السلطان قابوس..عُمان أولاً
كاتب/احمد ناصر الشريف
كاتب/احمد ناصر الشريف
تزامناً مع احتفالات الشعب العماني الشقيق بالعيد الوطني التاسع والثلاثين لابد أن نقف قليلاً امام حكمة جلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، وكيف استطاع أن يبني نظاماً سياسياً وادارياً ويضع لبنات قوية لاقتصاد قوي، رغم امكانيات سلطنة عمان المتواضعة قياساً بجيرانها في دول مجلس التعاون الخليجية.. ولا شك أن النجاح الكبير الذي حققه السلطان قابوس بن سعيد في بناء السلطنة حيث صار لها من الثقل في المنطقة ما لم يتوفر لغيرها من دول سبقتها بعشرات السنين، يعود إلى سياسته الحكيمة التي انتهجها وجعلت مصلحة عمان العليا فوق اية مصلحة ذاتية.
واذا ما رجعنا قليلاً إلى الوراء واستعرضنا بعض مواقف السلطان قابوس السياسية سواءً كانت تتعلق بالقضايا العربية أو بقضايا دولية، سنجد انها كلها كانت تنطلق من تغليب مصلحة سلطنة عمان على أية مصلحة أخرى، ولم نجده يوماً دخل في خلافات مع طرف عربي أو دولي أو تعصب لهذا الطرف أو ذاك، وانما انتهج سياسة محايدة هدفها الأول والأخير خدمة بلاده وحقق لها مالم يستطع غيره أن يحققه من استقرار وأمن وهدوء وجنبها كل الحروب والويلات، فكسب ثقة شعبه الذي التف حوله واستطاع بحنكته في بداية عهده أن يستقطب من كانوا يسمون انفسهم بالمعارضين لحكمه وهم اليوم يتبوءون اكبر المناصب في الدولة ويُسيِّرون السياسة الخارجية تنفيذاً لتوجهاته الحكيمة وعلى رأس أولئك يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن السياسة الخارجية، واذا ما اردنا أن نورد بعض الأمثلة على حكمة السلطان قابوس وكيف استطاع أن يمسك بالعصا من وسطها مع الجميع أو كما يقال «بشعره معاوية» التي لم تنقطع وبذلك جنب سلطنة عمان مشاكل هي في غنى عنها، لم تسلم اية دولة عربية من انعكاساتها السلبية ودخول الكثير منها في معاداة بعضها البعض، فيكفينا المثالين التاليين:
اولاً: حين قام المرحوم الرئيس انور السادات بزيارة اسرائيل وانتهت هذه الزيارة بالتطبيع مع تل ابيب وتوقيع اتفاقية السلام مع الحكومة الصهيونية، قام العرب حينها بعقد مؤتمر قمة عربي في بغداد في عهد الشهيد الرئيس صدام حسين، واتخذوا قراراً بقطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر وسحب السفراء من القاهرة احتجاجاً ومعاقبة للرئيس انور السادات على التطبيع مع العدو الصهيوني، ادرك السلطان قابوس بحسه الثاقب أن السياسة لا توجد فيها عداوات دائمة وانما مصالح دائمة، فكان الزعيم العربي الوحيد الذي ابقى على علاقة بلاده الدبلوماسية مع مصر وقد قتل سفير السلطنة رحمه الله مع الرئيس انور السادات في حادث المنصة المشهور، ولم تمض الا سنوات قليلة حتى اعادت الدول العربية علاقاتها الدبلوماسية مع مصر وقبلت بالوضع الذي كان سائداً أثناء قطعها لتلك العلاقة.. ومن المفارقات أن علاقات الدول العربية بمصر قد اعيدت في مؤتمر قمة عربي عقد ايضاً في بغداد.
ثانياً: حين اشتعلت الحرب بين العراق وايران واستمرت ثماني سنوات، سارعت كل الدول العربية مع عدا سورية وليبيا الى قطع علاقاتها مع ايران تضامناً مع العراق.. لكن سلطنة عمان ولمعرفة قائدها السلطان قابوس بأن تلك خطوة انفعالية، سرعان ما يتراجع عنها العرب في يوم ما كما فعلوا مع مصر وقبلوا بالوضع القائم فقد رفضت السلطنة قطع العلاقات مع ايران وابقت سفيرها في طهران وعند انتهاء الحرب اعاد العرب علاقتهم مع ايران وخسروا كثيراً بسبب قطعها.
 وكذلك حين قام العراق بغزو الكويت في 2 اغسطس عام 1990م، سارعت معظم الدول العربية وفي مقدمتها دول مجلس التعاون الخليجية إلى قطع العلاقات مع العراق، ورغم تضامن السلطنة معها الا أن السلطان قابوس كان موقفه حكيماً يدعو إلى صلح ذات البين ولم يقحم بلاده في عداء مباشر مع اي طرف، لأنه يؤمن بأن مصلحة عُمان تقتضي اتباع سياسة حكيمة لا تؤثر على مواقفها مع الأطراف الأخرى، سيما وان السياسة العربية تخضع دائماً للتقلبات والمد والجزر ولا يوجد فيها ثبات.. فأحياناً قد تجد فجأة عدو الأمس قد اصبح صديقاً اليوم، وهذا يدل على عدم وجود مبادئ اساسية في سياسة الحكام العرب ازاء بعضهم البعض، أو ازاء تعاملهم مع القضايا الدولية.. ولذلك لا نجد دولة عربية الا وهي تئن من المشاكل والحروب والصراعات السياسية ماعدا سلطنة عمان، التي استطاعت بفضل حكمة وتوجه قائدها المبدئي الذي وضع مصلحة السلطنة فوق كل اعتبارات أو خلافات سياسية في العالم العربي، أن تجنب نفسها من كل ما يدور في الدول العربية من اشكالات اغلبها مفتعلة من قبل الانظمة لإشغال الشعوب بها وضمان عدم التفاتها إلى ما يمارسه المسؤولون من فساد مالي واداري ونهب المال العام على حساب تنمية الأوطان.
والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه اليوم هو: هل يقتدي الحكام العرب بنهج وسياسة السلطان قابوس، الذي استطاع أن يجعل من خطاب قصير يلقيه في السنة مرة واحدة امام مجلس عمان الممثل للشعب، برنامجاً سياسياً واقتصادياً تقوم الجهات المسؤولة بتنفيذه وترجمته على أرض الواقع دون تسويف أو مماطلة، كما يحدث في الدول العربية التي أغرقت انظمتها الشعوب بكلام معسول يبقى حبراً على الورق؟! 

في الخميس 19 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 11:13:47 ص

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=3209