الخميس 13-12-2018 07:07:10 ص : 5 - ربيع الثاني - 1440 هـ
حكومة حماس في غزة
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالباري عطوان
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر و 28 يوماً
الخميس 14 يونيو-حزيران 2007 10:51 ص
  بات واضحا ان مقاتلي حركة حماس حسموا امر قطاع غزة عسكريا لصالحهم، وان جيوب المقاومة المتبقية في بعض المقرات الامنية التابعة لحركة فتح ستستسلم في غضون ايام، ان لم يكن خلال ساعات معدودة. فقادة الاجهزة الامنية الكبار غادروا القطاع الي ملاذ آمن في القاهرة، ولم يعد هناك اي دافع لدي رجالاتهم للقتال دفاعا عن مقرات امنية لا تشكل اي قيمة معنوية او مادية.
السؤال المطروح الآن وبإلحاح، هو ماذا ستفعل حماس بقطاع غزة، ومليون ونصف المليون من سكانه، بعد ان تحكم قبضتها عليه، وتصفي جميع خصومها، وتسيطر علي جميع المقرات الامنية؟
كيف ستوفر حركة حماس الطعام والماء والكهرباء، وتسيطر علي المعابر، وتتواصل مع المجتمع الدولي، وتنظم الامن، وحركة نقل الوقود، والادارة المدنية، وأمور حياتية يومية متعددة الجوانب باتت من صلب مسؤولياتها فور انهيار آخر موقع للأمن العام او الامن الوقائي؟
اول خطوة متوقعة في هذا السيناريو هي انسحاب وزراء فتح من حكومة الوحدة الوطنية، وربما يفعل الشيء نفسه بعض الوزراء المستقلين، مثل سلام فياض (المالية) وزياد ابو عمرو (الخارجية) ومصطفي البرغوثي (الاعلام) وهذا يعني انهيار الحكومة وليس السلطة، وفصلا شبه كامل للضفة الغربية عن قطاع غزة.
الخطوة الثانية: ربما تنعكس في انتقال المعارك بين الفصيلين الكبيرين من قطاع غزة الي الضفة الغربية، وهناك مؤشرات تصب في هذه المحصلة، حيث شاهدنا عناصر من فتح تسيطر علي نابلس ومدن اخري في الضفة الغربية، وكأن لسان حالهم يقول لكم غزة ولنا الضفة الغربية.
الخطوة الثالثة: ربما تنعكس في اغلاق مصر لحدودها الكاملة مع قطاع غزة، ووقف العالم امداداته ومساعداته المالية لابناء القطاع، فمصر لا تريد معسكرات لاجئـــين علي حدودها مــرة اخري، أو داخل أراضيها، وقد تنفست الصعداء بعد اغلاق معسكر كندا المشهور الذي اقيم بعد احتلال عام 1967. الخطوة الرابعة: تظل حول كيفية تعامل حماس المنتصرة مع الفصائل الفلسطينية الاخري مثل الجهاد الاسلامي، ولجان المقاومة الشعبية، وكتائب شهداء الاقصي، وكتائب ابو الريش، والجيش الاسلامي. فهل يتم التعايش معها، والي اي مدي، وعلي اي اساس؟
الخطوة الخامسة: هل سيتحول قطاع غزة الي هانوي فلسطينية ، او جنوب لبنان فلسطيني، ويكون نقطة انطلاق لمقاومة شرسة ضد اسرائيل، وماذا سيكون رد فعل الاخيرة، هل ستعيد احتلال القطاع، ام تفعل ما فعلته في السابق اي تقوم بقصف صاروخي عنيف بحجة القضاء علي حركة حماس ؟
ما يحدث في قطاع غزة حاليا هو قمة الجنون والحسابات الخاطئة من الطرفين، وان كنا نعتقد ان هناك من اعد فخا نصبه بعناية لحركة حماس ، هذه الحركة الوطنية التي تحملت مسؤولية المقاومة وقدمت مئات الشهداء في السنوات الاخيرة.
تهريب الطرفين للاسلحة عبر قطاع غزة، سواء عبر الانفاق، او عبر المعابر بعلم الاسرائيليين وموافقة المصريين، لم يكن من اجل استخدام مدافع الهاون وقذائف الـ آر. بي. جيه ضد الاسرائيليين، وانما في المواجهات الدموية الحالية لبسط السيطرة والنفوذ.
