السبت 18-08-2018 13:03:25 م : 6 - ذو الحجة - 1439 هـ
انتصار للإرادة الشعبية !!
بقلم/ صحفي/طاهر العبسي
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و 8 أيام
الخميس 08 ديسمبر-كانون الأول 2016 08:49 م
في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي أقيمت عصر يوم أمس الأول بالعاصمة صنعاء تجسدت عظمة الإرادة الشعبية بأبهى صورها وعميق معانيها الوطنية.. حيث أكدت الجماهير الحاشدة في ميدان التحرير دعمها وتأييدها لحكومة الإنقاذ الوطني..وبهكذا صورة أصبحت الحكومة تستمد شرعيتها ليس فقط من ممثلي الشعب اليمني في البرلمان فحسب, ولكن من الشعب مباشرة, وهي بذلك تكون قد جمعت بين الشرعية الدستورية والشرعية الشعبية التي هي مصدر سلطات الدولة التنفيذية والتشريعية والقضائية..
إن تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني في هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها اليمن أرضاً وإنساناً في ظل استمرار العدوان الأمريكي السعودي الغاشم وما يفرضه على شعبنا من حصار جائر يعد ليس فقط انتصاراً للإرادة الشعبية فحسب, بل أيضاً ضربة موجعة للعدوان ومنافقيه, وتحديداً لما تسمي نفسها بالحكومة الشرعية التي تتخذ من فنادق الرياض مقرات لها, وهذا ما يجب أن يستوعبه المجتمع الدولي الذي ينبغي أن يكون منصفاً في مواقفه من خلال الواقع وحقائق الأمور التي تتحدث عن نفسها دونما مزايدة أو تحريف عن مسارات أحداثها, وعلى هذا المجتمع الدولي ومنظماته النظر إلى الواقع بمصداقية, ومن ثم التمييز بين ما هو حقيقي على أرض الواقع, وبين ما هو وهمي على شاكلة حكومة فنادق الرياض, وعلى هذا النحو تصدر الأحكام وتتحدد المواقف بحيادية ومصداقية بعيداً عن التحيز إلى هذا الطرف أو ذاك..
وفي هذا السياق لابد من التأكيد هنا بأن حكومة الإنقاذ الوطني وحتى تكون عند مستوى ثقة الشعب بها أن تبذل قصارى جهودها لتنفيذ برنامجها المقدم لمجلس النواب, وجعل أولويات مهامها تصب في خدمة المواطن وتحسين أوضاعه المعيشية والنهوض بأوضاع مؤسسات الدولة لتقوم بمهامها وواجباتها الخدمية الضرورية وباعتبار ذلك المهمة الأساس الماثلة أمام الحكومة, وبالتالي فإن تفعيل المؤسسات الإيرادية ضمانة أكيدة للإيفاء بمرتبات منتسبي الجهاز الإداري للدولة, ولما من شأنه تحقيق الاستقرار المعيشي للموظفين المدنيين والعسكريين الذين يعتبرون محدودي الدخل ومعتمدين اعتماداً كاملاً على المرتب الشهري للإنفاق على أسرهم.. لذلك كله تعتبر جهود الحكومة الأكثر أهمية ترتكز على تفعيل الجانب الاقتصادي في البلاد كخطوة أساسية تبنى عليها الخطوات الأخرى حسب أولوياتها المحدودة في برامج الحكومة, وفي هذا المسار يتوجب تكثيف الجهود الوطنية المخلصة لتجاوز كل التحديات والصعوبات مهما كان حجمها.. والله الموفق!!


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كمال الهلباوي
مذبحة صعدة للأطفال (صرخة من القلب)
كمال الهلباوي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
لا خوف على اليمن
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
عميد/يحيى محمد المهديالرسول الأكرم .. في اليمن
عميد/يحيى محمد المهدي
مشاهدة المزيد