الخميس 29 يونيو-حزيران 2017
  بحث متقدم
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed 
RSS Feed بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
العلاقة بين الدين و السياسة كالعلاقة بين الانسان و الحيوان!
من أجل السلام في القرن الواحد والعشرين:لا بد من احترام ارادة الشعوب..!
لماذا يستعجلون الطوفان؟!من تسيطرعليهم الأنانية وتنتشر بينهم ثقافة الكراهية فالطوفان هومصيرهم
خداع الحوثية 8 :التدثر بالعباءة الدينية!
خداع الحوثية (6): العنصرية
خداع الحوثية 5: ثقافة التشاؤم
خداع الحوثية 4: فتنة الخوارق!
خداع الحوثية 3:خرافة الفاطمي!
خداع الحوثية (2): الاستخدام السيئ للتاريخ!
وظائف الدولة في الاقتصاد العادل!
وظائف الدولة في الاقتصاد العادل!

بحث

  
حبل الكذب قصير
بقلم/ بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 28 يوماً
الثلاثاء 30 أكتوبر-تشرين الأول 2007 10:40 ص

يقول الله تعالى في سورة المائدة الآية "41" (يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سما عون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئاً أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم). 
تتعرض الوحدة اليمنية لحملة من الكذب غير مسبوقة، ومن غريب الأمور أن العديد من الصحف والصحفيين يشاركون في هذه الحملة من حيث يدرون أو لا يدرون.
فتصوير أن الوحدة تمت بالقوة كذب محض، فالوحدة تمت بالطرق السلمية واستفتى الشعب كله عليها في العديد من المرات فقد استخدمت القوة لفرض الانفصال.. إذاً فالوحدة سلمية وفرض الانفصال كان بالقوة.. إن من يشير إلى أن الوحدة تم فرضها بالقوة هو في الحقيقة يمارس الكذب وكذلك من يساعده على نشر ذلك.
إن من يصور الوحدة على أنها نوع من الضم والإلحاق هو أيضاً يمارس الكذب والخداع فالضم والإلحاق يكون عندما يتم ضم أجزاء إلى أجزاء أخرى لا علاقة بينها، فكل من يقرأ التاريخ القديم والحديث يدرك أن اليمن كان ولايزال كلاً واحداً بشماله وجنوبه، فحتى هؤلاء الذين يروجون لما يسمونه الضم والإلحاق قد بحت أصواتهم وهم يؤكدون على وحدة اليمن الطبيعي .. فما الذي تغير حتى تصبح الوحدة ضماً وإلحاقاً ؟ الذي حدث فقط هو أنهم فقدوا السلطة.
إن من يوهم الناس بأن الوحدة قد تسببت في معاناة الشعب اليمني وخصوصاً أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية هو في الحقيقة يمارس أسوأ أنواع الكذب، فأوضاع المحافظات الجنوبية والشرقية لم تسؤ على الإطلاق بل قد تحسنت تحسناً كبيراً بعد الوحدة وخصوصاً بعد عام 1994م ومن يشك بذلك فعليه ان يقارن بين عدد المدارس التي كانت موجودة قبل عام 1994م وعدد المدارس الموجودة في الوقت الحاضر وبين عدد الطرق المعبدة قبل ذلك التاريخ والموجودة في الوقت الحاضر، وبين الشوارع المرصوفة قبل ذلك التاريخ وتلك الموجودة في الوقت الحاضر، وعدد المنازل التي كانت موجودة قبل ذلك التاريخ وتلك الموجودة في الوقت الحاضر. وبين حجم الطاقة الكهربائية التي كانت تولد قبل ذلك التاريخ وتلك التي تولد في الوقت الحاضر.. وهكذا دواليك.
