هل نستفيد من التجربة الألمانية؟!
كاتب/احمد ناصر الشريف
كاتب/احمد ناصر الشريف
في شهر ديسمبر من العام 1998م كنت في مهمة اعلامية في ألمانيا بدعوة رسمية زرت خلالها عدداً من الولايات الألمانية.. وبحكم انني أمثل صحيفة تصدر عن وزارة الدفاع فقد قابلت حينها شخصيات عسكرية وأمنية، وأجريت معهم حوارات صحفية من ضمنهم مسؤول التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع الألمانية في بون قبل انتقالها الى برلين وكذلك مع الكولونيل الذي اشرف على عملية الدخول والخروج بين الألمانيتين اثناء سقوط جدار برلين عام 1989م.. وقبلها كنت قد اجريت حواراً مع اوتوشيلي الذي كان حينها يشغل منصب وزير الداخلية.
ولأن الوضع السياسي الذي مرت به اليمن وألمانيا قبل اعادة تحقيق الوحدة في العام 1990م كان متشابهاً من حيث انقسامهما الى شطرين احدهما يوالي الغرب، والآخر يوالي الشرق- وكما كان في ألمانيا سور يفصلها عن بعضها كان يوجد في اليمن براميل قامت بنفس الدور وهو ما أكد عليه مؤخراً الاستاذ يحيى العرشي وزير الدولة لشؤون الوحدة عن الشمال في العهد التشطيري في حديثه الذي نشرته «26سبتمبر» بمناسبة مرور عشرين عاماً على توقيع اتفاقية 30 نوفمبر الوحدوية- فقد كان الاصدقاء الألمان يحرصون في احاديثهم على اظهار اوجه الشبه بين اليمن وألمانيا، ويقارنون الوضع السياسي الذي مر به البلدان قبل اعادة توحدهما.. ويظهرون ايضاً مدى تعاطفهم الشديد مع اليمن حول عدم استطاعتها حل المشاكل التي خلفها التشطير نظراً لوضعها الاقتصادي المحدود وذلك بعكس المانيا التي استطاعت ان تتغلب على معظم المشاكل، وتحلها بحكم اقتصادها القوي.. فضلاً عن انهم في المانيا لم يقبلوا بالصيغة التي قامت على اساسها الوحدة اليمنية حيث تم القبول بالمشاركة في الحكم مناصفة مع القيادات السابقة في الشطر الجنوبي، وعدم تقديم المخطئين منهم للمحاكمة كما حدث في المانيا حين تم ضم ما كان يعرف بالمانيا الشرقية الى المانيا الغربية، وفتحت الملفات وقدم الكثير ممن كانوا يحكمون في برلين الى المحاكمة بما فيهم الرئيس «هونيكر».
وقد شجعني هذا الكلام على طرح سؤال حول الفرق بين طبيعة المواطن الالماني في برلين التي عاشت النظام الشيوعي الشمولي، وبين نظيره في بون التي عاشت في ظل نظام رأسمالي حر.. وكيف انني كنت اواجه تحفظات وخوف بل ونظرة شك ممن كنت اقابلهم في برلين.
فقال لي الكولونيل الذي اشرف على عملية الدخول والخروج اثناء سقوط جدار برلين: إن الجيل الذي عاش العهد الشمولي فيما كان يعرف بالمانيا الشرقية قد تربى على ايديولوجية معينة، ومن الصعب علينا تغييره لكن هناك امل في الابناء والاحفاد.. وما نستطيع ان نفعله نحو هؤلاء المؤدلجون هو ان نحافظ على مستوى معيشتهم التي كان يوفرها لهم الحزب من خلال تقديم الدعم المادي لهم، وان كان ذلك سيكلف خزينة الدولة الاتحادية مبالغ كبيرة.. وانصح ان تتعاملوا معهم في اليمن بهذه الطريقة حتى تتجنبوا المشاكل مستقبلاً، وضرب لي مثلاً بما حدث في صيف 1994م حينما حاولوا الانفصال عن الوحدة والرجوع باليمن الى عهد التشطير وعزا ذلك الى افتقاد البعض منهم الاستقرار المعيشي الذي تعودوا عليه في العهد الشمولي.. ومن ثم العمل على تشجيع اولادهم واحفادهم للتأقلم مع الوضع الجديد وستنتهي المشاكل التي خلفها التشطير تدريجياً وهو ما نقوم به في ألمانيا، وقد استطعنا بذلك ان نحقق عملية دمج اجتماعي ضيقت كثيراً من الشرخ الذي كان موجوداً في الماضي التشطيري.
وعندما يشعر كل المواطنين على انهم متساوون امام النظام والقانون, فالكل سيعمل من اجل ارساء الامن والاستقرار ويشارك في بناء الدولة، هذه الذكريات حول زيارتي العابرة تلك الى المانيا تداعت مع ما نشهده اليوم من احداث يومية لا تؤثر فقط على الامن والاستقرار, لكنها تمتد الى المساس بالوحدة الوطنية لأبناء اليمن عبر المدى الذي وصلت اليه ثقافة الكراهية التي يعمقها البعض لأهداف خاصة, وتنفيذاً لأجندة خارجية.. والسؤال كيف وبماذا يمكن مواجهة هذه التحديات.. وهل يمكن ان نستفيد من التجربة الألمانية؟!! 

في الخميس 10 ديسمبر-كانون الأول 2009 08:32:07 ص

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=3251