نافذة على الأحداث:دولة الهيكل الثالث
كاتب/احمد ناصر الشريف
كاتب/احمد ناصر الشريف

اشرنا في مقال سابق الى ان المسؤولين في الحكومة الصهيونية وكذلك المواطنين اليهود العاديين لا يكذبون على العرب.. وانما يتعاملون معهم بصدق وصراحة لا لبس فيها.. ويطرحون وجهة نظر واضحة حول حل القضية الفلسطينية لا تحتاج الى بذل كثير من الجهد لفهمها.. ويؤكدون عليها في كل تصريحاتهم ومحادثاتهم مع الوفود الدولية
 التي تزور تل ابيب وتثير معهم القضية الفلسطينية وخاصة مع الادارة الامريكية والدول الكبرى.. ورغم هذا التأكيد الصريح من قبل المسؤولين في حكومة الكيان الصهيوني وتمسكهم الشديد بمواقفهم المعلنة يحاول العرب تجاهل ما يسمعونه منهم ويعلقون آمالاً واهية من خلال ما يقدمونه من تنازلات لا تزيد الصهاينة الا عتواً ونفورا.
وقد كان ابلغ رد على تنازل العرب حول ما تضمنته المبادرة العربية من بنود وتمسكهم عوضاً عنها بتجميد الاستيطان كشرط اساسي لاستئناف المفاوضات بين الاسرائيليين والسلطة الفلسطينية.. هو تدنيس المسجد الاقصى والتهديد بهدمه وبناء مكانه الهيكل الثالث، وقد وجّه احد اليهود رسالة الاسبوع الماضي يطلب فيها من العرب ان يحملوا احجار المسجد الاقصى الى مكة المكرمة للبناء بها مسجداً أجمل ويتركون اليهود يتفرغون لبناء هيكلهم المزعوم.
ومع ان اليهود صادقون في أطروحاتهم إلا ان العرب يستهزئون بها ويسخرون منها معتقدين -كما هو حالهم- بأن تلك التصريحات والتهديدات للاستهلاك المحلي بينما ما يحدث على ارض الواقع شيء مختلف.. والدليل ان التمدد في بناء المستوطنات داخل اراضي الضفة الغربية وتهجير المواطنين الفلسطينيين من مساكنهم حول المسجد الاقصى وهدمها هي اول خطوة يقوم بها اليهود تستهدف تغيير الواقع الجغرافي والمعالم الاسلامية، وفي نفس الوقت اثبات السيطرة اليهودية وفرض ذلك على العالم الاسلامي كأمر واقع.
ولا ندري كيف سيكون رد فعل العرب اذا ما تسارعت الأحداث ونفذ اليهود تهديداتهم وشرعوا في هدم المسجد الاقصى.. هل سيتقدمون بطرح مبادرة عربية جديدة يطالبون فيها المجتمع الدولي بالضغط على اسرائيل لايقاف عملية الهدم ويعترف العرب مقابل ذلك بأحقية اليهود فيه.. أم أنهم سيعدون انفسهم لخوض حرب مع اليهود ليعيدوا على الاقل اعتبارهم حتى لو لم ينجحوا فيها؟
ام انهم سيتركون الامر لطرف ثالث غير عربي يقوم بمهمة تحرير المسجد الاقصى كما سبق وفعلها صلاح الدين الايوبي «الكردي» والظاهر بيبرس «المملوكي» وبذلك يكون العرب قد اوكلوا مهمتهم الى غيرهم وتحللوا منها، ولا يستبعد في هذه الحالة ان يقفوا الى جانب اليهود لمحاربة هذا الطرف الثالث بحجة انه يشكل خطراً عليهم.. وكل الاحتمالات واردة.
ولأن القوي في عالم اليوم هو من يحاول فرض ارادته فإن اسرائيل قد اصبحت النموذج الاقوى في المنطقة التي لا تفرض ارادتها فقط على اكثر من عشرين دولة عربية وترهب حكامها وانظمتها الخائفين منها سلفاً، وانما اصبحت تتحكم في مصدر القرار العالمي وخير شاهد ان الرئيس الامريكي «باراك حسين أوباما» عندما حاول الضغط على حكومة «بنيامين نتنياهو» وطلبه منها على استحياء ان تجمد الاستيطان مؤقتاً في الضفة الغربية وصف وزير الخارجية «ليبرمان» هذا الطلب بأنه تدخل في شؤون اسرائيل الداخلية فسارع الرئيس «أوباما» الى ارسال الوفود لزيارة اسرائيل لطمئنة المسؤولين الصهاينة، وانه لم يكن يقصد الضغط عليهم وهو ما اعطى الضوء الاخضر للاستمرار في التوسع في بناء المستوطنات.. وهنا تغير موقف الأنظمة العربية وتراجعوا الى درجة ان اصبحت مطالبهم كأساس لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين ان يتم تجميد الاستيطان وهو ما يعني التخلي الكامل عن المبادرة العربية للسلام التي نصت احد بنودها التمسك بالعودة الى حدود ما قبل حرب حزيران/ يونيو عام 1967م مقابل الاعتراف باسرائيل.. وان كانت هذه المبادرة قد وصفها «شارون» يومها بأنها لا تساوي الحبر الذي كتبت به.
بقي ان نقول: إن مرحلة الهوان التي اوصل العرب انفسهم اليها شعوباً وانظمة واستقوى بعضهم على البعض الآخر هو ما جعل اسرائيل تتصرف بثقة مطلقة وتعمل على تنفيذ ما كانت تعتبره محرماً عليها، ولا تجرؤ على فعله عندما كان العرب اقوياء.. وكانت هي من يمد يدها للسلام وتتوسل الصلح مع العرب بأية طريقة كانت.. لكن اليوم حينما عرفت حقيقة العرب جيداً واتضح لها ان بأسهم بينهم شديد وعلى عدوهم رحماء, عملت بتلك المقولة المشهورة لأبي حنيفة: «فليمدد أبو حنيفة رجليه ولا يبالي» وهو ما يؤكد انها ماضية في بناء وترسيخ دولة الهيكل الثالث!!

في الخميس 06 أغسطس-آب 2009 09:25:28 ص

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=2945