السفير الأمريكي :اليمن قطعت خطوات كبيرة في مجال الديمقراطية والإصلاحات
أشاد السفير الأمريكي بصنعاء السيد ستيفن سبيش بالخطوات الكبيرة التي قطعتها اليمن في مجال الديمقراطية والإصلاحات, مثمنا الإجراءات التي تم اتخاذها لمحاربة الفساد.
وقال السفير الأمريكي بصنعاءإن الدعم الأمريكي الذي تخطى به اليمن يعود إلى الخطوات الكبيرة التي قطعتها اليمن للمضي قدما في العملية الديمقراطية,لافتا إلى أن الزيارة التي قام بها فخامة الرئيس علي عبدالله صالح للولايات المتحدة في مايو الماضي ومباحثاته مع الرئيس جورج بوش تناولت الجوانب المتعلقة بالعملية الديمقراطية في اليمن وخرجت بتأكيد الجانب الأمريكي على أن دعم الولايات المتحدة للديمقراطية في اليمن سيظل قويا جدا.
وأضاف سعادة السفير ستيفن سبيش "بكل تأكيد نستطيع القول إن النجاح الذي تميزت به الانتخابات الرئاسية والمحلية الأخيرة وكذا الإجراءات التي تم اتخاذها في مجال الإصلاحات ومحاربة الفساد عبر إنشاء هيئة عليا لمكافحة الفساد وإقرار قانون المزايدات والمناقصات كلها خطوات إيجابية إلى الأمام , مشيرا إلى أن بلداً كاليمن لا شك أنه يواجه تحديات كبيرة وربما تنعكس آثارها على سير عجلة التقدم, لكن موقف الولايات المتحدة كبلد صديق لليمن هو أنها ستكون حاضرة في أي وقت لدعم اليمن في مواجهة تلك التحديات.
ومضى بالقول"كما نعلم أن اليمن مرشح لبرنامج العتبة التابع لصندوق تحدي الألفية فبعد تعليق عضوية اليمن في البرنامج في نوفمبر 2005م,تبنت اليمن إصلاحات هامة أعادتها مرة أخرى إلى برنامج العتبة,كما أن هذه الإجراءات مكنت هيئة تحدي الألفية من إعادة اليمن إلى الدخول إلى البرنامج وتلقي دعما أوليا يقدر بـ 20 مليون دولار وذلك لدعم التخفيف من الفقر ودعم التنمية الاقتصادية.
وأشار سعادة السفير الأمريكي بصنعاء إلى أن العشرين مليون دولار هي حجم الدعم الذي ستلقاه اليمن من برنامج العتبة,منوها إلى أن استمرار جهود الإصلاحات والديمقراطية سيمكن من الكثير من الدعم في المستقبل.
وأوضح السفير ستيفن سبيش أن هيئة تحدى الألفية ستجتمع هذا الأسبوع لإقرار حجم الدعم المقدم من البرنامج لليمن, معربا عن تفاؤله بأن الهيئة ستتخذ قرارا إيجابيا.
" الثورة"

في الخميس 13 سبتمبر-أيلول 2007 10:12:53 ص

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=1289