الجمعة 22 سبتمبر-أيلول 2017
  بحث متقدم
كاتب/احمد ناصر الشريف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/احمد ناصر الشريف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/احمد ناصر الشريف
الشائعات لاتخيف شعب يواجه اقوى دول العالم
يا ولد الشيخ.. القرار اليمني يصنع في صنعاء
النظام السعودي يحفر قبره بيده
اقتربت ساعة هزيمة العدوان
التآمر على اليمن.. اكتملت حلقته
اليمن في مواجهة أقوى دول العالم
الدور المخزي لبني سعود في المنطقة
الوحدة اليمنية ستظل الشمعة المضيئة في سماء الأمة العربية
التدخل السعودي في عهد الرئيس صالح (2)
التدخل السعودي في عهد الرئيس صالح ( 1 )

بحث

  
حينما تكون المواقف مبدئية وثابتة
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: 7 سنوات و 8 أشهر و 14 يوماً
الخميس 07 يناير-كانون الثاني 2010 08:29 ص

منذ تولي الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الأمور في دولة قطر الشقيقة في مطلع التسعينيات من القرن الماضي حجزت قطر مكانتها العالمية بامتياز وأصبح لها شأن لا يمكن لأحد تجاهله بفضل ما تقوم به من أدوار مهمة ليس على المستوى الاقليمي والعربي فحسب وانما على المستوى الدولي.. وهنا تتجلى حقيقة واضحة هي ان الدول والشعوب المؤثرة لا تقاس بمساحتها الكبيرة او عدد سكانها بقدر ما تنعكس أهميتها بالمواقف الحكيمة التي تتخذها قياداتها.. ولنا في التاريخ عبرة حيث نجد دولاً صغيرة استطاعت ان تتفوق على دول كبيرة مثل البرتغال الدولة الاوروبية الصغيرة التي فرضت هيمنتها على كثير من الدول واستعمرتها لقرون طويلة، وأيضاً اليابان استعمرت الصين التي يشكل شعبها ربع سكان العالم وكان لها من القوة والتأثير ما جعلها تصارع الدول العظمى ولم يتوقف طموحها إلا بعد ان تم ضربت بالقنبلة الذرية من قبل الولايات المتحدة الامريكية وما تزال مدينتي هيروشيما ونجازاكي في اليابان شاهدتان على ما لحقهما من دمار الى اليوم.
وعندما نورد مثل هذه الامثال لا يعني بأن دولة قطر لها طموح في السيطرة على من حولها وانما الهدف من هذا الاستشهاد هو ان اية قيادة لشعب من الشعوب سواء كان كبيراً او صغيراً تتوفر فيها مزايا الحكمة والتعقل وتستطيع ان تكسب ثقة شعبها ليقف خلفها فإنها تستطيع تحقيق المعجزات بل وتستطيع ان تفرض ثقلها الى خارج اسوار محيطها من خلال ما تقوم به من ادوار مهمة ومؤثرة تستحوذ على اهتمام الآخرين.. وهذا ما قامت به فعلاً دولة قطر بقيادة أميرها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني منذ ان تولى مقاليد الأمور في بلاده وحتى اليوم.
واذا ما استعرضنا بعض الادوار التي قامت بها القيادة القطرية سواء على المستوى الاعلامي او السياسي سنجد انها تفوقت بحق على كثير من الدول العربية القادرة على ان تقوم بمثلها ولكنها لحسابات خاصة بها تقاعست عن القيام بها ولا أحداً يلومها لأن أهل مكة -كما يقال- ادرى بشعابها.. وبذلك حجزت قطر مكانتها المرموقة في نفوس الشعوب العربية قاطبة.
