الإثنين 16-07-2018 05:28:59 ص : 3 - ذو القعدة - 1439 هـ
كلمة حق في مقام قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي
بقلم/ العميد/ علي المطري
نشر منذ: أسبوع و يوم واحد و 13 ساعة
السبت 07 يوليو-تموز 2018 03:54 م
 

شعرنا أن رؤوسنا تطاول الجبال ارتفاعا وشموخاً واعتزازاً عندما قال السيد حسن نصر الله: يا ليتني مقاتلاً مجاهداً تحت قيادة القائد الشاب الشجاع عبدالملك بدر الدين الحوثي, أحسسنا أن قائدنا هو من يحرك المواجهة ضد القوى الصهيونية العالمية التي تتزعمها أمريكا وعدد من الدول الأوروبية..

ومن المؤكد أن كلمة السيد حسن نصر الله قائد المقاومة الإسلامية في المنطقة العربية هي إنصاف لقائد الثورة الذي انطلق من جبال مران إلى كل اليمن وها هو يوسع من انطلاقته إلى المنطقة العربية والإسلامية, لأننا نشعر أن هذا الشاب المجاهد الصادق المؤمن, قد زلزل أقدام الطواغيت وحرر الأمة اليمنية من براثن السيطرة الأجنبية والوصاية الخارجية من بني سعود ومن ارتمى في أحضانهم..

وها هو اليوم يقود بكفاءة عالية وبشجاعة نادرة وبإخلاص صادق المعركة المصيرية مع الكيانين السعودي والصهيوني اللذين يستظلان بالمساندة الأمريكية وبدعم الصهيونية العالمية, التي تتمرغ كرامتها اليوم أمام أقدام المجاهدين المقاتلين من أبطال الجيش واللجان الشعبية وأبناء القبائل الأحرار وفي المقدمة منهم أبناء قبائل تهامة الأبطال الزرانيق الذين يحصدون رؤوس البغاة الطغاة وأذيالهم في اليمن, بدءاً من الجاح والفازة وصولاً إلى أطراف صحراء ميدي..

وذلك ما وعد به قائد الثورة وصدق عندما أكد أن أفعى العدوان ستتعرض لضربات مفصلية تنزع أحشاءها وستضرب ضربات مميتة ويكفي أن بعض وحداتهم محاصرة وتحت رحمة نيران المجاهدين في الحديدة إلى الجاح والفازة, وطائرات الإخلاء الطبي للعدوان لم تتوقف عن نقل جرحاهم ومصابيهم وقتلاهم إلى السفن الهاربة في عرض البحر وإلى مستشفيات عدن.

نعبر عن تقديرنا الكبير واعتزاز شعبنا بالمجاهد الأكبر والمقاوم البطل الباسل قائد المقاومة الإسلامية في المنطقة العربية والإسلامية السيد حسن نصر الله حفظه الله وأيده بإسناد إلهي لأنه نصير الأمة وقاهر الصهاينة المتجبرين المتآمرين على العالم كله, وفي المقدمة منهم أمتنا العربية والإسلامية.

* مدير الدائرة المالية