السبت 18-08-2018 13:03:56 م : 6 - ذو الحجة - 1439 هـ
أشرس عدوان في التاريخ
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: 5 أشهر و 3 أيام
الخميس 15 مارس - آذار 2018 11:30 ص

  الانتصارات المتحققة التي تشهدها الجبهات في الداخل وفيما وراء الحدود جعلت دول تحالف العدوان تفقد صوابها وتيأس تماما من تحقيق اهدافها التي جعلت منها مبررا لشن العدوان على اليمن لاسيما بعد مرور ثلاث سنوات من الصمود والتصدي لأشرس عدوان عرفه التاريخ الحديث.. وماالحملة الاعلامية التي يشارك فيها هذه الأيام بعض المتطفلين من داخل التحالف الوطني لمقاومة العدوان للتشكيك في قدرات اليمنيين ممثلين في جيشهم ولجانهم الشعبية للخروج منتصرين على تحالف دول العدوان وفي محاولة ايضا لشيطنة مكون انصارالله وتحميله مسؤولية الأوضاع المعقدة التي يعيشها الشعب اليمني بسبب العدوان عليه لاتعبر الاعن خوف من تحقيق نصر كبير قريبا باذن الله وفي نفس الوقت نتيجة لما وصلت اليه دول تحالف العدوان من يأس شديد انعكس سلبا على عملائها ومرتزقتها الذين يتقاتلون مع بعضهم في اكثر من جبهة وخاصة في عدن .

ولذلك فقد قرر اليمنيون التخلص نهائيا من محنتهم من خلال تفعيل حوار ميدان المواجهة والذي يقود حتما الى نشوء دولة جديدة تشمل اليمن كلها تجلب الوئام والسلام للجميع من خلال وضع الأسس للدولة الحديثة التي ستخلق في المواطن اليمني ولاءا سليما يمكنه من الدفاع عن كل المكتسبات المتحققة وفي مقدمتها الثورة والوحدة وخضوع المسؤولين الكبار والصغار لطاعة القانون بدون استثناء والتركيز على تقوية مؤسسات الدولة بحيث يتم البناء عليها بشكل سليم والقضاء نهائيا على ثقافة الحقد والكراهية والفيد والفساد الموروثة من العهود السابقة التي وقفت حائلا دون الوصول الى بناء الدولة القوية العادلة.. ولتعلم دول تحالف العدوان بعد ثلاث سنوات من عدوانها الظالم وتحديدا السعودية : ان اليمنيين وصلوا الى قناعة تامة تتمثل في انه من الخير لهم ان يمشوا حفاة من ان يتوقفوا وفي اقدامهم سلاسل من ذهب لاسيما اذا كانت هذه السلاسل التي يروج لها العدوان وعملائه هي سلاسل تقيد اليمنيين وتتحول الى شعارات وأوهام كذابة كما هو حاصل حاليا في المحافظات الجنوبية التي وعد تحالف العدوان بأنه سيجعل منها انموذجا للدولة المدنية .. ولكن بدلا من تحقيق ذلك نقل اليها السيناريو الليبي وسلم محافظات بأكملها للعناصر المتطرفة المنتمية الى القاعدة وداعش.. كما جعلوا من ابنائها دروعا بشرية ووقودا لحماية القوات الغازية حيث يقتلون دفاعا عنها في كل الجبهات بما فيها جبهات ما وراء الحدود.. وهذا في حد ذاته كافيا ليعتبر به العقلاء المرتبطون بالعدوان والمؤيدون له ممن لايزال في نفوسهم ذرة من الوطنية على الأقل حفاظا على كرامتهم من الامتهان والرجوع الى الحق خير من التمادي في الباطل .

الم يعتبر هؤلاء بآلاف الشهداء والجرحى المدنيين الذين استشهدوا وأصيبوا بشكل مباشر وبصورة متعمدة من آلة حرب العدوان.. ناهيك عن اولئك الذين ماتوا بسبب منع وصول الدواء والغذاء والمشتقات النفطية وكافة المستلزمات الضرورية للحياة وتدمير الألآف من مشاريع البنية التحتية والمنشآت الاقتصادية التنموية والخدمية والاستثمارية والتي ضررها بكل تأكيد يعم كافة أبناء الشعب اليمني بمختلف توجهاتهم السياسية والفكرية وحتى المذهبية.. والأهم والأكثر وضوحا هو تسليم تحالف العدوان محافظات بالكامل للتنظيمات الارهابية واذلال ابنائها والتحكم في مصائرهم وارتكابهم لمجازر وحشية وبشعة بحق ابناء هذه المحافظات المحتلة.. ولم يكتفوا بذلك فحسب وانما ذهب تحالف العدوان لاستجلاب المزيد من المرتزقة من عدة دول في صورة وحدات عسكرية بينما هم عناصر ارهابية من اولئك الذين امتهنوا القتل مقابل المال مع افتعال الفتنة المناطقية والطائفية والمذهبية وصب المزيد من الزيت لتأجيج نيرانها بين اليمنيين لتحرق الأخضر واليابس والدفع باليمن وطنا وشعبا الى الفوضى الكارثية التي تمكنهم من الوصول الى بغيتهم في تمزيق اليمن والاستيلاء على مايريدون من الثروات والسيطرة الكاملة على الموقع الجيوسياسي والعسكري الذي تتطلبه مصالح الهيمنة الاستعمارية الغربية- الصهيونية ليس في اليمن فحسب وانما في المنطقة العربية عموما.. ومع ذلك نجد في اوساطنا ومن المحسوبين على التحالف الوطني ظاهريا يدافعون عن العدوان بكتاباتهم ويقدمون له مادة دسمة يستطيع من خلالها شق الصف الوطني وهو هدف عجز عن تحقيقه تحالف العدوان بالعمل العسكري والسياسي والاقتصادي .

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كمال الهلباوي
مذبحة صعدة للأطفال (صرخة من القلب)
كمال الهلباوي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
لا خوف على اليمن
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
أستاذ/الفضل يحيى العلييالتحية لأبطال الجيش واللجان
أستاذ/الفضل يحيى العليي
خبير عسكري واستراتيجي/عميد ركن / عابد محمد الثورالضبعة... وسلالم الموت
خبير عسكري واستراتيجي/عميد ركن / عابد محمد الثور
اللواء/ابراهيم المؤيدالتعبئة العامة واجب جهادي مقدس
اللواء/ابراهيم المؤيد
صحفي/طاهر العبسيصدقت توكل.. وكذب العبيد
صحفي/طاهر العبسي
عميد/أنور الماوريعام رابع من مسار الصمود
عميد/أنور الماوري
مشاهدة المزيد