من المؤكد ان جيش العملاء الذي جندته السلطات الاسرائيلية علي مدي سنوات يعيش احسن ايامه هذه الايام. فهناك افعال دموية ترتكب تحت اسم التنظيمين الكبيرين المتقاتلين لا يمكن ان يقدم عليها انسان مهما تغول في الاجرام، مثل اقتحام البيوت ونهبها وحـــرقها، وقـــتل اطفال وشيوخ ونساء.
هؤلاء المندسون يريدون اشعال الفتنة وصب النار علي زيتها، وتأجيج المشاعر، من اجل تكريه الفلسطينيين بالمقاومة وفصائلها اولا، وتكريه العالم، والعرب بالذات بالفلسطينيين، باعتبارهم شعبا غير مسؤول لا يستحق الدولة، بل لا يستحق الحياة.
الشعب الفلسطيني يعيش حالة هي مزيج من الرعب والارهاب والقرف، ولو فتحت له الحدود والمعابر لهرب الي مصر بل الي الدولة العبرية طلبا للأمان، بعد ان اصبحت حياة ابنائه مهددة من قبل اناس هم من صلبه، ويعتنقون دينه ومذهبه ويتحدثون باسمه. اناس انتخبهم وأوصلهم الي السلطة سواء في المرة الاولي او الثانية.
الرئيس عباس لم يعد مسيطرا علي الوضع لانه لم يعد رئيسا للشعب الفلسطيني، ولا حتي لحركة فتح ، لقد فقد ما تبقي من شرعية، وعليه ان ينسحب معترفا بالعجز وعدم القدرة، ولا نعتقد ان قادة حماس في الخارج في وضع افضل من حيث السيطرة علي مقاتلي حركتهم علي الارض.
تظل مسؤولية الرئيس عباس هي الاكبر، فمن المفترض انه موجود في منصبه من اجل صنع السلام، فاذا كان غير قادر علي صنع السلام مع حركة حماس ، فهل سيستطيع صنع السلام مع الاسرائيليين؟
الايام المقبلة مرعبة للجميع، فالعالم الذي حاصر الفلسطينيين وجوعهم، ورفض الاعتراف بنتائج انتخاباتهم، يتحمل هو الآخر جزءا كبيرا من مسؤولية ما يحدث حاليا، فقد كان عليه ان يعطي حماس الفرصة في الحكم ولكنه لم يفعل، وعندما تنازلت حماس عن معظم الوزارات السيادية ودخلت في شراكة مع حركة فتح استمر الحصار بأوامر اسرائيلية وضغوط امريكية.
قطاع غزة يتحول تدريجيا الي دولة صغيرة فاشلة ، والفلتان الامني فيه سيتحول الي مؤسسة. وفي الدول الفاشلة، صغيرة كانت ام كبيرة، ينمو التطرف ويتوسع، هناك امل واحد للخروج من هذا الوضع المقلق وهو ان تتصرف حماس تصرف حزب الله في جنوب لبنان، اي تدير القطاع بطريقة منظمة وعلمية وتقيم نظاما عادلا منضبطا، وهذا ما نشك فيه ليس لانها قد لا تستطيع وانما لانه لن يسمح لها بذلك.
هذا الانهيار علي الصعد كافة في قطاع غزة، والمرشح للانتقال الي الضفة الغربية، ان لم يكن قد انتقل فعلا، سيعيد الطروحات القديمة المتجددة، بإعادة الاوضاع الي ما كانت عليه قبل عام 1967، اي كونفدرالية مع الاردن وترك غزة تغرق في الفوضي لان لا احد يريدها، بمن في ذلك المصريون، بل وابناء القطاع انفسهم، بعد ان عاشوا اياما من الرعب والخوف تحت سقف قتال الاخوة الاعداء .
استاذ/عبدالقادر باجمال : رئيس مجلس الوزراءياصالح.. لماذا سبقتنا وقد جئنا معاً
استاذ/عبدالقادر باجمال : رئيس مجلس الوزراء
بذاءات اليكترونية
عبدالله الحضرمي
دكتور/نجيب العوج علي عبد الله صالح قائد وزعيم
دكتور/نجيب العوج
دكتور/عبدالعزيز المقالحجنون الأسعار أم جنون التجار؟
دكتور/عبدالعزيز المقالح
مشاهدة المزيد