أضف إلى ذلك أن من يدعي أن الوحدة هي التي تسببت في زيادة معاناة الناس هو في الحقيقة يحاول أن يزرع العقبات في طريق الوحدة غير مكترث لما قد تسببه هذه العقبات من أضرار على الناس فما يقوم به من إثارة للشغب وتعمد لإثارة الاضطرابات في الوقت الحاضر لخير دليل على أنه لا يعطي لمعاناة الناس أي اعتبار ، ذلك أن الآثار الضارة المتوقعة لمثل هذه الممارسات واضحة وضوح الشمس وفي المقابل فإنه لا مبرر لها على الإطلاق حيث أنه متاح لمثل هؤلاء أن يعبروا عن رؤاهم بالطرق التي كفلها الدستور والقانون.
إن من يدعي بأن الهدف الأساسي للوحدة هو الاستيلاء على ممتلكات الجنوب وثرواته هو شيطان مريد.. فاليمن كان موحداً قبل النفط وقبل الغاز وهناك ثروات في كل أجزاء اليمن فلا يمكن القول بأن هناك شطراً غنياً وشطراً فقيراً.
إن من يدعي بأن المحافظات الشرقية أو الجنوبية قد مورس عليها التهميش والإقصاء والحرمان هو في الحقيقة مكابر جاحد فلا أبالغ إذا قلت بأن أكثر من نصف الموازنة العامة خلال العشر السنوات الماضية قد ذهبت لصالح عملية التنمية في هذه المحافظات.. إني لا أقول ذلك من قبل المن ولكن فقط لإخراس هذه الأصوات الجاحدة.
إن من يدعي بأن الوحدة قد قضت على دولة النظام والقانون في المحافظات الشرقية والجنوبية فإني أقول له أن الوحدة قد قضت على قهر الدولة باسم النظام والقانون، فالنظام والقانون لا يمكن فرضهما فرضاً وإلا أصبح ضررهما أكبر من نفعهما، فظلم الدولة أشد من ظلم الأفراد.
إن من يدعي بأن الاحتجاجات التي تنال من الممتلكات العامة والخاصة هي احتجاجات سلمية ينبغي عدم التعرض لها هو كذاب أشر، فقد شاهد الناس نتائج هذه الاحتجاجات وما ترتب عليها من إتلاف للممتلكات العامة وإزهاق للأرواح.
إن من ينادي بتجزئة اليمن بهدف تخفيض الأسعار وتحقيق التقدم الاقتصادي هو في الحقيقة يخدع نفسه وشعبه، فمتى كانت الحروب والاضطرابات وسيلة لتحقيق التنمية الاقتصادية وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين؟ ومن لا يصدق ذلك فلينظر إلى الصومال والعراق وافغانستان وغير ذلك من الدول التي انزلقت إلى العنف والاضطرابات.
إنني على ثقة بأن حبل الكذب قصير وأن الوحدة باقية لأنها تقوم على الحق وما عداها فإنه يقوم على الباطل، حيث يقول الله تعالى في سورة الرعد الآية 17 ( أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبداً رابياً ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثلة كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال).
تعليقات:
1)
الاسم: الخليل
لله درك، ولا فض فوك ، ولا عاش حاسدوك،،،
نرجوا التكرم بطرح مواضيع أكثر في هذا الموضوع وبنفس الشفافية وعدم الانحياز.
الخميس 08/نوفمبر-تشرين الثاني/2007 12:00 صباحاً
2)
العنوان: الوحده
الاسم: أحمد محمد هتاري
الوحده راسخه إلى أن تقوم الساعه ومايتغير إلا ألأشخاص وإذا حدث أي إختلال في مسيرة الوحده البركه في الشباب المثقف والمستقبل حافل بالأنجازات
الأحد 29/مايو/2011 08:47 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى
لا تفريط في الوحدة اليمنية
محمد علوي الكاف
دكتور/ابو بكر القربي
الاصطفاف من أجل اليمن
دكتور/ابو بكر القربي
اختيار الرئيس صالح شخصية العام وذكر ماجرى
عبد الناصر مجلي
متى تعترف الأحزاب السياسية بما ارتكبته من أخطاء
عادل الشجاع
وحدة مباركة وعيد مبارك
صحفي/عبدالولي المذابي
صحيفة 26 سبتمبر
14 أكتوبر
صحيفة 26 سبتمبر
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.020 ثانية
أعلى الصفحة