الأربعاء 21-11-2018 07:13:11 ص : 13 - ربيع الأول - 1440 هـ
توجه صائب . . .
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 3 سنوات و 8 أشهر و 10 أيام
الخميس 12 مارس - آذار 2015 09:33 ص

التعميم الذي خرج به اجتماع اللجنة الأمنية العليا يوم أمس الأول الثلاثاء والموجه إلى قيادات وضباط وصف ضباط وجنود القوات المسلحة والأمن, جسد إدراكاً عميقاً بأهمية وضرورة حيادية القوات المسلحة عن أية صراعات بين المكونات السياسية التي عليها أن تكون الأشد حرصاً على دعم هذه المؤسسة الوطنية من خلال اتخاذ مواقف صادقة داعمة لها تمكنها من القيام بمهامها الوطنية الدستورية في الذود عن حياض الوطن والدفاع عن سيادته وصون وحدته وتعزيز أمنه واستقراره والحفاظ على المكتسبات الوطنية وتأمين مؤسسات الدولة وممتلكات المواطنين من العبث والاعتداء ومواجهة الأنشطة الإرهابية.. وهي مهام وواجبات تستوجب من القوى السياسية أن تكون الأكثر حرصاً عليها لأن في ذلك ضمانة حقيقية لعملية سياسية ديمقراطية تعددية تقوم على حرية الرأي وشالتعبير والتداول السلمي للسلطة واحترام حقوق الإنسان..

إن هذا الموقف تتطلبه البلد في حالة الأوضاع والظروف السياسية والاقتصادية والأمنية الطبيعية، أما والوطن يمر بمرحلة دقيقة وحساسة تحدق به المخاطر من كل حدبٍ وصوب فإنه يصبح مسؤولية وواجباً ينبغي أن يضطلع به كل أبناء اليمن وفي صدارتهم المكونات السياسية, خاصة في ظل عجز نخبها عن الوصول إلى حلول ومعالجات لقضايا ومشاكل اليمن مؤسسة على التوافق والاتفاق طبقاً لمخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة, وهو ما يقتضي اليوم أكثر من أي وقت مضى العمل على تجنيب القوات المسلحة والأمن أية استقطابات تنحرف بها عن أداء دورها الوطني من موقع الوقوف على مسافة واحدة من كل الأطراف لاسيما وأن ذلك سيشكل عاملاً رئيسياً في وصولها إلى حل مبني على القواسم المشتركة, متجاوزاً للاحتقان والانسداد المزمن الذي إن استمر فإن تداعياته دون شك سوف تنتهي- لا قدر الله- إلى ما لا يحمد عقباه..

مما سبق ينبغي القول إن تعميم اللجنة الأمنية العليا يكتسب معانٍ ودلالات وأبعاداً تختزل فيها الاستحقاق الأهم المستوعب لمصلحة اليمن العليا وطناً وشعباً حاضراً ومستقبلاً.. فاللحظة التاريخية التي يعيشها أبناؤه تستدعي ليس اصطفاف منتسبي القوات المسلحة والأمن وراء الكتل السياسية, بل على الكل أن يصطف مع هذه المؤسسة فهي بوحدة منتسبيها على أداء واجبها المقدس في الدفاع عن الوطن- موحداً آمناً مستقراً- تعد الضمانة الحقيقية لحاضر ومستقبل يمن قوي متطور متقدم ومزدهر. 

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الفقيه
بـوح الحروف:لا تصالح.. مع «الأنا»..!!
أحمد الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
صحافي/ علي العيسي
اطياف:خيرية.. والله أعلم!!(1-3)
صحافي/ علي العيسي
مقالات
استاذ/عباس الديلميعدن .. عدن ..
استاذ/عباس الديلمي
دكتور/عبدالعزيز المقالحلعنة الخارج
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كلمة  26 سبتمبربدمائهم ننتصر
كلمة 26 سبتمبر
دكتور/عبدالعزيز المقالحالحوار وليس سوى الحوار
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كلمة  26 سبتمبرحذار إعلام الفتن
كلمة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميالسعادة . . .
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد