الوحدة أبقى.. لأنها أقوى
كاتب صحفي/امين الوائلي
كاتب صحفي/امين الوائلي
بمزيد من الإكبار والفخار يحل العيد الوطني الثامن عشر للجمهورية اليمنية .. وتلاقيه القلوب المحملة بالثقة والمزروعة بألوان الراية وابيات النشيد .. قلوب لا يطاولها الشك وينخذل دون يقينها الخذلان، لأنها قلوبنا نحن .. ولأننا تخذنا الوحدة قلباً وقالباً.
ببلوغها الثامنة عشرة من العمر فإن الجمهورية اليمنية وليدة التوحيد والوحدة تكون قد غادرت والى الأبد رهبة البدايات وسنوات البزوغ والنمو مراحل التشكل والتكوين.
في الثامنة عشرة أدركت سن الشباب وحازت النضج.. شبت عن الطوق وصارت هي وحدها مالكة نفسها ولم تعد تقبل وصياً عليها.
لا أوصياء بعد اليوم على وحدتنا.. أدعياء الوصاية جميعهم إما معفيون أو مقالون.. انتهى زمن الأوصياء والأدعياء الذين أرادوا أن تظل الوحدة قاصراً، ووحدهم القائمين عليها وأصحاب وصاية إجبارية.. وإن هي إلا بطالة لم يعد لها موقع في الجملة الوحدوية والنصر اليمني الأجد.
يجيء العيد الوطني الثامن عشر متزامناً مع الاستحقاق الديمقراطي والتحولي المتجسد في انتخابات المحافظين وأمين العاصمة وهي محطة مهمة ومرحلية تمهد الطريق للوصول إلى الصيغة النهائية للحكم المحلي كهدف أساس وطموح غائي للوحدة اليمنية المباركة.
إن التزامن الحاصل لا يعد مصادفة، وإن اجتمعت الأحداث والظروف المحيطة في التقريب بين الاستحقاق الديمقراطي والمناسبة الوطنية ولعل ذلك يعني بدرجة أساس أن اقتران الوحدة بالديمقراطية كان ولا يزال الضمانة الحقيقية لتدفق الوحدة في شرايين المستقبل ومسارب اليمن الجديد.
طوال عمرها الفتي وسنواتها المنصرمة واجهت الوحدة من التحديات والصعاب ما يجعلها الآن أشد بأساً وأقوى عزيمة وأعز إرادة وثقة في اقتحام المراحل وخوض السنوات وجندلة التحديات القائمة أو المتوقعة.. دون أن يجعلنا ذلك نلتهم قلوبنا وعقولنا خوفاً أو رهبة وشكاً في مقدرتها على التماسك والمضي قدماً.. وإلى الأمام.
نعلم وتعلم أن الخذلان لا مكان له بيننا وأن التحديات والعواصف تمنحنا وإياها فرصاً متجددة لإثبات الذات والتفوق على المشاعر الداكنة وتجاوز مناطق الخوف والقلق والريبة وهي المناطق التي يحاول البعض ممن يناصبونها العداء أو ينصبون أنفسهم أوصياء عليها وعلينا أن يحبسونا فيها ويستعبدونا لأنفسهم وللخوف منهم .. والخوف عليها.
لن يكون أكثر مما قد كان أو أكثر مما قد حاولوا واحتالوا لن تظل الأبوية الزائفة التي يمارسونها ضد الوحدة وعلى الوطن بأسره هي من تحدد مصائرنا وتصنع مصائبنا وتكبلنا والوطن بالمصائد والمصاعب.
لا آباء على الوحدة ولا أوصياء. الشعب وحده مالك هذا الإنجاز وحارسه وضامن بقائه واستمرارية حقه في السير معه وبه إلى الغد.. والمستقبل.
في العيد الوطني الثامن عشر للجمهورية اليمنية يليق بالكافة من الفرقاء واللاعبين الحزبيين والسياسيين وغيرهم من الأفراد والكيانات والجماعات المصلحية وسواها أن يكفوا عن التلويح بالردة واستخدام سلاح النكوص عن الوحدة كلما عن لأحدهم ذلك أو كلما أراد صاحب رأي وموقف أياً كان ومهما يكن أن يفرض رأيه وحساباته وقناعاته على الجميع وإلآ كشر أنيابه في وجوهنا وهددنا بالانفصال وحل عُرى الوحدة وكأن الوحدة مشروع تجاري مسجل باسم أشخاص معدودين وليس قدر الشعب وحق الأمة!.
التسلط وتجاوز الحق الأصيل للشعب والجماهير في الوحدة لا يعبر إلآ عن سوء فهم وعدم دراية بالتاريخ ومنطقه كما أنه يشي بقصور فاحش ومخل في تقدير المزاج الشعبي والجماهيري ومراعاته في ذلك.
من مصلحة وخير هؤلاء وأولئك في المعترك السياسي والحزبي والمحتفين بشعارات النضال والإصلاح والتغيير العودة إلى المربع الأول واستعادة الكفاءة اللائقة في المناورة السياسية لكن ليس بالوطن والوحدة.
لماذا يعجز الديمقراطيون - أو هكذا يسمون أنفسهم- عن ممارسة الديمقراطية وحق الاختلاف والتباين والحرية في إطار من السلامة المنهجية والمشروعية الديمقراطية والسياسية؟.
بل لماذا تظل الوحدة الوطنية ورقة بيد الأفراد والكيانات يلوحون بها ويلعبون ويتلاعبون للتعبير عن حنق داكن أو عدم رضى أو حنين مكتوم أو مجرد تمسك بفرقعات البطولة التي لم تعد إلآ تعبيراً بليغاً وموجزاً عن البطالة وربما اليأس؟!.
الوطن يسع الجميع والديمقراطية ضمانة عيشنا الوطني وضمانة حق الفرقاء في الحرية والاختلاف والتعبير عنهما والسلوك بموجبهما على قاعدة الثابت الدستوري وتعقل القانون ومصلحة الجماعة الأم.
وأيضاً, قبل ذلك وبعده, الوحدة وجدت لتبقى بل ولعلي أقول عن قناعة لا يشوبها شك أن الوحدة اليمنية لم تكن في يوم من الأيام أو مرحلة من المراحل أقوى وأبقى مما هي عليه اليوم.. ولن يرضي كلام كهذا آخرين ألفوا واستحلوا إثارة الغبار والضجيج وتخويف الناس وإرهاب المجتمع بالإشارة إلى الوحدة التي لا يزالون منذ كانوا وكانت الوحدة يرونها في خطر وعلى مسافة خطوتين لا أكثر من الكارثة!!.
لمايو العظيم تخفق القلوب في الصدور وللوحدة في عيدها الميمون نجدد العهد ونخلد الوفاء .. تحرسها عين الله.

في الأربعاء 14 مايو 2008 09:09:31 ص

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=1904