الجمعة 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2017
  بحث متقدم
استاذ/عباس الديلمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed استاذ/عباس الديلمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
استاذ/عباس الديلمي
من اليوم لا عودة إلى بيت الطاعة
ما وراء الأكمة!!
عدن .. عدن ..
بالحق, نعرفهم !!
الإعلاميون يقتلون أيضاً يا «خالد»
الغيرة على البنات
ألم تستعجل يا صاحب المعالي ؟
أبناء الزواج السياحي
مشكلتنا مع النباح..وهل تتعظ الكلاب؟
سقطرى.. والوزيرتان وجامعة الإيمان

بحث

  
السعادة . . .
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: سنتين و 8 أشهر و 20 يوماً
الخميس 05 مارس - آذار 2015 10:14 ص

كانت تتأمل في الشعيرات البيضاء التي تغزو رأسي منذ أكثر من محور- كما يقول العسكريون- ولأني وجدت في نظرات تأملها كلاماً كثيراً، فقد أحست بذلك ليدور بيننا الحوار التالي:

س: هذه الشعيرات البيضاء- في رأسك- تغريني بسؤال ابحث عن إجابته..

ج: أما أنا- يا عزيزتي- فقد عرفت سؤالك قبل سماعه.

: لا اعتقد ذلك

: عليك بالتجربة للتأكد

: حسنا..ما السؤال الذي توقعته يا ترى؟

: ستسأليني عن أجمل بيت شعري في الشيب

: ليس هذا ما انويه..

: إذاً ستسألي عن شعوري عند مشاهدة أول شعرة بيضاء تغزو رأسي.

: لقد خدعك حدسك هذه المرة أيضاً..

: إذاً فسيكون سؤالك طائشاً هدفه المداعبة المستفزة..

: مثلك لا يوجه إليه سؤال طائش حتى لو كان السؤال طائشاً، ستكون الإجابة محكمة وهادفة..

: ألم أقل لك أن فراستك ستخونك؟

: اعترف فهاتي سؤالك..

: سؤالي هو.. ما السعادة يا أبا الفضل؟

: هذا من الأسئلة التي تفتقر إلى الإجابة المقنعة للجميع..

: لماذا؟

: السعادة؛ كالعدل, كالخير.. كل إجابتها نسبية..

: أرجو مزيداً من الإيضاح, فما تعنيه غير مفهوم..

: ما هو عدل عند (زيد) هو ظلم عند (عمرو) وما هو خير عن (ص) هو شر عن (س) من الناس.. وكذلك السعادة..

: هناك يا أبا الفضل من يرى السعادة في المال والبنين..

: وهناك من يرى فيهما مدعاة للبخل والجبن..

: وهناك من يرى السعادة في السلطة والجاه..

: وهناك أيضاً من يرى فيهما مبعثاً للهم ومجلبة للذنوب..

: من الفلاسفة من يقول: ان كل لذةٍ يتبعها ألم..

: من الفلاسفة من يرى اللذة والسعاة في المعرفة..

: ومنهم من يراها في أن يعيش الإنسان كما تعيش الكلاب (المدرسة الكلبية)..

: المهم؛ أين الإجابة على سؤالي؟

: كان عليك ألا تسألي ما السعادة, ولكن متى تكون سعيداً..

: إذاً متى تكون سعيداً يا أبا الفضل؟!

: عندما أحسن بالانسجام بيني وبين ضميري..

: ومتى تحس بهذا الانسجام؟

: عندما أكون مقتنعاً بها أفعله..

: إذاً فأنت الآن تشعر بالسعادة..

: نعم فأنا مقتنع بما فعلته وأقدم عليه..

: بقي شيء في نفسي..

: وما هو؟

: أرجو ألا تكون قد انزعجت من حديثي عن الشيب في رأسك..

: لم انزعج أبداً- اطمئني- لأني أفرق بين الشيب والمشيب إلى اللقاء..

: بل قل لنا لقاء. 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الصحفي/ فؤاد القاضي
نجاح رغم العواصف
الصحفي/ فؤاد القاضي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبر
حذار إعلام الفتن
صحيفة 26 سبتمبر
دكتور/عبدالعزيز المقالح
الحوار وليس سوى الحوار
دكتور/عبدالعزيز المقالح
صحيفة 26 سبتمبر
توجه صائب . . .
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلمي
بالحق, نعرفهم !!
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/فتحي الشرماني
رسالة إلى النخب السياسية ومراكز القوى
كاتب/فتحي الشرماني
استاذ/عباس الديلمي
الإعلاميون يقتلون أيضاً يا «خالد»
استاذ/عباس الديلمي
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.084 ثانية
أعلى الصفحة