الخميس 29 يونيو-حزيران 2017
  بحث متقدم
دكتور/ابو بكر القربي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed 
RSS Feed دكتور/ابو بكر القربي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/ابو بكر القربي
الربيع العربي رقم (2)
رسالة إلى شهيد الوطن الأستاذ عبدالعزيز عبدالغني
أهلاً.. بالإخوة الضيوف
المبادرة اليمنية .. لماذا؟
المبادرة اليمنية .. لماذا؟
ما بعد الرحيل
من التنافس الى الشراكة
منطق العقل والمسؤولية
نحو استراتيجية مشتركة لمكافحة الإرهاب

بحث

  
الاصطفاف من أجل اليمن
بقلم/ دكتور/ابو بكر القربي
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد
الخميس 27 ديسمبر-كانون الأول 2007 08:51 ص

يبدو أننا في حاجة ونحن نودع عام 2007م لأن نقف وقفة موضوعية صادقة مع انفسنا سواءً أكنا في المواقع الرسمية أو ضمن المعارضة أو في إطار مؤسسات المجتمع المدني نقيم فيها أداءنا خلال العام المنصرم ونحدد من واقع هذا التقييم مسؤوليتنا وأهدافنا خلال العام 2008م.
هذه الوقفة مع النفس ضرورية اذا ما أردنا استهلال العام الجديد سواءً على المستوى الشخصي أو الوطني بجدية وصدق ورغبة في تجنب تكرار الأخطاء واجتياز عتبات هذا العام بثقة نحو المستقبل.
من المؤسف اننا في ثقافتنا العربية تعودنا على الهروب من محاسبة الذات والاعتراف بالأخطاء وهو مايقود الى تكرارها واهدار الطاقات ومجانبة الصواب. واذا كان رفض محاسبة الذات أمراً مقبولاً على الشخص نفسه لأن نتائجه تنحصر على المستوى الشخصي فإن إغفال تلك المراجعة في قضايا تمس قضايا الوطن وتؤدي الى الإضرار به أمر مرفوض تماماً.
لقد انتهى عام 2007م واليمن تتجاذبه مطالب حقوق مشروعة لأفراد أو جماعات من ناحية نتيجة ظروف استثنائية عاشها هؤلاء في ظل مرحلة تاريخية معينة وحراك سياسي يهدف الى اجراء اصلاحات سياسية تتحقق فيها المشاركة الواسعة في الحكم لما يخدم الوطن أو من خلال الحكم المحلي هذا بالإضافة الى نشاط حزبي يوظف كل هذه التجاذبات لتحقيق مكاسب لحزب أو مجموعة أحزاب تحت شعارات مختلفة تهدف الى استغلال هذه الأجواء المشحونة لضمان تحقيق مصالحها، كما ظهرت من جهة اخرى أصوات تعذر عليها التمييز بين تحقيق مطالبها وتصحيح الأخطاء وبين تصفية حسابات ثأرية قديمة لازالت آثارها عالقة في النفوس وتعمدت السير في طريق اعادة عجلة التاريخ الى الوراء وتجاوز كل الخطوط الحمراء والثوابت الوطنية التي ستؤدي في حال التمادي فيها الى إفراز آثار مدمرة تطال الوطن وأبناءه وكأن لسال حال هؤلاء هو ترديد مقولة (عليَّ وعلى أعدائي).
لست ممن يتهمون كل من ينتقد النظام بالتآمر ولاممن يدعي أن الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام الذي أنتمي اليه يحتكر الحقيقة كذلك فإنني لا أزعم أن احزاب اللقاء المشترك تسعى الى جر البلاد الى أتون أزمات سياسية لكنني أرى بأن هنالك بعض القوى غاب عنها الفهم المستنير لشروط وقواعد اللعبة السياسية وخطوطها الحمراء سواءً على المستوى الوطني أو الإقليمي أو الدولي لأنه مهما اختلفت المواقف والرؤى فإن الاختلاف يجب الاًّ يقود إلى اشاعة ثقافة الكراهية والبغضاء وتهديد أمن الوطن واستقراره ووحدته الوطنية والى تحويل المطالب المشروعة إلى نزعات طائفية أو مناطقية من قبل مجموعة عانت الثورة اليمنية وعانى الوطن الكثير من ممارساتهم ومواقفهم وهم من كافة الاتجاهات الايديولوجية، من المؤسف ان هؤلاء المغامرين موجودون في كل البلدان وفي مختلف المواقع وكانوا سبب إلحاق الكوارث ببلدانهم وتأتي خطورة هؤلاء عندما تطغى أصواتهم على أصوات العقلاء والأحزاب التي تمارس نشاطها السياسي بمسؤولية وتحرص على حماية أمن الوطن واستقراره بل إن المغامرين قد ينحرفون عن طريق القانون والعمل السياسي المشروع الى طريق المزايدات والإثارة خوفاً من أن يفقدوا تأثيرهم في الشارع ويخسروا المكاسب السياسية التي يطمحون اليها.
