الثلاثاء 24-04-2018 08:02:07 ص : 8 - شعبان - 1439 هـ
17 يوليو محطة تحول تاريخية
بقلم/ محمد علوي الكاف
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و 4 أيام
الخميس 19 يوليو-تموز 2007 08:14 ص
من حقنا ومن حق كل مواطن غيور على وطنه أن نحتفل بالذكرى التاسعة والعشرين لتولي فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية - حفظه الله - قيادة اليمن لأنه حقق الكثير من المنجزات لشعبنا اليمني في شتى مجالات الحياة ومن أهمها اكتشاف النفط في عهده واقامة الطرق والمدارس والمستشفيات والمراكز الصحية،
 وفي الزراعة والسدود والحواجز المائية وغيرها كما ان نضاله وجهوده التي بذلها من أجل تحقيق الوحدة اليمنية والتي تعتبر من أعظم المنجزات التي تحققت لشعبنا اليمني ومثل انعطافاً تاريخياً له علامات بارزة لهذا الحدث العظيم والذي انهى عهود التشطير الى الأبد اذ اصبحت الوحدة اليمنية نواة للوحدة العربية والاسلامية والتي يتمنى كل مواطن عربي واسلامي شريف تحقيقها.
واننا ننعم بخيرات الوحدة اليمنية من خلال الكثير من المنجزات التنموية التي تحققت في عهد فخامته وفي شتى المجالات كشبكة الطرق الواسعة التي تربط جميع محافظات الجمهورية والذي اصبح التنقل الى جميع المدن والقرى بسهولة ويسر والتي تعتبر الشريان الاساسي للحياة وشبكة الاتصالات الواسعة والسريعة والذي اصبح الهاتف في كل قرية وبيت وأصبحت خدمات المعلومات في متناول الجميع وانجاز العديد من الخدمات التعليمية والتعليم حق لكل مواطن واصبحت مدارس التعليم الاساسي والثانوي والتعليم المهني والفني والجامعات منتشرة في جميع المحافظات والمدن والقرى، والخدمات الصحية تؤدي واجبها من خلال الوحدات الصحية والمراكز الصحية والمستشفيات المنتشرة وايضاً القطاعات الانتاجية شهدت تطوراً ملموساً كالقطاع الزراعي حيث تم بناء السدود والحواجز المائية والارشاد الزراعي باستخدام اساليب الري الحديث وايضاً قطاع الاسماك والصناعة والتعدين والنفط والمياه والكهرباء وغيرها حيث لا يمكننا ان نستعرض بشكل واسع.
كما ان تشجيع المستثمرين أكد على اهتمامه ودعمه اللامحدود من خلال تقديم كافة التسهيلات للمستثمرين للاسهام في التنمية، كما ان فخامته كريم ومتسامح ويحب التصافح مع خصومه وهذا كله من أجل الوطن، وهذه كلمة حق تقال دون مجاملة وبحرصه الدائم وحكمته وحنكته استطاع ان يجنب اليمن العنف وويلات الحرب وفي عهده تم تجسيد المشاركة الشعبية في الحقوق السياسية للمواطنين من خلال النهج الديمقراطي والتعددية السياسية والذي اتاح لكل مواطن حرية التعبير بشجاعة دون تردد وخوف.. اذ يحق لكل مواطن بلغ السن القانوني الادلاء بصوته لمن يراه يستحق من خلال البرامج الانتخابية التي تتنافس عليها الاحزاب السياسية والمستقلون لنيل ثقة المواطن وكانت انتخابات حرة ونزيهة وقد شهد العالم أجمع بهذه التجربة الرائدة والفريدة في المنطقة ومن خلال الانتخابات انبثق مجلس النواب والمجالس المحلية بالمحافظات والمديريات والتي أعطت المشاركة الشعبية في التخطيط والاشراف والرقابة وذلك تعزيزاً للامركزية، كما أن الايام القادمة ستشهد الكثير من الاصلاحات والتي ستساهم في تحقيق التنمية الشاملة.. والبرنامج الانتخابي لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الذي نال به ثقة الشعب وقد أعدت المصفوفة التنفيذية للبرنامج الانتخابي كخطط وبرامج من أجل تنفيذ البرنامج على أرض الواقع وقد بدأ التنفيذ لهذا البرنامج وفي شتى المجالات.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي جاحز
ثمار العزة .. تحيي ذكرى زارعها
علي جاحز
مقالات
حكمة متجددة
اللواء عبدالله عبدالسلام صبره
استاذ/سمير رشاد اليوسفيعلي هو الشعب وأسرته كل اليمن
استاذ/سمير رشاد اليوسفي
بروفيسور/سيف مهيوب العسليشبهات لابد من دحضها
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
مشاهدة المزيد