الثلاثاء 24-04-2018 17:15:14 م : 8 - شعبان - 1439 هـ
عدن الجميلة
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر
السبت 22 يناير-كانون الثاني 2011 08:19 م
عدن الجميلة، هذه المدينة التي تغنى بها الشعراء، وكتب عنها المثقفين أجمل القصائد والمقالات والمؤلفات، وترنمت بها أعذب الألحان، وأمتلئت أرفف المكتبات بروائع الكتب والحكايات التي تتحدث عن سحر مدينة عدن التي تغسل أهداب جبلها بمياه بحرها الدافئ، فيما أشعة الشمس تتلألأ على رمالها الذهبية التي تأسر ألباب الناظرين إليها، تلك الرمال التي ألتحف على بساطها الذهبي أهلها والزائرين، وكل الحالمين لتأمل جمال المدينة والتماهي مع سكينتها وطيبتها، والاستمتاع بنسيم بحرها وهواها العليل.
فقد أثارت عدن بتضاريسها وهوائها وماءها وأهلها المبدعين وشوقهم لها كلما ابتعدوا عنها قليلاً، وكلنا يتذكر فنان اليمن والعرب الكبير/أبوبكر سالم بلفقيه الذي فاضت مشاعره لوعة وصبابة على عدن: بأغنيته الشهيرة: ياطائرة طيري على بندر عدن.. زاد الهواء ..زاد النوى.. زاد الشجن..على البعد مااقدر أنا.. أشوف يومي سنة..ذي جنة الدنيا حواها كل فن..ياطائرة طيري على بندر عدن، ويصف الأمير الشاعر/أحمد فضل القمندان عدن بمناره للعلم ويقول في شعره:
إذا رأيت على شمسان في عدن ... تاجاً من المزن يروي المحل في تبن
قل للشبيبة نبغي هكذا لكمو ... تاجاً من العلم يمحي الجهل في اليمن
ومنذ القدم قصد المدينة الطامحون والحالمون، الباحثين عن بريق ومجد عدن وخيراتها، ولذلك فان كل من مر من هنا (عدن) ترك أثراً وذكرى، وأصبح كل ذلك ملك لهذه المدينة وثقافتها، وعلينا جميعاً الحفاظ عليها والحديث بإستمرار عنها وتذكير بعضنا البعض بمسئوليتنا تجاهها.
لقد عاشت هذه المدينة مراحل متعددة، وكانت حاضرة حية للعديد من الحضارات التي تعاقبت على اليمن منذ أكثر من ثلاثة ألف وخمسمائة سنة.
وسطر لنا التاريخ إسهام هذه المدينة المهم في الحضارة اليمنية طوال الحقب الماضية، التي كانت فيها مدينة عدن صانعة للكثير من الشواهد والمآثر العظيمة..، ولكنها شهدت في والثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، ازدهاراً تجاريا ملحوظاً على مستوى المنطقة ونشطت فيها المنتديات، والجمعيات، والنوادي، الثقافية، والصحافة، والفنون، والثقافة، والرياضية، والتعليم.
فقد وجد فيها اليمنيين وغيرهم فرصاً للعمل، وكذا لإظهار إبداعاتهم في مختلف المجالات، وضمت المدينة انصهاراً وخليطاً إنسانياً حضاريا ثقافيا رائعا، أنتج هذه المدينة بتسامحها وتآزرها وتواد أهلها، الذين رسموا لوحة إنسانية..، هي آية في الجمال قلما وجد نظير له في مدينة أخرى.
كما تكونت في هذه المدينة الحركات الوطنية، وشكلت الحضن الدافئ لها، فمن هنا تمت مقاومة الإستعمار البريطاني، ومن هنا انطلقت أفكار وقيم الثورة والتحرر ضد الحكم الإمامي الكهنوتي المتخلف.
لقد تعرضت هذه المدينة لإهمال شديد خلال فترة مابعد الاستقلال حتى قيام الوحدة اليمنية المباركة.
