الثلاثاء 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2017
  بحث متقدم
محمد عايش
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed محمد عايش
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد عايش
القائد العشريني الذي مرغ أنف الجيوش في صحراء ميدي

بحث

  
كيف سيتعايش المصفقون للقائمة السعودية مستقبلا مع ضمائرهم
بقلم/ محمد عايش
نشر منذ: أسبوع و 6 أيام و 16 ساعة
الثلاثاء 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 10:43 م

قائمة “الإرهاب” السعودية الأخيرة تكشف أكثر من مُضمر:

رقم واحد: هذه القائمة تبريرٌ جديد للمزيد من استهداف المنازل والمدنيين، على النحو الذي شهدناه اليوم في محافظة حجة، هناك حيث ارتكبت طائرات العدوان أحدث مجازرها المروعة بحق المدنيين، وبادرت وسائل إعلام السعودية فور الجريمة إلى الحديث عن كون المستهدف في الضربة هو الرئيس صالح الصماد.

رقم اثنين: أن جميع قيادات أنصار الله، من الصف الأول والثاني والثالث وحتى الرابع والخامس (كما تشهدالقائمة)، سليمة معافاة، وحية تُرزق، بعد قرابة الثلاث سنوات من الحرب والعدوان..
والسؤال: إذاً من كانت تستهدف كل تلك الضربات وذلك القصف المجنون وتلك المجازر الرهيبة طيلة تلك الفترة؟!
والجواب هو ما نؤكده دائماً: هذا عدوانٌ بربري لم ينجز شيئاً لأصحابه العجزة والفاشلين غير اختطاف حياة وسلامة عشرات آلاف المدنيين اليمنيين، أما المحاربون فلم ينل منهم إلا ما لا يفي بإعداد قائمة طويلة كقائمة السعودية هذه.
وهذا لا يعني بحال أن دماء القيادات الحوثية اليمنية، أو أية قيادات أخرى، مُباحة وجائز استهدافها.

رقم ثلاثة: تؤكد القائمة على حجم المأزق السياسي والأمني والعسكري، وقبل ذلك الأخلاقي، الذي تعيشه السعودية، فهي تعلن هذه القائمة مدفوعة، في أحد الأسباب، بحرجها بعد أن أصدرت قائمة سابقة للإرهاب تضمنت بعضا من أهم القيادات اليمنية التي تقاتل في صفها وعلى رأسها أبو العباس في تعز، والحميقاني مستشار هادي المقيم في الرياض.
حيث من غير المعقول أن تصنف المقاتلين معك كإرهابيين وتترك الحوثيين دون تصنيف.
غير أن الأمر ترقيع، فالقائمة الأولى يجمع العالم على كونها لإرهابيين، بينما القائمة الأخيرة هي مجرد قائمة بخصوم السعودية لا أكثر.

لا مجال للهروب إذاً من حقيقة أن المملكة ليس لها من جيش غير “الإرهاب”، وليس لها من حلفاء غير “الإرهابيين”.
…..
رقم واحد يظل هو الأهم الآن، فنحن على موعد مع مجازر جديدة وربما أعنف من المجازر السابقة، بمبرر “قائمة الإرهاب”..
وعلى المصفقين للقائمة أن يقرروا كيف يتعايشون لاحقاً مع ضمائرهم بعد المجازر الإضافية المتوقعة بحق أبناء بلدهم.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
سياسي/ عبد الله علي الصبري
إعلان "طوارئ اقتصادية".. لماذا وكيف؟
سياسي/ عبد الله علي الصبري
مقالات
زيد احمد الغرسي
خفايا الدور الاماراتي المشبوه في المهرة وحضرموت وتعز
زيد احمد الغرسي
تضحية وعطاء وفداء
عبدالفتاح علي البنوس
سياسي/عبد الله علي الصبري
الحكومة في إعلام القطبين
سياسي/عبد الله علي الصبري
حمير العزكي
البنيان المرصوص … عندما تنبت الأرض رجالا
حمير العزكي
المزيد
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.063 ثانية
أعلى الصفحة