الخميس 23 مارس - آذار 2017
  بحث متقدم
كاتب/احمد ناصر الشريف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/احمد ناصر الشريف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/احمد ناصر الشريف
هل يكون مصير بن سلمان كابن عمه بن سلطان؟!
الرئيس الارياني للملك فيصل:كفوا عن التدخل وسدوا باب الارتزاق
أسباب تمادي النظام السعودي في عدوانه على اليمن..!
السعودية.. انقلب السحر على الساحر!!
كيف استطاعت السعودية ان تسيطر على القرار اليمني ؟ .. الجزء الاخير
كيف استطاعت السعودية ان تسيطر على القرار اليمني ؟ 15
كيف استطاعت السعودية ان تسيطر على القرار اليمني ؟ 14
كيف استطاعت السعودية ان تسيطر على القرار اليمني ؟ 4..
كيف استطاعت السعودية ان تسيطر على القرار اليمني .... 3
كيف استطاعت السعودية ان تسيطر على القرار اليمني 2

بحث

  
مرة أخرى.. اليمن وألمانيا
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و 27 يوماً
الخميس 24 ديسمبر-كانون الأول 2009 10:09 ص

 
في مقال سابق أشرنا الى أهمية استفادة اليمن من التجربة الألمانية الوحدوية كون الظروف التي ساعدت في تشطير البلدين تكاد تكون متشابهة.. وكذلك في اعادة توحيدهما، وكيف نجح الأصدقاء الألمان بما اتبعوه من طرق واساليب ممتازة في معالجة الكثير من المشاكل التي خلفها التشطير وهو ما جعل الوحدة الوطنية الالمانية تترسخ فألتئم ذلك الشرخ الذي أحدثه التشطير بين ابناء المجتمع الواحد.. وذلك بعكسنا في اليمن حيث ما نزال نواجه الكثير من المشاكل والتعقيدات بسبب أولئك الذين يفكرون في مصالحهم الذاتية على حساب المصلحة الوطنية العليا، فيسيئون بذلك الى الوحدة اليمنية وتحميلها كل التبعات السلبية.
ولم يتوقف البعض عند هذا الحد فحسب وإنما طالبوا بفك الارتباط بين الشمال والجنوب بهدف العودة باليمن الى أيام التشطير.. وراحوا يحرضون على القلاقل وزعزعة الأمن والاستقرار ونشر ثقافة الكراهية وصولاً إلى تحقيق أهدافهم الشريرة والتأثير على النسيج الوحدوي اليمني.. صحيح قد يحتج البعض بنجاح ألمانيا في حل مشاكلها بقوتها الاقتصادية وخبرة مسؤوليها في التعامل مع القضايا بحكمة كون ألمانيا بلد حضاري متقدم وهذا لا يختلف حوله أثنان.. لكن هناك أمور أخرى ليس لها علاقة بالعامل المادي وهي في مجملها أمور إدارية مثل تنفيذ النظام والقانون ومحاسبة المخطئين وتقديم من ثبتت إدانته للقضاء ليقول كلمته فيه.
فالأصدقاء الألمان حين بنوا دولتهم الوحدوية في نفس العام التي تحقق فيه الوحدة اليمنية على انقاض التشطير فتحوا كل الملفات وحاسبوا كل المخطئين سواء كانوا من الشيوعيين الذين شاركوا في الحكم فيما كان يعرف بألمانيا الشرقية أو حتى فيما كان يعرف بألمانيا الاتحادية وبذلك استطاعوا أن يبنوا دولة وحدوية ثابتة الاركان لا تستطيع العواصف السياسية أن تحركها مهما بلغت شدتها لأنهم كانوا ينظرون الى المستقبل البعيد وليس إلى تحت أقدامهم.
وعندما نقارن وضعنا في اليمن بوضع أصدقائنا في ألمانيا سنجد أننا اتبعنا سياسة التسامح وان كانت مثل هذه السياسة قد تفيد في حالات معينة.. لكن مشكلتنا اننا جعلنا منها سياسة ثابتة!!