ونعتقد أن من أهم الانجازات التي أحدثت ثورة اعلامية ليست على المستوى العربي وانما على المستوى الدولي وتحسب للقيادة القطرية هي انشاء قناة «الجزيرة» الفضائية التي تبث من الدوحة باللغتين العربية والانجليزية وبفئاتها المتعددة سياسياً ووثائقياً ورياضياً والنقل المباشر للاحداث ومن خلال هذه القنوات برز الرأي والرأي الآخر الذي مازال الى اليوم في العديد من الدول العربية مغيباً ويعتبر من المحرمات.. واثبتت هذه الثورة الاعلامية التي تميزت بها دولة قطر بأن العرب قادرون على المنافسة وتحقيق السبق في أمور كثيرة ظلت قاصرة على العالم الغربي وحده.. ورغم ان هناك قنوات فضائية عربية اخرى انشئت بهدف منافسة الجزيرة وهو انجاز يحسب لبعض الدول العربية التي كانت وراء انشائها لكنها مع الاسف ظلت محكومة بنفس سياسي معين لا تستطيع الخروج عنه الامر الذي يجعلها مقيدة في توجهها ولا يخدم بحال هذا التوجه القضايا العربية.
أما على المستوى السياسي فنعتقد أن المواقف القطرية في اصلاح ذات البين تعبر عن نفسها ولا تحتاج الى شرح او توضيح وبصمات هذه المواقف تظل واضحة في العديد من الدول العربية مثل لبنان واليمن وفلسطين وغيرها وسر تفوق المواقف القطرية في تحقيق نجاحات لما تقوم به من مساع انسانية هو انها لا تنطلق من مصالح معينة تحاول فرضها على الاطراف التي تقوم بالتوسط بينها.. ولا تقوم ايضاً بالتعاطف مع وجهة النظر لهذا الطرف او ذاك وانما تلتزم الحياد وتخلص في طرح الوساطة بما من شأنه ان يخدم مصالح الاطراف المتخاصمة وصولاً الى حل يرضى به الجميع وقد نجحت فيما فشل فيه آخرون.
أما بالنسبة لليمن فلا نعتقد ان اليمنيين سينسون ذلك الموقف العظيم للقيادة القطرية في صيف عام 1994م حين حاول الانفصاليين العودة بعجلة التاريخ الى الوراء من خلال تآمرهم على الوحدة اليمنية واعلانهم الانفصال في 21 مايو 1994م على لسان علي سالم البيض الذي مازال يدعو الى فك الارتباط بعد ان فشل في تحقيقه في حرب 1994 لأن ارادة ابناء الشعب اليمني في الدفاع عن وطنهم وعن وحدتهم كانت اقوى من مخططاته ومن يقف خلفها.. وما يميز الموقف القطري الى جانب الوحدة اليمنية هو ان القيادة القطرية وشعبها بقيادة الشيخ حمد بن خليفة حينها كان الموقف الوحيد الذي اعلن صراحة انه ضد الانفصال في وقت كانت هناك دول عديدة تدعم الانفصاليين .
أما الموقف القطري فقد ظل الى اليوم ثابت ومبدئي داعماً لليمن ووحدته بل ان قطر تدخلت للمساهمة في حل بعض المشاكل التي تعاني منها اليمن اليوم ومنها الحرب مع الخارجين عن النظام والقانون في بعض مديريات صعدة وأياً كانت النتائج ايجابية او سلبية إلا أنها عملت شيء وعبرت بذلك عن حرصها على وحدة وسلامة اليمن وذلك بعكس بعض الدول التي لا تحب لليمن الخير وانما تصب الزيت على النار لتزداد اشتعالاً.. وهذا في حد ذاته موقف لا يقره لا دين ولا شرع ولا عرف ولا يخدم إلا اعداء اليمن بل واعداء الامتين العربية والاسلامية.. ونعتقد أن ما جاء في المحرر السياسي الذي نشرته جريدة الثورة يوم السبت الماضي عن مواقف دولة قطر يعبر عن لسان حال كل اليمنيين.. وترجمة عملية لتقدير اليمنيين لمواقفها المبدئية والثابتة. 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
سياسي/ عبد الله علي الصبري
الأنا و الآخر !
سياسي/ عبد الله علي الصبري
مقالات
استاذ/عباس الديلمي
من قانون الغاب
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/خير الله خيرالله
هل يعي الفلسطينيون جدية المخاطر على قضيتهم؟
كاتب/خير الله خيرالله
كاتب/فيصل جلول
رسالة مفتوحة الى صديق دستوري معارض
كاتب/فيصل جلول
كاتب/أحمد الحبيشي
من «شريعة» بن لادن والظواهري والمهدي الى دولة «طالبان»
كاتب/أحمد الحبيشي
صحيفة 26 سبتمبر
التهويل الاعلامي
صحيفة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
الدعم الدولي.. والحوار الوطني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.057 ثانية
أعلى الصفحة