ذاك الانفصال الذي ابكى السفير والرئيس
كاتب/فيصل جلول
كاتب/فيصل جلول
كنت منهمكا في صياغة مقالي الاسبوعي لهذه الزاوية عندما وردني ميل من طبيب فلسطيني صديق يعيش في الولايات المتحدة . ينطوي الميل على نص كتبه العميد المتقاعد وليد عاروض ولا ادري ان كان النص منشورا من قبل ام انه موجه للصديق في امريكا.
 وارتايت انه بغض النظر عن الصيغة التي استخدم أو يستخدم فيها هذا النص فهو يستحق ان يعمم للدرس البليغ الذي يحمله والمستقى من تجربة الانفصال السورية الاليمة والسؤال المطروح هو هل كان السفير السوري ليبكي في حضرة عبد الناصر ويبكي معه عبدالناصر لو اتخذ قرار شجاع بالحفاظ على الوحدة؟ ثم هل ينفع البكاء على الوحدة بعد فوات الاوان.؟ فالى النص الحرفي للميل""..
  لم يسبق في تاريخ الدبلوماسية العالمية أن بكى رئيس جمهورية وهو يتقبل أوراق اعتماد أحد السفراء . فحين عادت العلاقات بين سورية ومصر تمت مراسم تقديم أوراق الاعتماد ، ويقضي العرف الدبلوماسي أن يقول السفير كلمة قصيرة يقدم بعدها أوراق الاعتماد التالية أمام الرئيس عبد الناصر .
في صوت متهدج تغمره العبارات وكان السفير بليغاً ومتأثراً. قال الدكتور سامي الدروبي : إذا كان يسعدني ويشرفني أن أقف أمامكم ، مستشرفاً معاني الرجولة والبطولة فإنه ليحز في نفسي أن تكون وقفتي هذه كوقفة أجنبي ، كأنني ما كنت في يومٍ مجيدٍ من أيام الشموخ مواطناً في جمهورية أنت رئيسها ، إلى أن استطاع الاستعمار متحالفاً مع الرجعية أن يفصم عرى الوحدة الرائدة في صباح كالح من أصباح خريف حزين يقال له 28 أيلول ، صباح هو في تاريخ أمتنا لطخة عارٍ ستمحى ، ولكن عزائي عن هذه الوقفة التي تطعن قلبي يا سيادة الرئيس والتي كان يمكن أن تشعرني بالخزي حتى الموت ، إنك وأنت تطل على التاريخ ، فترى سيرته رؤية نبي وتصنعه صنع الأبطال قد ارتضيت لي هذه الوقفة ، خطوة نحو لقاء مثمر بين قوى تقدمية ثورية ، يضع أمتنا في طريقها إلى وحدة تمتد جذورها عميقة في الأرض فلا انتكاس ، وتشمخ راسخة كالطود فلا تزعجها رياح ذلك عزائي يا سيادة الرئيس وذلك شفيعي عندك ، وشفيعي عند جماهير أمتنا العربية التي لا تعترف بالانفصال إلا جريمة وشفيع من ندبوني لهذه الوقفة ثواراً شجعاناً يقفون في معركة النضال العربي الواحد على خط النار ويؤمنون بلقاء القوى الثورية العربية لا بديلاً للوحدة بل خطوة نحوها.
 وبعد أن ألقى السفير كلمته سلم أوراق الاعتماد إلى الرئيس عبد الناصر فتسربت الدموع إلى مآقي الحاضرين وكان الموقف يحفه جلال ما بعده جلال يثير في النفوس حلو الذكريات ومرها وعظم التجربة الرائدة وما انتهت إليه ... وبكى عبد الناصر وكل من حوله ... بكى وزير الخارجية محمود رياض و أمين القصر الجمهوري صلاح الشاهد و الفريق سعد الدين المتولي كبير الياوران وساد الصمت الحزين وانعقد لسان عبد الناصر في مثل هذا الموقف لتتكلم دموعه حسرة وألماً.
 بعد فترة استجمع عبد الناصر قواه ومسح دموعه و تكلم بصوت حزين تخنقه العبارات وقال: يسعدني أن أستقبلكم في الجمهورية العربية المتحدة لا كأجنبي ولكنني أستقبلكم كابن من أبناء الأمة العربية التي هي أمة واحدة . فتلك حقيقة تاريخية واقعة. إن الشعب العربي في مصر يكن دائماً الاعتزاز والتقدير للشعب العربي في سورية .والشعوب في نضالها نحو أمانيها قد تنتصر مرة وقد تصيبها النكسة مرة .لكن إصرارها على تحقيق رغبتها يحرز دائماً الانتصار في النهاية.
 و إن الأفراد مآلهم إلى الزوال دائماً أما الشعوب فهي الباقية على نضالها لتحقيق أمانيها وأهدافها .
  في اليوم التالي ظهرت الصحف في كل الدول العربية والأجنبية تعلن بالصور هذا الحدث لأول مرة في تاريخ الدبلوماسية أن سفيراً يبكي وهو يقدم أوراق الاعتماد ورئيس الجمهورية يبكي وهو يتسلمها
 وقد سجل الشعراء العرب هذه الحادثة في قصائد عديدة اخترنا منها قصيدة نقتطف منها هذه الأبيات:
حاولت نسيان يوم الانفصال فلم
                    أذكره يوماً لأني لست مقتنعاً
فجاء تقديمك الأوراق فاجعة
                      يا ويحها لحظة أودت بمن سمعا
فلست أعجب لمن ناح مبتئسا
                     بالأمس سامي فأبكانا بما صنعا
فقد تشتت شمل  كان   مؤتلفا
                       وقد تقطع عقد كان  مجتمعا
هنا ينتهي نص الميل الذي وردني من الصديق المذكور اعلاه وهو في تقديري لا يحتاج إلى شرح وتفسير في جانبه العاطفي ولناحية المشاعر الكثيفة التي يتضمنها بيد أن البكاء لم يعدل شيئا في حقيقة ما جرى من بعد وهو اليوم لا يكفي لاستدراك المزيد من التفتيت في العالم العربي فحتى لانبكي على انفصال اخر و على تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ يجب أن نسلط اضواء كاشفة على اللصوص الذين يحفرون بمعاولهم في الظلام انفاقا تزعزع وحدة بلداننا وعلى الذين يتسللون إلى الدول والسفارات الاجنبية يحثون أصحابها على طعن أوطانهم وتقطيعها اربا اربا. حتى لا نبكي بعد فوات الاوان يجب أن نحمي وحدة بلداننا بكل وسائلنا حتى الاظافر ورموش العين...ف " نبلغ ملكا أو نموت منعذرا "
  

في الخميس 21 فبراير-شباط 2008 09:10:51 ص

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=1643