عدن اليوم وبعد عشرين عاماً من الوحدة وبعد معاناتها الطويلة لزمن ماقبل الوحدة، تعيش اليوم في ربيع عمرها من خلال مشاهدات ومعايشة الزائرين إليها، فقد تطورت بنيتها التحتية بمختلف المجالات وتشذبت وتوسعت شوارعها وأحيائها، وازدانت بحلة جديدة خلال سنوات الوحدة، وتوجت زينتها وجمالها وآناقتها إبان العرس الرياضي الثقافي (خليجي 20)، وظهرت بأحلى حلتها.
أن ذلك لم يكن متاحا ولاممكنا لولا اهتمام القيادة السياسية بقيادة فخامة الرئيس/علي عبدالله صالح - حفظه الله - الذي أولى هذه المدينة اهتمامه الشخصي الخاص باعتبارها عاصمة اقتصادية وسياحية وثقافية ورياضية لليمن.
أن الحاضر المزدهر لعدن يشجعنا على نفض الغبار عن أثار ومعالم عدن التاريخية التي لم تحظى بالاهتمام الكافي من قبل، وهو مايتوجب الإعلان الواضح والصريح للاهتمام والرعاية لمعالم عدن، فلايجوز أن تبقى الصهاريج هذا المعلم التاريخي الثمين للوطن بهذا الإهمال غير المبرر، وعلى السلطة المحلية أن تأخذ الموضوع بيدها وتتمسك بمسئوليتها.
إننا ندعو لانتقال صلاحية الإشراف على المعالم التاريخية الموزعة بين عدة جهات إلى جهة واحدة بعينها وهي السلطة المحلية بمحافظة عدن، وتخصيص جزء من مواردها لحمايتها وتطويرها وللحفاظ على هذه الذاكرة الحية التي نقلت لنا عظمة الأجداد في ماضيهم التليد.
أن اتساع المباني الإسمنتية والمساحات الإسفلتية أثر على بيئة عدن، وقلص من المساحة الخضراء فيها، وهو مايستدعي الاهتمام بتنظيم عملية التخطيط المدني وتشريع قانون يلزم المؤسسات والأفراد والشركات بحماية الأشجار وجعلها قضية أساسية، بما يمكن من الحفاظ عليها وحماية عدن من المخاطر المهددة للبيئة والمضرة بالمدينة وسكانها.
ولايسعنا في الأخير إلا أن نختم كلمتنا هذه بأسطر معبرة للشاعر الكبير/لطفي جعفر أمان، وهو يصرخ بعلو صوته يرفض البقاء على أطلال الماضي، والمجد القديم، ويبشرنا بالسنا الذي يغمر الأفق والطريق الذهبي للوطن الذي تحقق عقب تحقيق الوحدة المباركة، فيقول:
بلادي لم اعد أسطورة في الكتب
لم اعد من ألف (ليلة) ليلة من عجب
لم اعد أنقاض مجد في ضمير الحقب
لم اعد ادفن دمعي في رغام الغيهب
لم اعد طيف خيال بالرؤى مختضب
أو أنينا راعف الجرح بصدر مجدب
أو نشيداً مخجلا يضحك منه الأجنبي
أشرق المسعى فللنور شذى من مطلبي
والسنا يغمر أفقي وطريقي الذهبي.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي جاحز
ثمار العزة .. تحيي ذكرى زارعها
علي جاحز
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمشروع التغيير الحقيقي..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجملمجتمع متماسك
كاتب/عبد العزيز الهياجم
دكتور/محمد حسين النظارياليمن ليست تونسا أخرى
دكتور/محمد حسين النظاري
خالد عبدالله قائد2011 .. الله يستر
خالد عبدالله قائد
كاتب/أمين الكثيرينريد إفراز نواباً حقيقيين
كاتب/أمين الكثيري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالأحزاب.. والوطن..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد