الإثنين 21 أغسطس-آب 2017
  بحث متقدم
كاتب/احمد ناصر الشريف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/احمد ناصر الشريف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/احمد ناصر الشريف
يا ولد الشيخ.. القرار اليمني يصنع في صنعاء
النظام السعودي يحفر قبره بيده
اقتربت ساعة هزيمة العدوان
التآمر على اليمن.. اكتملت حلقته
اليمن في مواجهة أقوى دول العالم
الوحدة اليمنية ستظل الشمعة المضيئة في سماء الأمة العربية
التدخل السعودي في عهد الرئيس صالح (2)
التدخل السعودي في عهد الرئيس صالح ( 1 )
الموقف السعودي من الوحدة بين شطري اليمن
السعودية تتدخل في المناصب اليمنية.. الجزء الثاني

بحث

  
الدور المخزي لبني سعود في المنطقة
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: شهرين و 10 أيام
الأحد 11 يونيو-حزيران 2017 01:13 ص

وحكام السعودية الذين يعتبرون أنفسهم خدام بيت الله الحرام من هذا الصنف الاخير الذين ليس لديهم في مخزون الذاكرة القومية كثير من الحسنات او المكرمات أو حتى بعضا من المواقف الثابتة التي تحفظ لهم بعض ماء الوجه.
فمنذ إنشاء مملكة آل سعود في 23 سبتمبر 1932م وما سبقها من تفاعلات مهدت لقيامها على أنقاض ولايات مبعثرة وضعيفة تم الاستيلاء عليها بقوة السلاح وبدعم بريطاني نهج ملوك السعودية منهجا قطريا فريدا يعتمد على التمايز بوجود الأماكن المقدسة من جانب..ومن جانب آخر يعتمد على ابتزاز جيرانها العرب وقضم أراضيهم وحقوقهم كلما سنحت الفرصة لذلك حيث لا توجد دولة واحدة او إمارة مجاورة للسعودية الا ولديها مشاكل معها وأخيرا ما يحدث مع قطر.. ومع اكتشاف النفط تحولت مملكة آل سعود الى دولة متسلطة تنظر الى جيرانها باستعلاء وحقد وقد تأكد لأمرائها ان منطقة شبه الجزيرة العربية والخليج بكاملها هي صنيعة حلال لآل سعود وبالتالي فان أية توجهات لتغيير او تطوير البنى الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لقطر من الأقطار المجاورة يعتبر في قاموس النظام السعودي تمردا عنيفا على المعتاد والمألوف لديهم وخروجا على قاعدة المسموح به.. ومن هنا انزعج آل سعود عندما تفجرت ثورة 26سبتمبر في صنعاء عام 1962م لتعلن أول نظام جمهوري في الجزيرة العربية وبعدها بعام اندلعت ثورة 14 أكتوبر من جبال ردفان في جنوب الوطن لإخراج المستعمر البريطاني مشكلة إعادة التوازن السياسي في المنطقة و في نفس الوقت لتحدث بداية زلزال عنيف يهدد مصالح نموذج الفرد الواحد والأسرة الواحدة وخاصة في السعودية ولذلك لم يأل آل سعود جهدا على المستوى القومي والاقليمي لمحاولة لعب شرطي المنطقة.. وظنوا ان هذا الدور يمكن ان يكون من خلال حفنة دولارات يتم دفعها لهذا الطرف أو ذاك أو من خلال البصم بالإيجاب فوق كل الأوامر العليا التي تأتيهم من الشرق والغرب ولا داعي للدخول في تفاصيل يعرفها كل عاقل في السعودية أو خارجها وواقع حال ما يجري في اليمن اليوم من قبل آل سعود وحلفاؤهم خير شاهد على سلوكهم المشين والمعيب.
ان السياسة السعودية المبنية على مقايضة الحرية بالدولار وعلى إرهاب الآخرين بالدعاية لصفقات الأسلحة من هنا وهناك والتي تنوعت مصادرها هذه الأيام عند آل سعود تهدف في الأساس الى الهيمنة بشتى السبل على شعوب المنطقة وهي نفسها السياسة المتبعة حاليا فقد ظن النظام السعودي ان بإمكانه احتواء دول مجلس التعاون الخليجي ولكن خيال امراء آل سعود شط كثيرا في التفاؤل والشواهد الأخيرة تؤكد صدق ما نقول فقد وقعت قطر في وقت سابق اتفاقية دفاع مشترك مع ايران العدو اللدود للسعودية ولم توافق سلطنة عمان على الدخول في التحالف الذي أنشأته السعودية لشن حرب على اليمن وشعبها العظيم والكويت رفضت ان تشارك بقوات برية