الثلاثاء 21-08-2018 11:01:52 ص : 9 - ذو الحجة - 1439 هـ
همنا وطن ...
بقلم/ اللواء/فضل بن يحيى القوسي
نشر منذ: 4 سنوات و 6 أشهر و 5 أيام
الخميس 13 فبراير-شباط 2014 11:33 ص
من أقصاه إلى أقصاه قلوبنا مع يمن قوي عزيز متطلع نحو المستقبل.. يمن يلتقي كل أبنائه ومواطنيه على أرضية مشتركة عنوانها الإخاء والتقارب والتفاهم والتسامح والسمو فوق صغائر الأمور.. يمننا القوي المزدهر المتآخي ليكن له ما يكون من شكل بناء الدولة.. المهم أن نكون كلنا على بينة من تخرصات المرجفين وألاعيب الأدعياء والمتباكين الذين لا همَّ لهم.. ولا مشروع لديهم.. ولا رؤية واضحة يسيرون عليها غير إعاقة المسيرة المباركة للحوار الوطني ومخرجاته ووثيقته التاريخية.. أولئك الذين لا دور يقومون به غير إشاعة حالات الإحباط تجاه البناء الحقيقي لهذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعاً.. الشعب والوطن وكل الشرفاء والأوفياء لن يمكنوا مثل هؤلاء أن ينالوا من آمال وطموحات شعبنا اليمني الذي اعتاد أن يعيش وسط الأعاصير الكاسحة ولا يبالي.. واعتاد أن يزرع الإبتسامة وسط هول المصاعب والمخاطر..لو أن ما يجري في بلدنا الكريم الكبير اليمن.. يجري في أي بلد آخر فإنه سيكون معرضاً للانهيار والإندثار والهلاك.. ولكننا نحن اليمانين شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً أكبر من المصاعب والمتاعب والكوارث التي حلت بنا ومازالت حتى اللحظة تحاصرنا من كل جانب، ومع ذلك لم ننكسر ولن ننكسر بإذن الله تعالى.. نحن شعب عصي على الإنكسار.. عصي على الرضوخ للإحباطات والمشكلات.. أكثر من خمسين عاماً ومعاول الخصومات والصراعات تنهال على رؤوس هذا الشعب ولم تتحقق الأهداف المشبوهة لقوى الشر.. بل ان اليمن كان دوماً منتصراً وكبيراً على معاناته وجراحاته.. آمالنا العظيمة اليوم تتجلى رغم أنها آمال مؤجلة بفعل الاحتياج.. وبسبب الصراعات ونتائجها الكارثية.. لكنها آمال تنعش حياة وتؤسس حضوراً في كل منعطف نعيشه وفي كل مرحلة تفرض علينا أجندتها وأولوياتها.. هكذا نحن اليمانيين أكثر صلابة وجلداً وقوة ومنعة وبساطة وتواضعاً.. هكذا إرادتنا الحرة الخيرة هي التي تسبقنا نحو عتبات مستقبل مأمول نتمناه دوماً أن يكون مفعماً بالواعدية واستدامة العطاءات..وبكل فخر نشعر أن قيادتنا السياسية ممثلة بالأخ الرئيس عبدربه منصور هادي هي قريبة منَّا تشاركنا الهموم والطموحات.. وتحلم معنا بأن تبادر أجيال الحاضر في إرساء أسس المستقبل الواعد والمنشود.. وتعمل على تأسيس بجد وصدق للبناء.. لا نكتفي بلعن الظلام بل تبادر على إيقاد شمعة وشعلة تتوهج عطاءً وتختار ذات طريقنا الذي يفضي إلى غدٍ نحب ونرغب ونود أن يكون جميلاً مزداناً بالصدق والإخاء والتآلف.. وما أود أن أذكره بكل اعتزاز وحب وتقدير.. الموقف الرائع لكل منتسبي القوات المسلحة.. وفي الأولوية منتسبو قوات الأمن الخاصة في طول البلاد وعرضها.. في كل موقع وفي كل معسكر.. مستهينين بأغلى التضحيات ليبقى اليمن موحداً تحت مظلة الخيارات الوطنية الاستراتيجية التي ينسج سموها وشموخها وتجلياتها وبالإصرار على تنفيذ مخرجاته رجال أخيار وشخصيات وطنية بارزة قدموا أفضل ما لديهم في مؤتمر الحوار الوطني.. ونشعر نحن بالفخر نحن رجال الأمن إننا واحدة من الأعمدة الأساسية التي تمثل ضمانة انطلاقة الحوار الوطني.. وضمانة تنفيذ مخرجاته.. إيماننا لا يتزعزع.. وإرادتنا قوية راسخة في أداء مهامنا الأمنية والسيادية بروح الفريق الواحد.. ولن نحيد عنها قيد أنملة.. وهكذا سنظل وسنواصل بإذن الله أداء أعمالنا وإنجاز مهامنا.. ما دام في صدورنا قلوب تنبض وفي شراييننا دماء تجري.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أعيادنا غير..
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
طالب الحسني
لقاء انصار الله بالسيد حسن نصرالله .. ما دﻻﻻت هذا اللقاء؟
طالب الحسني
مقالات
الاستاذ/خالد الرويشاننحو وطنٍ بلا أصنام!
الاستاذ/خالد الرويشان
دكتور/عبدالعزيز المقالحقراءة في لوحة دامية
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/عبدالعزيز المقالحكل من لا يمتلك الصفح يموت أولاً
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/أحمد الحبيشيما تيسّر عن فقه الارهاب 2
كاتب/أحمد الحبيشي
مشاهدة المزيد