وعندما ساء الوضع الاقتصادي وتضرر أصحاب المصالح إنقلبوا على الدولة وعلى الوحدة وخاصة أولئك الذين لجأوا الى ممارسة الضغوط على الدولة لابتزازها وحين لم يجدوا تجاوباً سلكوا الاتجاه المعاكس ليضربوا الوطن من اليد التي توجعه.. فصاروا يرفعون شعارات معادية للوحدة وللثورة والنظام الجمهوري الخالد الذي ترسخت أركانه في ملحمة السبعين يوماً تلك الملحمة التي انتهت بانتصاره في 8 فبراير عام 1968م من القرن الماضي.
لكن مع الاسف الشديد فالخطاب الاعلامي في كثير من الاحيان يحاول هز هذه الاركان عندما يسلط الضوء على خزعبلات اعداء الثورة والوحدة ويحذر من عودة الامامة والتشطير وهو ما يوحي للجيل الجديد الذي تربى في كنفي الثورة والوحدة بأن هؤلاء الاعداء قادرين على عمل شيء يمس بالثورة والوحدة. ان جيل الثورة بلغ من العمر ما يقارب الخمسين عاماً ولا يعرف شيئاً غير الثورة والنظام الجمهوري وتبعه جيل الوحدة الذي تجاوز مرحلة الرشد ولا يعرف غير الوحدة والأمل معقود على هذا الجيل في الدفاع عن الوضع الذي يعيشه في حالة تعرضه للاخطار.. فلماذا هذا الخوف والقلق الذي نزرعه في نفوس هذا الجيل وهو يشكل غالبية سكان اليمن بدل ان نزرع الثقة في نفسه ونقول له: انه شب عن الطوق ويعرف مصلحة وطنه جيداً وندعوه الى العمل بما يمكنه من المشاركة الفعالة في بناء بلده والتصدي لاعدائه.
لكن ان نزرع في نفس هذا الجيل الاحباط ونخوفه من المجهول فهو لا يعني إلا شيئاً واحداً وهو اننا نروج بوعي وبغير وعي لمخططات الاعداء ونعطي الفرصة للطابور الخامس لينخر من الداخل.. بقي ان نقول: ان الثورة والوحدة والنظام الجمهوري لا خوف عليهم ابداً، ولن ينال منهم الاعداء مهما تآمروا واستعانوا بالخارج لأن الارادة الوطنية المخلصة هي الاقوى دائماً وهي الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها كل المؤامرات ولا نعتقد ان اعداء اليمن وثورته ووحدته يجهلون ذلك وقد جربوا كثيراً في الماضي، ويكفيهم الدروس والعبر التي تم تلقينها لهم خلال ما يقارب نصف قرن مضى، حيث تجرعوا خلال تلك الفترة كل الهزائم.. ويكفي ان الشعب اليمني يعرف عدوه جيداً وهو مستعد لمقارعته وهزيمته حينما يحاول الاطلالة برأسه!! 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عميد/ يحيى محمد المهدي
الاعلاميون.. والرسالة الوطنية الأسمى
عميد/ يحيى محمد المهدي
مقالات
استاذ/عباس الديلمي
العد التنازلي للعرب
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/خير الله خيرالله
القمة الخليجية واليمن... والسعودية
كاتب/خير الله خيرالله
كاتب/فيصل جلول
القوى السياسية الدستورية من القطيعة الى الحوار الوطني؟
كاتب/فيصل جلول
كاتب/أحمد الحبيشي
ليس كل السلفيين إرهابيين ولكن كل الإرهابيين سلفيين
كاتب/أحمد الحبيشي
استاذ/عبده محمد الجندي
في مواجهة التحديات لابد من اصطفاف يستوعب الكتلة التاريخية الجمهورية
استاذ/عبده محمد الجندي
صحيفة 26 سبتمبر
لا تهاون مع الإرهاب
صحيفة 26 سبتمبر
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.065 ثانية
أعلى الصفحة