السبت 21-04-2018 11:04:15 ص : 5 - شعبان - 1439 هـ
تفاصيل جديدة عن مجازر الغزاة في صحراء ميدي
بقلم/ الاعلامي يحيى الشامي
نشر منذ: شهرين و 22 يوماً
الأحد 28 يناير-كانون الثاني 2018 06:07 ص
ما إن يهدأ غبارُ معركة في وراء الحدود أَوْ يعود المجاهدون من غزوة على موقع عسكري سعودي إلا ويثورُ غُبارُ معارك في محاور قتال أخرى، وما بين الغزوتين ووقع المعركتين يتفنّن اليمني في عمليات قتالية تنكيلية معظمها من إبداع اليمني الذي عركته معاركُ الميدان طيلة الألف يوم وأكثر من تصديه للعدوان في معارك الدفاع عن سيادة واستقلال اليمن.

تتنوع العمليات القتالية التي يشنّها مجاهدو الجيش اليمني واللجان الشعبية تبعاً لظروف بيئة الجبهة وتضاريسها، وفق طيف واسع من خيارات الردع والعمليات التي يبتكرها المقاتل تحت ضغط الحاجة التي يفرضها العدوان بطيرانه وآلاف الغارات الجنونية التي يشنها على مدار الساعة سواء داخل الجبهات المفتوحة وسط أراضي نجران وجيزان وعسير أَوْ على الخط الحدودي المعبأ بآلاف المقاتلين المرتزقة يمنيين وسودانيين وأفارقة وعصابات الشركات الأمنية العالمية.

ولعلَّ المعركة الأخيرة التي قادها ضباط من جيش العدو السعودي من داخل غرف العمليات والسيطرة وأشرف عليها ميدانيًا ضباط وقادة من مرتزقة الجيش السوداني، بالإضافة إلى قطعان المرتزقة المستأجرين للقتال ضد أبناء بلدهم، أحدث مثال على حجم الفشل السعودي المتجلي في ضخامة ما يُلقيه في الميدان من قوات يظل يحشدُها لأشهر قبل أن يقفز به منتحراً في عرْض صحراء ميدي وجبهاتها الملتهبة بنيران الدفاع اليمني.

مصادرُ الجيش واللجان الشعبية أكدت أنّ وحدات الرصد والاستطلاع التابعة لها كانت قد رصدت كُلّ تحركات العدو وتخطيطاته، وبناء عليه تم الاستعداد وبناء خطوط الدفاع الميدانية وفق أسوأ السيناريوهات المفترض أن يواجهها، وبالفعل تفاجأ العدو في أول محاولة له للتقدم صوب المزارع وقُرى المخازن بحقل ألغام مثّل جداراً مانعاً لتقدم أيٍّ من آلياته، وهو ما وثّقته عدسة الإعلام الحربي في المشاهد، حيث نجحت الهندسة في تفجير آليتين وإعطاب أخرى في الدقائق الأولى من الهجوم في المحور الأيمن حيث بدأ الزحف.

مصادر الجيش واللجان أكدت أن المدفعية اليمنية قامت بدورها عبر استهداف مراكز التجمع والحشود القتالية في الجانب الآخر، حيث كانت القوات تنتظر تلقيها إشارةَ البدء في الهجوم من غرفة العمليات والسيطرة، وأشار المصدر إلى نجاح المدفعية في تحقيق إصابة مباشرة وسط قوات العدو، ما تسبب في تشتيتها قبل شنها الهجوم المفترض، كما استمرت معارك التصدّي للقوات لساعات خمس حاول خلالها العدو التقدم معتمداً على الآليات، وهو ما أوقع خمساً منها في كمين نيران الجيش واللجان الشعبية وتسبب بـتدميرها كلياً، فيما لاذ عدد آخر من الآليات بالفرار، واضطرت تحت ضغط نيران الدفاعات اليمنية للتراجع إلى مواقع العدو ومعسكراته داخل منطقة الموسم، وخلال الساعة الأولى من الزحف طالب المرتزقة الزاحفون مساندة أقوى من سلاح الطيران، مدّعين أن الهجومَ البري لا يكفي لتحقيق التقدم بالرغم من تواجد الطيران بأنواعه في سماء الصحراء منذ ساعات قبل بدء العملية وشنه غارات تجاوزت الخمس عشرة غارةً على مواقع وخطوط دفاع الجيش واللجان الشعبية.

وقد نفّذت كاميرا الإعلام الحربي جولة مصوَّرةً بعد دقائقَ من انكساْر الزحف، وأظهرت تفاصيل دقيقة عن وقائع المعركة وطبيعة المواجهات فيها، وأظهرت المشاهد مشاركةَ أعداد كبيرة من مرتزقة الجيش السوداني في الهجوم، فيما وثّقت الكاميرا جُثثاً لعدد منهم لقوا مصارعهم في الهجوم، من بينهم ضباط وقادة في الجيش السوداني من الصف الأول.

وأعادت هذه المشاهد إلى الأذهان مجزرة الجنجويد قبل خمسة أشهر من ناحية زخم الزحف والقوات المشاركة عدداً وعتاداً.