الجمعة 22 سبتمبر-أيلول 2017
  بحث متقدم
كاتب/احمد ناصر الشريف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/احمد ناصر الشريف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/احمد ناصر الشريف
الشائعات لاتخيف شعب يواجه اقوى دول العالم
يا ولد الشيخ.. القرار اليمني يصنع في صنعاء
النظام السعودي يحفر قبره بيده
اقتربت ساعة هزيمة العدوان
التآمر على اليمن.. اكتملت حلقته
اليمن في مواجهة أقوى دول العالم
الدور المخزي لبني سعود في المنطقة
الوحدة اليمنية ستظل الشمعة المضيئة في سماء الأمة العربية
التدخل السعودي في عهد الرئيس صالح (2)
التدخل السعودي في عهد الرئيس صالح ( 1 )

بحث

  
العراق.. سنة ثامنة احتلال!!
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 7 أيام
الخميس 15 إبريل-نيسان 2010 10:12 ص

 
بحلول يوم السبت الماضي الموافق 10/4/2010م يكون الشعب العراقي قد دخل في سنته الثامنة احتلال ودورة العنف تزداد يوما عن يوم بعد ان تبخرت تلك الوعود المعسولة لدخول العراقيين جنة جورج دبليو بوش الرئيس السابق للإدارة الأمريكية الذي وضع نفسه كمنقذ للعراقيين من ديكتاتورية نظام الرئيس الشهيد صدام حسين الذي هو الآخر أعطى المبررات للتدخل الاجنبي فخسر نفسه وحكمه وكل ما حققه من إنجازات للشعب العراقي.. وبذلك وضع الشعب العراقي بين فكي كماشة تم الضغط عليه من خلالها فوجد العراقيون أنفسهم في وضع لا يحسدون عليه.
صحيح أن ما حدث في العراق يفترض أن يشكل عبرة للشعوب العربية وحكامها للاستفادة منه.. لكن يبدو أن الأنظمة العربية وشعوبها لا تعتبر.. وتجاهل العرب لما يحدث في العراق وكأن الأمر لا يعنيهم لن يحميهم أبداً مما هو قادم.. لأن العبرة بالنتائج وليس بالاستمرار في الحكم او بالشعور أن الخطر بعيد عنهم.. وذلك لسبب بسيط يتمثل في أن الدعم الأمريكي لبعض الأنظمة العربية والتغاضي عن مساوئها ينطلق من المحافظة على مصالحها في المنطقة.. لكن عندما تشعر أن مصالحها أصبحت مهددة فإنها تضرب بحلفائها الضعفاء عرض الحائط وتقف الى جانب البديل أياً كان توجهه وما حدث في عهد شاه إيران محمد رضا بهلوي وامبراطور الحبشة هيلا سلاسي وديكتاتور الفلبين ماركوس والرئيس أنور السادات.. كذلك ما حدث في فيتنام وكمبوديا كل ذلك أكبر برهان على تضحية الإدارة الأمريكية بكل من لم يعد قادراً على خدمة مصالحها والمحافظة عليها مهما كانت نسبة ولائه وإخلاصه لها مرتفعة.
ربما قد يكون وضع الرئيس الشهيد صدام حسين مختلف نوعا ما، ولأن دولة الكيان الصهيوني وقادتها كانوا يعتقدون ومازالوا- رغم تغير الوضع- ينظرون للعراق على أنه يشكل البوابة الشرقية للعالم العربي التي قد تسبب إزعاجا للقادة الصهاينة.. كما أن العراق في عهد الرئيس صدام حسين هو الذي كسر حاجز الخوف العربي من خلال إيصال الصواريخ عام 1991م الى داخل العمق الصهيوني بغض النظر عن الأضرار الطفيفة التي أحدثتها.. لكن بدون شك فإنها أحدثت تأثيراً نفسياً مباشراً في أوساط الكيان الصهيوني جعلتهم يستشعرون أن سكوتهم على نظام صدام حسين سيجعله يطور قدراته ثم يعيد الكرةِّ ويفاجأهم بما لم يكن في الحسبان.