اضافة الى الخلاف بين السعودية والامارات رغم مشاركة الأخيرة بقوة في الحرب ضد اليمن.. وبالإضافة الى كل ذلك فقد سبق للسعودية ان فرضت ترسيم الحدود مع الجيران من طرف واحد باتفاق قسري مستغلة ظروف الدول المجاورة لها.. بيد ان كل تلك السياسات الواضحة لآل سعود في المنطقة لم تكن لتنجح سوى في ظل حالة التشتت والتمزق القومي وفي ظل مشاكل متراكمة في الأقطار المجاورة وعند بزوغ شمس الوحدة اليمنية اكبر انتصار عربي في العصر الحديث وما شكلته من ثقل قومي واقليمي لليمن بل والعالمي ايضا لم يعد امام النظام السعودي سوى الخوف ومزيد من الخوف خاصة بعد اندلاع ثورة 21سبتمبر الشعبية عام 2014م التي جاءت مصححة لمسار الثورة الأم سبتمبر واكتوبر وانجازهما الكبير المتمثل في الوحدة اليمنية فكانت تجليات غضب النظام السعودي سريعة جدا حيث هذه المرة لم يكتفي بالتدخل في الشأن اليمني عبر عملائه في السلطة والتحريض على ان يقاتل اليمني أخيه وانما قام بإنشاء تحالف خبيث ليشن حربا ظالمة على اليمن وشعبها لم يشهد لها التاريخ مثيلا.. ورغم مرور اكثر من عامين على اندلاعها ولم يحقق اهدافه إلا ان هذا النظام مستمر في قتل الشيوخ والنساء والأطفال يوميا بالإضافة الى تدمير ماهو قائم من بنية تحتية لم يفرق فيها بين الشجر والحجر وبين بني آدم والحيوانات جاعلا منهم جميعا اهدافا عسكرية نتيجة اصابته بهستيريا حادة افقدته توازنه وجعلته ينفث كل حقده المسموم ضد اليمنيين ويكشف عن مؤامراته الدنيئة والواضحة ضد الوحدة اليمنية والديمقراطية ومنع اصرار اليمنيين على تحرير قرارهم السياسي من وصاية الخارج وبناء دولتهم المدنية الحديثة.
وانطلاقا من هذا التوجه لدى النظام السعودي لتدمير اليمن وتمزيقه فان اليمنيين يدركون كذلك ان عدم استيعاب الأعراب لمواقف اليمن الوطنية والقومية المخلصة وحرص ابناء اليمن على قيم الاخاء والتضامن العربي ومبادئ حسن الجوار هو امر ليس بمستغرب عليهم لأن الأعراب قوم لا يفقهون.. والجهل الذي يتميزون به حجب عن أذهانهم وعقولهم الخاوية استيعاب ان العناية الإلهية التي شمل الله بها اليمن من خلال تحقيق وحدته قبل ان تنطلق الشرارة الأولى لأزمة الخليج عام 1990م بفترة قصيرة مكنت اليمنيون من الصمود والثبات امام شدة الزلزال الذي هز اركان الواقع العربي حينها وعبر تطوراتها المختلفة والخطيرة.. ومع نضوج التجربة الديمقراطية في اليمن وتفردها وتمايزها مما أثار اعجاب دول العالم كافة ودول اوروبا وامريكا خاصة بهذا النموذج المبهر لدولة فقيرة مثل اليمن حيث جعلها مهيأة لمكانة دولية راقية وهو ما كان يخشاه ويفزع له سابقا وحاليا آل سعود لا سيما بعد فشلهم في تحقيق اهدافهم من خلال الحرب الظالمة التي يشنوها مع حلفائهم على اليمن للعام الثالث على التوالي..فأبى الله إلا ان يرتد كيدهم في نحرهم وترتد سهامهم الى صدورهم..وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عميد/ يحيى محمد المهدي
في إطار عمل إعلامي مواكب لتطورات مواجهة العدوان
عميد/ يحيى محمد المهدي
مقالات
عميد/يحيى محمد المهدي
اليمن تجدد وحدتها ودول التحالف تتهاوى
عميد/يحيى محمد المهدي
اللواء/علي الكحلاني
حكمة العاشر من رمضان
اللواء/علي الكحلاني
كاتب/احمد ناصر الشريف
اليمن في مواجهة أقوى دول العالم
كاتب/احمد ناصر الشريف
صحفي/طاهر العبسي
انتصار الحكمة اليمانية.. وتصدع تحالف العدوان!!
صحفي/طاهر العبسي
عميد/يحيى محمد المهدي
قمم (الرياض) الصهيوأمريكية خيانة كبرى للأمة!!
عميد/يحيى محمد المهدي
كاتب/احمد ناصر الشريف
الوحدة اليمنية ستظل الشمعة المضيئة في سماء الأمة العربية
كاتب/احمد ناصر الشريف
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.069 ثانية
أعلى الصفحة