الأحد 18-11-2018 10:56:01 ص : 10 - ربيع الأول - 1440 هـ
الحرب على اليمن تقترب من نهايتها والسعودية الخاسر الأكبر
بقلم/ طالب الحسني
نشر منذ: أسبوعين و يوم واحد و 11 ساعة
الجمعة 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2018 11:11 م

نقترب من نهاية الحرب على اليمن، ونقترب أيضا من نهاية العام الرابع على هذه الحرب التي تركت اسوء ازمة انسانية حاليا في العالم ، فرق كبير في الخارطة السياسية والإنسانية والاجتماعية في اليمن قبل الحرب وبعدها .

المفارقة الأكثر غرابة أن السعودية التي قادت “التحالف العربي” هي الأخرى تتجه نحو خارطة جديدة ومستقبل مجهول أبرز من يرسم هذه الخارطة ويشكل سعودية المستقبل هي نفسها الدول التي شكلت الظهر والسند والحليف الأكبر للسعودية.

ليس بإمكان هذا الحليف الراديكالي المصلحجي ليس فقط أن يمضي مع السعودية إلى نهاية النفق ،بل أن يعتبر نفسه شريكا في الخسارة ، ولكنه بالتأكيد كان يجهز نفسه لقطف ثمار الربح الذي لم يتحقق.

حتى هذه النتيجة التي تكررت في سوريا والعراق ولبنان لا تزال السعودية تقاربها مقاربة بائسة ولو قدر لمحمد بن سلمان وفريقه أن يخرجوا من هذه المعمعة ولا يظن قارئ حصيف أن يحصل ذلك وأن ينجو محمد بن سلمان ،لوضع يده مجددا في اليد الأمريكية ومضى في مشروع تدميري وفاشل جديد !!

الغرب يحاول أن يغسل يده من تبعات العدوان على اليمن في الإناء السعودي ويقدم رؤية للحل والخروج من الحرب كما لو أنه لم يكن شريكا استراتيجيا وفاعلا رئيسيا في كل أحداثها الدموية التي قتلت أكثر من ثلاثين الف إنسان ، ألم يكن الأفضل للسعودية أن تخرج من هذه الحرب قبل هذه السنوات الطويلة وأن تسمع للاصوات التي أطلقها الكثيرون من بينها صاحب هذه الصحيفة راي اليوم ؟

الرؤية الأمريكية والمقاربات التي قدمت من وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكية تقر بهزيمة التحالف عسكريا وسياسيا وإنسانيا ،وبالتالي البناء على نتائج فشل “عاصفة الحزم” والتسليم بالتعامل مع القوى التى واجهت السعودية باعتبارها قوى حققت انتصارا استىراتيجا على المديين الجاري والبعيد ، أبرز مسلماته أن السعودية خسرت جارا عربيا وشعبا ساهم في تأسيس البنية التحتية.

إذ أن أكثر من اثنين مليون مغترب يمني شكلوا اليد العاملة الأولى في السعودية منذ منتصف ثمانينات القرن الماضي ، خلافا لرجال الأعمال اليمنيين الذين استثمروا أموالهم في السعودية.

ومن المهم التذكير هنا بأن رجل الأعمال اليمني العمودي يقبع حاليا في المعتقلات السعودية ضمن حملة محمد بن سلمان التي استهدف عددا كبيرا من رجال الاعمال.

نعود إلى خارطة الحل الأمريكية ان جاز التعبير لإحصاء ما خسرته السعودية في العدوان على اليمن والذي كان بالإمكان تجنبها لو تريثت قليلا وساعدت في ايجاد حل سياسي مقبول دون نزعة الإقصاء والشمولية التي تعاملت بها السعودية في هذا البلد المهم بالنسبة لأمنها القومي والحيوي .

فعلاوة على خسارتها للحرب فقد خسرت أوعية سياسية فاعلة ومؤثرة في المشهد السياسي اليمني كما كان الحال بالنسبة لصالح وحزبه المؤتمر الشعبي العام.

بات هذا الحزب بعد مقتل صالح وقاعدته الشعبية يسير في اتجاه آخر مناهض للسعودية وشريك رئيسي لحركة أنصار الله الحوثيين , واتحدث هنا عن التيار الأوسع وقيادته الممثله بالأمانة العامة برئاسة عضو المجلس السياسي الأعلى صادق أمين أبو راس الذي جدد في أكثر من مناسبة استمرار تحالفه مع أنصارالله ومشاركته في حكومة الإنقاذ الوطني في العاصمة صنعاء برئاسة الدكتور عبد العزيز بن حبتور القيادي في المؤتمر .

ولا يختلف اثنان أن السعودية باتت خارج المشهد اليمني كليا وستصبح هذه القطيعة دائمة فمن الصعب أن تعيد السعودية حضورها مجددا في اليمن بعد هذه الحرب التي اسقط منها كل ماله علاقة بالجوار والأخلاق والإنسانية.

لقد أنتجت هذه الأحداث خلال السنوات الثمان الماضية خارطة سياسية جديدة على رأسها قيادة أنصارالله الحوثيين الذين ذهبوا وفق تصريحات سابقة للمتحدث الرسمي باسمهم والقيادي في الحركة محمد عبدالسلام إلى الرياض لتقديم تطمينات تتعلق بحسن الجوار وتعزيز الثقة وإزالة المخاوف.

لكن كل ذلك رفض بحسب تصريحات عبدالسلام وأصرت الرياض على المضي بدفع العجلة نحو ضرورة إقصاء الحركة من المشهد السياسي كليا ، حتى لو اقتضى ذلك إلى عملية جراحية قلسية والجملة الأخيرة لسعود الفيصل وزير الخارجية السعودي السابق ، كشف عن هذا التوجه وزير الشؤون الخارجية في دولة الإمارات أنور قرقاش خلال مقابلة مه ال بي بي سي قبل نحو شهرين من الآن ، فماذا لو أن الرياض لم تركب هذه العاصفة المجنونة ؟

بلا شك أن واقعا أفضل كان سيتحقق ولو طال العمر بسعود الفيصل لعض اصبع الندم .

نعم لا يزال الطريق طويل أمام اليمنيين لقطف ثمار صمودهم سواء تحقق السلام قريبا أو تأخر قليلا فالمؤكد أن الحرب في أشهرها الأخيرة إن لم تكن الأسابيع ، ومن المؤكد أن يمنا جديدا سيخرج من غبار وانقاض هذه الحرب التي لم يكن يستحقها ، ولم تكن السعودية مضطرة إليها مطلقا .

 

كاتب صحفي يمني

راي اليوم

كلمة 26 سبتمبر:النصر اليماني قريب
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
اللواء / علي محمد الكحلانيخطاب المرحلة(2-3)
اللواء / علي محمد الكحلاني
مشاهدة المزيد