إن التحدي الذي تواجهه بلادنا في عام 2008م يتطلب وقوف العقلاء بثبات أينما كانوا سواءً في الحكم أو المعارضة أو المستقلين، وعلى المؤتمر واحزاب المشترك تقع المسؤولية الأعظم في وجه من يعملون على تفجير الأزمات وذلك من خلال استشعار مسؤوليتهم الوطنية في الحفاظ على السلام الاجتماعي ووحدة الصف الوطني والعمل على تصحيح الأخطاء بكافة أشكالها منطلقين في ذلك من مبادئ وأسس وآليات عمل وطنية تتفق عليها كافة القوى السياسية وقوى المجتمع المدني ويتم التوصل اليها من خلال حوار بناء يمثل فيه الجميع ودون أي املاءات أو شروط مسبقة وتكون المصالح الوطنية العليا هي الأساس الذي تنطلق من أجله كل الحلول والمعالجات بغية تحقيق العدالة وحماية حقوق الوطن والمواطن.. وأن نجاح الحوار سيعتمد بالدرجة الأولى على التزام المتحاورين بقواعد الحوار المسؤولة والابتعاد عن الشخصنة والمصالح الذاتية و الحزبية الضيقة وعلى التمسك بالدستور والقانون كأساس للمعالجة حتى لا تهيئ المعالجات مناخات خلافات جديدة مع الاقتراب من القضايا بعقل مفتوح وأفق واسع وبحثها بتجرد ذلك أن أي هدف نبيل لايمكن ان تخدمه وتحققه إلا وسيلة نبيلة..وإذا كانت تجارب الحوار في الماضي قد ولَّدت شعوراً بعدم جدوى الحوار لدى بعض أطرافه فإن هذا الوضع يجب أن يقود الى المزيد من التمسك بالحوار وإزالة مايعترضه من معوقات حتى ننطلق به من جديد بعيداً عن الشطط والإملاء وفرض الشروط التعجيزية فالحوار وحده -وليس أسلوب العنف والتحريض - هو لغة العالم المتحضر وهو طريقنا اليوم للوصول باليمن الى بر الأمان وإنقاذه من تهور وطيش من لايحسب حساباً للعواقب ومن يتعمد عن قصد تحميل الوحدة المباركة أخطاء البشر فالوحدة هي ضحية الممارسات التي بدأت بالتقاسم ومن ثم المزايدات السياسية فالأطروحات والمشاريع التآمرية التي دأبت على رفض نتائج صناديق الاقتراع وآثرت المساومات لتحقيق المكاسب وان كان ذلك على حساب سلامة واستقرار الوطن وصولاً الى حرب 94م وماتبع ذلك من تجاهل للمتغيرات والإصرار على تكرار الأخطاء بدلاً من إعادة النظر في المواقف ومراجعتها والمشاركة في بناء الثقة ومسيرة البناء.
نحن إذاً أمام لحظة تاريخية ومفترق طرق لتجاوز أخطاء وأخطار ماحدث ويحدث والاستفادة من الحراك السياسي الموجود لتصحيح الإختلالات في إطار الشرعية الدستورية والقانون ومبادئ الثورة اليمنية التي مثلت وحدة اليمن أهم أركانها الأساسية وستظل كل القوى الوطنية الخيرة متمسكة بها ومناضلة من خلالها على تحقيق العدالة والمساواة والتنمية ومحاربة الفساد في إطار ثوابت الثورة اليمنية وانطلاقاً من استشعار المسؤولية الوطنية لبناء يمن جديد تتجسد فيه مبادئ وقيم النضال الوطني والثورة ويلتف حولها كل الشرفاء من أبناء اليمن شماله وجنوبه شرقه وغربه في مواجهة من جنحوا الى المسالك الشائكة ولم يكترثوا بالعواقب التي قد تحدث نتيجة الإضرار باستقرار الوطن اليمني ووحدته وذلك من خلال الحوار والدعوة الى كلمة سواء وعلى أمل أن يدرك الجميع أن أول الخاسرين هم من يرفض اسلوب الحوار وتحكيم العقل والحفاظ على وحدة اليمن.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى
اختيار الرئيس صالح شخصية العام وذكر ماجرى
عبد الناصر مجلي
كاتب/طه العامري
إلى الغارقين في مستنقع الوهم
كاتب/طه العامري
كاتب صحفي/امين الوائلي
الحوار (منتهيا) مع (المؤتمر) وقائما مع (سعادة السفير)!!
كاتب صحفي/امين الوائلي
لا تفريط في الوحدة اليمنية
محمد علوي الكاف
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
حبل الكذب قصير
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
متى تعترف الأحزاب السياسية بما ارتكبته من أخطاء
عادل الشجاع
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.022 ثانية
أعلى الصفحة