الأحد 23-09-2018 15:48:47 م : 13 - محرم - 1440 هـ
حزب الوطن الكبير!!
بقلم/ صحفي/طاهر العبسي
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 14 يوماً
الخميس 09 أغسطس-آب 2007 09:42 ص
المؤسسة الدفاعية والأمنية تعتبر النموذج الرائع المجسد للوحدة الوطنية في يمن ال22 من مايو المجيد.. حيث ينتمي منتسبوها الأبطال الى مختلف القرى والعزل والمديريات في عموم محافظات الجمهورية..
مشكلين بولائهم المطلق لله والوطن والثورة والوحدة سياج اليمن المنيع ودرعه الفولاذي الحصين الذي تتحطم على صخرته كافة المؤامرات والدسائس،
 وهذا ما أكدته مجمل الاحداث التي رافقت مسارات نضال شعبنا ضد الإمامة والاستعمار، وأثناء تفجير الثورة اليمنية «26سبتمبر و14 اكتوبر» الخالدة والدفاع عنها والانتصار لاهدافها ومبادئها السامية، والحفاظ على مكاسبها ومنجزاتها العظيمة.. مقدمة في سبيل الانتصار للارادة اليمنية تضحيات غالية وانهار من الدماء الزكية الطاهرة، كماظلت القوات المسلحة والامن دوماً تتقدم الصفوف دفاعاً عن سيادة وأمن واستقرار الوطن.. قوة ضاربة بيد الشعب لتأمين مسيرة التنمية وبناء الدولة اليمنية المؤسسية الديمقراطية الحديثة.
ولقد حظيت مؤسسة الوطن الدفاعية والأمنية في ظل العهد المشرق لليمن بزعامة باني نهضته ومحقق انتصاراته ومنجزاته العظيمة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة باهتمام كبير في مختلف جوانب ومجالات تحديثها وتطويرها وبما يجعلها قادرة على تأدية مهامها الوطنية بكفاءة واقتدار بعد أن تم اعادة بنائها على أسس وطنية وعلمية مواكبة لمقتضيات ومعطيات التحولات الكبرى التي شهدتها اليمن.
لا سيما بعد إعادة تحقيق الوحدة المباركة في ال22 من مايو 90 وترسيخ دعائمها والى الأبد عام 94م.. حيث تم اعادة تنظيم ودمج عموم وحدات القوات المسلحة والامن وفقاً لاستراتيجية وطنية وحدوية ووفق مفاهيم علمية معاصرة.. وحضت مؤسسة الوطن الكبرى من مختلف التأثيرات المناطقية والقروية والعشائرية والحزبية.. لتكون قوة متماسكة ومتلاحمة ارادتها واحدة، وهدفها واحد، ونسيجها يمثل كل تراب اليمن.. لتصبح حزب الأحزاب وصمام أمان الوطن بكل جدارة.. تنفذ مهامها بروح الفريق الواحد.. مجسدين بمعنوياتهم العالية حب الوطن والتضحية في سبيل عزة وكرامة وشموخ شعبهم الذي يعتز ويفخر بدورهم في بناء اليمن الجديد.
ولانهم كذلك لايزال بعض الحاقدين ومرضى النفوس يحاولون بين الحين والآخر الى استعداء مؤسسة الوطن الكبرى القوات المسلحة والأمن من خلال أقاويلهم وشائعاتهم المسمومة الهادفة زعزعة التماسك المتين والتلاحم الوطني الوثيق بين رفاق السلاح والمصير والدرب الواحد، لكن كل محاولاتهم البائسة تذهب أدراج الرياح، كما ذهبت كل الدسائس والمؤامرات الى مزبلة التاريخ، لأن هؤلاء الحاقدين على قوة الشعب غير مدركين بأن حماة الوطن البواسل أصبحوا اليوم أكثر من أي وقت مضى متحصنين بالوعي الوطني لأنهم مدرسة الوطنية الأولى.. أما الحاقدون سيظلون حاقدين يتخبطون بين أوهام واحلام هي أبعد عن تحقيقها من نجوم السماء، وهذا ما يتوجب عليهم أن يدركوه تماماً..
اما المقاتلون الأبطال سيظلون بهاماتهم الشامخة ينظرون الى هؤلاء الحاقدين بسخرية وازدراء مهما روجوا من شائعات واكاذيب، فهي اساليب عفى عليها الزمن، ولم تعد مجدية في عصرنا الراهن، وعليهم استعياب ذلك جيداً.. ويمكنهم ان يتبرعوا في ظل الديمقراطية بمكان آخر غير ساحة مدرسة الوطن الأولى التي تعرف نواياهم المبيتة تماماً، أما القوات المسلحة والأمن الباسلة سيظل منتسبوها الميامين حزب الاحزاب على امتداد الوطن الحبيب!!
  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرصمام الامان
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيمن أنت.. وماذا تفعل..؟؟
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
لطفي فؤاد أحمد نعمانكلنا يمنيون وأولنا نصر طه
لطفي فؤاد أحمد نعمان
استاذ/علي ناجي الرعويالرئيس القدوة
استاذ/علي ناجي الرعوي
مشاهدة المزيد