ولذلك فقد عمل قادة الكيان الصهيوني كل ما في وسعهم واستعملوا كل نفوذهم داخل أمريكا وبريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي بهدف التخلص من الرئيس صدام حسين ونظامه لأنه تجرأ وأوصل الصواريخ العراقية الى عمق كيانهم المصطنع.. فشنوا عليه حملة ودعاية شرسة في الأوساط العالمية يؤكدون من خلالها أنه يمتلك أسلحة الدمار الشامل وأن هذا النظام لم يعد مهددا لجيرانه فحسب وإنما يهدد العالم بأسره.. وحتى يصدق العالم هذه الكذبة الكبرى فقد شارك فيها العديد من قادة العالم المتعاطفين والداعمين للكيان الصهيوني وعلى رأس من قاد هذه الحملة الإعلامية الشرسة ضد النظام العراقي السابق المسؤولون في الإدارة الأمريكية وتوني بلير شخصيا الذي كان حينها رئيسا لوزراء بريطانيا فأقنع حلفاء أمريكا وبريطانيا والدول المجاورة للعراق أن الرئيس صدام حسين قادر على إيصال أسلحة الدمار الشامل الى بريطانيا خلال 45 دقيقة.. وفعلا فقد أفضت هذه الحملة الإعلامية غير المسبوقة الى غزو العراق واحتلاله والتخلص من النظام المزعج.. وكان قد سبق الغزو تمهيدا له دعاية كبيرة تؤكد للعراقيين أنهم سيعيشون في عيش رغيد ويعوضون ما لحقهم من أذى في عهد الرئيس صدام حسين عندما يتحول العراق في عهده الجديد الى جنة الدنيا.
لكن كما يقال في الأمثال العربية أصبحت "اللقية سود" فلا خمر في الدنيا ولا جنة في الآخرة.. فدخل العراق في دوامة من الصراعات الطائفية والمذهبية وأصبحت الشركات المرتبطة بالموساد الصهيوني مسيطرة على اقتصاده وتعمل على تفتيته بحيث لا تعود له وحدته من جديد.. والعرب مع الأسف الشديد يندبون حظهم العاثر.. فلا هم الذين استطاعوا أن يمنعوا تدخل الآخرين في الشؤون العراقية الداخلية ولا هم الذين حلوا محلهم عملاً بما جاء في الآية الكريمة "الأقربون أولى بالمعروف" وربما أنهم اكتفوا بتصفية حساباتهم مع الرئيس صدام حسين ونظامه وليذهب الشعب العراقي الذي دخل عامه الثامن من الاحتلال الى الجحيم غير مدركين أنهم تخلصوا من صدام حسين واحد أصبح في آخر أيامه لا حول له ولا قوة وزرعوا بدلاً عنه ألف صدام حسين.. وحين يأتي موعد الانتقام لن تنفع لا أمريكا ولا غيرها لأن العراق هو الجار الذي سيبقى ملازماً لهم الى يوم القيامة.. وعلى من يعتقد أنه في مأمن تحت الحماية الأجنبية فعليه أن يعتبر بدول أوروبا الشرقية التي ظلت تحت حماية الاتحاد السوفيتي السابق أكثر من أربعين عاماً ثم جاءت بعد ذلك مرحلة أنهار فيها الاتحاد السوفيتي وتفتت تلك الدول ولا تزال تدفع الثمن الى يومنا هذا.. لكن كما أشرنا في البداية أن العرب لا يعتبرون!!. 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
سياسي/ عبد الله علي الصبري
الأنا و الآخر !
سياسي/ عبد الله علي الصبري
مقالات
كاتب/أحمد الحبيشي
من الشورى الى الحيرة
كاتب/أحمد الحبيشي
استاذ/عباس الديلمي
كل الحب للمقالح
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/خير الله خيرالله
بريطانيا قبل الانتخابات وبعدها..
كاتب/خير الله خيرالله
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
إنجازات تدينهم!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
خالد عبدالرحمن
العثمانيون قادمون !
خالد عبدالرحمن
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
فتح أسواق الخليج أمام العمالة اليمنيين لماذا؟ وكيف ؟
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.067 ثانية
أعلى الصفحة