الأحد 21-07-2019 19:49:15 م
« الخرتيت» خالد اليماني.. الخطأ البروتوكولي!!
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: 4 أشهر و 30 يوماً
الثلاثاء 19 فبراير-شباط 2019 10:03 م

«الخرتيت».. المدعو خالد اليماني.. بدلاً من أن يتوارى عن الأعين وعن الإعلام بعد فعلته الشنعاء وعمله القذر, ما زال يبرر فعلته تلك بأقاويل وبكلام ما يجيب قيمته كما يقولون!!
هذا « الخرتيت» ادعى أن ما قام به خطأ « بروتوكولي» .. ونحن نسأل.. ألم يكن بمقدورك أن تدعي أن وعكة صحية ألمت بك.. مثلما هي العادة لدى الدبلوماسيين الذين يتهربون من موقف أو يتحاشون إحراجاً!!
للأسف أيها الدعي, المسألة أكبر من هذا الادعاء وهذا التبرير الذي لا يدل إلا على نفس جبلت على الكذب وعلى التدليس, واعتادت المراوغة والمداهنة والكذب المكشوف؟!
ووجب أن تعرف أيها الخرتيت الأجوف أن مظهرك الذي ظهرت به أوضح للجميع أنك ومن استوزرك ألعوبة بيد من يدفع للعدوان على اليمن!! ووجب أن تكون مدركاً أن استغفال عقول الناس أسلوب مكشوف, ولا يمكن أن تنطلي أكاذيبك على أحد.. وكن على ثقة أنك اندفعت إلى منزلق قذر ستظل الأمة وسيظل الشعب اليمني يتذكر لك هذا المسلك الرخيص وذلك الأسلوب المتلون والمراوغ..
يا هذا.. يا بعض بقايا ألعوبة انتم تقودون اليمن نحو التطبيع مع الصهاينة, ونحو الرضوخ والانبطاح لأولئك القتلة والأفاكين من بني صهيون!!
يا هذا يا من تسمى خالد اليماني, وما أنت بيماني, لأن اليمن بريئة منك, ومن استوزرك لدبلوماسية الخنوع والذل والمهانة.. فلا يشرفها أن تنتسب وتنتمي إلى يمن الإيمان والحكمة!!
لعل الايجابية الوحيدة في فعلتك الشنعاء, وطريقتك الشقهاء في التمسح «بنتن ياهو» هي أنها كشفت كم أنتم صغار في قافلة المطبعين مع الصهاينة, المطبوع على قفاهم وصمة العار, وسمة الانحدار الأخلاقي والوطني والإنساني!!
كلكم أنت وأسيادكم ومن اصطف معكم ذاهبون إلى التطبيع وإلى المهانة لأعداء الله وأعداء الأمة وأعداء الإسلام وأعداء اليمن.. وظهرتم بمظهر ازدراء وسخرية, وصغار وليس أمام العالم اجمع, بل أمام حتى من تزلفت وتقربت منه ومنحته الميكرفون النتن ياهو ودوماً الصغار لا يصنعون تاريخاً, ولا يتخذون موقفاً, ولا هوية لهم ولا طعم ولا لون هذا هو حالكم.. وهذا هو أنتم وقد أثار حفيظتي وحفيظة كل أبناء الشعب اليمني والشعوب العربية الحرة ذلك المنظر المنفر لاجتماع العربان «الدول الويفر» مع دولة الكيان الصهيوني, وأشعل فينا جميعاً الغضب والغليان مما يؤكد على ضرورة:
• المسارعة في تكوين اصطفافات وطنية وإقليمية لمواجهة التطبيع مع الكيان الصهيوني.
• تشكيل منظمات جماهيرية, تتولى المواجهة والمقارعة السياسية والثقافية, ضد ثقافة التطبيع بكل أشكاله وألوانه!!
• تبني حملات إعلامية عالية الاحتراف في الكشف والتصدي لأنماط وأساليب التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.
• استمرار واستدامة حملات (الهاشتاق) في شبكات التواصل الاجتماعي ضد التطبيع مع الصهاينة.
• العمل بكل جدية لإشعال جذوره المواجهة التاريخية مع الكيان الصهيوني.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
القوات الامريكية لن تنقذ السعودية!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: ما بين الأصالة و العمالة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد/ جمال محمد القيز
حكماء السياسة:الدكتور عبدالعزيز بن حبتور
عقيد/ جمال محمد القيز
مقالات
كاتب صحفي/يحيى السدميكلام الليل: (يماني وارسو)
كاتب صحفي/يحيى السدمي
مشاهدة المزيد