شجاعة وليد جنبلاط
كاتب/احمد ناصر الشريف
كاتب/احمد ناصر الشريف
هناك مقولة مشهورة مفادها «أن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل» وخير الخطائين التوابون.. تذكرت هذه المقولة وأنا استمع إلى حديث السيد وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وهو يعترف بشجاعة نادرة بأخطائه وخاصة تلك التي تتعلق بسورية ورئيسها الدكتور بشار الاسد.. وهي أخطاء كنت قد انتقدته عليها حينها في مقال نشرته في «26سبتمبر» وذكرته بمواقف والده القومية الشهيد كمال جنبلاط التي لم يتزحزح عنها قيد أنملة ودفع حياته ثمناً لها.
السيد وليد جنبلاط كان شجاعاً هذه المرة وصريحاً جداً في نقد ذاته ومواقفه حد القسوة.. وقد برر أخطاءه التي ارتكبها بأنه كان في حالة غضب وفي حالة «تخلي» التي يفسرها عقلاء الطائفة الدرزية في لبنان بأنها خروج الانسان عن عدم السيطرة على مواقفه وانتقاله من الشأن العام الى الشأن الخاص مؤكداً ان كل مواقفه تلك لم تكن على صواب وهو اعتراف تنطبق عليه الآية الكريمة: «ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم» لقد تمنيت وأنا استمع لحديث السيد وليد جنبلاط بتلك الصراحة والشفافية لو أن كل الحكام العرب يقفون لحظة واحدة مع انفسهم ويقيمون مواقفهم.. وليس عيباً أن يتراجعوا عن اخطائهم، فالانسان بشر وليس معصوماً من الاخطاء.. لكن مع الاسف الشديد هناك من يعتقد أنه عندما يعترف بأخطائه سينتقص من قدره وبعضهم تأخذه الكبرياء والعزة بالإثم فيتمادى في اخطائه فيدمر نفسه ويدمر بلده.. والامثلة على ذلك كثيرة.. ولا نريد أن نورد نماذج منها حتى لا يقول كل حاكم عربي انه المقصود بعينه.
لقد ذكرنا السيد وليد جنبلاط بشجاعة والده -رحمه الله- ذلك الزعيم الشامخ صاحب المبادئ الوطنية الثابتة الذي لم يحد عنها وهو كان قادراً أن يراوغ -كما يفعل البعض اليوم من السياسيين- ليحمي نفسه ويركب السفينة التي تتقاذفها الرياح في كل الاتجاهات ولكنها في النهاية لا تجد لها براً ترسي عليه.
لقد ضرب وليد جنبلاط نموذجاً فريداً حينما تغلبت عليه شجاعته وصراحته لتقييم مواقفه ونقد ذاته بشدة لا نعتقد أن هناك من يجرؤ أن يحذو حذوه.. بل قال بصريح العبارة إن مواقفه كانت خاطئة وانها اضرت به وبعلاقة لبنان بسوريا وبالذات ما قاله في حق الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد.. واعلن استعداده لتصحيح كل مواقفه الخاطئة حتى المتعلقة بتحالف 14 آذار، وقال انه من الان وصاعداً سيبقى محايداً من اجل مصلحة لبنان.
والمتأمل للوضع العربي اليوم وكيف اصبح وضع الامة في ظل الانقسامات الحالية والاختلافات في الرؤى واصرار كل زعيم عربي انه على حق وغيره على باطل فضاعت هيبة الامة العربية التي كان يضرب بها المثل من المحيط إلى الخليج لتتحول الى ما يشبه الدويلات يتحكم في مصائرها الصهاينة الذين أتوا ليستقروا في فلسطين بعد أن كانوا مشتتين في مختلف بلدان العالم.. وبالرغم من ان عدد سكان دولتهم التي أقاموها بالقوة في الأرض الفلسطينية لا يتجاوزون عدد سكان عاصمة عربية من الحجم المتوسط، ولا نقول كبرى الا انهم بدهائهم واحتكامهم للنظام والقانون ومحاسبة الفاسدين من مسؤوليهم استطاعوا أن ينافسوا الدول العظمى ويصبحوا اقوى قوة في الشرق الأوسط.
وحين شعر الحكام العرب بخطورتهم وعدم قدرتهم على مقاومتهم حاولوا استرضائهم باطلاق المبادرات التي تتضمن مقولة «الأرض مقابل السلام» فوجودها الصهاينة فرصة لإلتهام كل الأرض ولم يتحقق السلام.. وخير دليل ما يجري اليوم من انتهاكات للمسجد الاقصى واغلاق الضفة الغربية وتوجه الحكومة الصهيونية لبناء خمسين الف مستوطنة في القدس والضفة وذلك رداً على طلب وزراء خارجية الدول العربية من اسرائيل أن توافق على التفاوض غير المباشر مع الفلسطينيين برعاية امريكية.
اما ما تقوم به حكومات الصهاينة المتعاقبة من حصار لقطاع غزة واحرام سكانه من ابسط القوت الضروري يشاركها في ذلك اشقائهم العرب فحدث ولا حرج.. ولا نعتقد أبداً أن هناك املاً في تغيير هذا الوضع المؤلم مالم يقم الحكام العرب بمحاسبة انفسهم ومراجعة مواقفهم الخاطئة, ولا ضير أن يحذوا حذو السيد وليد جنبلاط الذي اثبت بحق انه زعيم سياسي يستحق ان يُحترم لشجاعته والذي لم تأخذه العزة بالاثم من أن يقول الحقيقة.
في الجمعة 19 مارس - آذار 2010 07:28:12 م

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=3556