا المتحاورين والفرق المشكلة وخاصة فريق قضية صعدة وذلك بوضع النقاط على الحروف لحلها الحل العادل والمنصف وذلك بتضميد الجراح التي أنكأتها تلك الحروب العبثية وما ألحقته من خراب ودمار وسقوط قوافل من الشهداء الابرار وتشريد من بقي على قيد الحياة من ديارهم ومزارعهم بالتعويض العادل والمنصف باعتماد مرتبات لأسر الشهداء والمعاقين واعادة اعمار المنازل المهدمة جراء تلك الحروب الظالمة.. وبادرة حسن النوايا تعتبر خطوة مهمة نحو طريق حل قضية صعدة.
فالمواطن اليمني اليوم سواءً في محافظة صعدة او في المحافظات الجنوبية او الوسطى او شمال الشمال لم يعد يستمع للوعود كما كان في الماضي، بل يريد ان يلمس خطوات عملية ، وان مثل هذه الحلول والمعالجات الممكنة اصلاً والعاجلة ينبغي ان ترافقها اجراءات فعلية تجعل من اليمن وطناً يتسع لجميع ابنائه، وذلك من خلال اعادة كل المنفيين في الخارج ممن اجبرهم النظام السابق على مغادرة الوطن قسراً، وإلا سنبقى غير منصفين وغير عادلين امام الله سبحانه وتعالى اولاً، وثانياً امام شعبنا وفي مقدمة صفوفه الذين طالهم الظلم في الجنوب والشمال.. وبهكذا خطوات عملية عاجلة وصادقة حتماً سوف تتحقق الخطوات اللاحقة التي من خلال الحوار ستكون نتائجها بكل تأكيد الانتقال الى يمن جديد بصيغة اجتماعية جديدة ومنظومة حكم رشيد لا مكان فيه للظلم والفساد والاستعلاء على القانون والاستكبار على الضعفاء.. يمن يكفل المواطنة المتساوية بين ابنائه في السلطة والثروة والشراكة في صنع الغد المشرق لأجيال الحاضر والمستقبل؟!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عميد/ يحيى محمد المهدي
في إطار عمل إعلامي مواكب لتطورات مواجهة العدوان
عميد/ يحيى محمد المهدي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
يا ولد الشيخ.. القرار اليمني يصنع في صنعاء
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
كاتب/أحمد الحبيشي
سلطة الصنم الأيديولوجي
كاتب/أحمد الحبيشي
استاذ/عباس الديلمي
حتى لا تُذمنا أجيالنا
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/سعيد الجناحي
لسوريا تاريخ حضاري ومجيد
كاتب/سعيد الجناحي
كاتب/فتحي الشرماني
القوة الناعمة ( التعليم والبحث العلمي ) 1-2
كاتب/فتحي الشرماني
دكتور/عادل محمد الاسطل
صهيونية آيلة للسقوط.!
دكتور/عادل محمد الاسطل
دكتور/محمد حسين النظاري
لأجلك يا زبيد
دكتور/محمد حسين النظاري
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.067 ثانية
أعلى الصفحة