أسطول الحرية خطوة على طريق رفع الحصار عن غزة
كاتب/احمد ناصر الشريف
كاتب/احمد ناصر الشريف
أثبتت الأحداث التي شهدها العالم الاسبوع الماضي والمتمثلة في الإعتداء على اسطول الحرية في المياه الدولية أمام شواطئ قطاع غزة المحاصر منذ عدة سنوات وقتل وجرح العديد من الأبرياء العزل من السلاح والذي لم يكن هدفهم من المشاركة في اسطول الحرية الا محاولتهم البائسة لكسر الحصار أثبتت أن دولة الكيان الصهيوني هي أكثر من يمارس إرهاب الدولة على مستوى العالم كله.. ومن المفارقات العجيبة أن أحد الجنود الصهاينة من الذين شاركوا في اقتحام سفينة اسطول الحرية والذي لا يتجاوز عمره العشرين عاماً حسب المعلومات التي نشرت عنه اعترف بأنه قتل ستة من المشاركين الاتراك.. وبدل من أن يحاسب أو يعاقب أو حتى يحقق معه أطلقت عليه حكومة الكيان الصهيوني لقب «البطل» وصاروا يحتفلون بما قام به من مجزرة داخل السفينة يندى لها الجبين.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة: يتعلق بالأسباب التي جعل قادة الكيان الصهيوني يتحدون بأعمالهم الهمجية العالم كله ولا يضعون أي اعتبارات للنداءات الانسانية لرفع الحصار عن غزة والتي لا يقتصر توجيهها من الدول المتعاطفة مع القضية الفلسطينية وإنما تبنى هذه النداءات الإنسانية دولاً هي في الأساس تقف الى جانب الكيان الصهيوني وتؤيد ما يقوم به من أعمال همجية.
بالإضافة الى ان الذين شاركوا في اسطول الحرية بهدف كسر الحصار كانوا يمثلون خمسين دولة أغلبها دول غير اسلامية ويمثلون كل الديانات لأنهم شعروا بالظلم الفادح الذي تمارسه حكومة الكيان الصهيوني ضد أبناء قطاع غزة المحاصر.
وكم هو مؤسف أن تكون المشاركة العربية في اسطول الحرية مشاركة ضعيفة جداً جاءت من أفراد بمبادرة شخصية ولولا أن القادة الصهاينة قد تورطوا في قتل عدد من المشاركين الاتراك وهو الأمر الذي أثار الرأي العالمي الانساني والا لكانت الانظمة الرسمية العربية قدمت من شاركوا من بعض أبناء الشعوب العربية وهم محدودون جداً بعد عودتهم للمحاكمة.. أما لو كان القتلى عرباً وليسوا أتراكاً فلا نعتقد أبداً أنها ستثار ضجة حولهم أو حتى استنكاراً لمقتلهم.. لأن الحكام العرب سيحملونهم المسؤولية كونهم بادروا من ذات انفسهم للمشاركة ، ولم يكلفوا بشكل رسمي.
لكن لأن الله سبحانه وتعالى أراد أن يفضحهم ويفضح مواقفهم المداهنة للعدو الصهيوني فقد أراد ان تمس يد الغدر الصهيونية عدداً من الأتراك لأن وراءهم قيادة حكيمة وقوية لا تخاف لومة لائم في قول كلمة الحق رغم ما يجمعها من مصالح استراتيجية مع حكومة الكيان الصهيوني ورغم الاتفاقات الموقعة بين النظامين.. لكن القيادة التركية لم تجعل لذلك أي اعتبار وتقول كما يقول غيرها من الانظمة انها مكبلة باتفاقيات ولا تستطيع نقضها ,بل لقد هددت القيادة التركية بإلغاء كل الاتفاقات السابقة ووصل التهديد الى حد قطع العلاقات مع دولة الكيان الصهيوني ما لم يوافق هذ الكيان على رفع الحصار عن غزة وإجراء تحقيق دولي حول ما حدث من اعتداء لاسطول الحرية.
ومن شدة خوف القادة الصهاينة فقد سارعوا الى المطالبة بعدم طرح فكرة إجراء تحقيق دولي في مقابل تخفيف الحصار على قطاع غزة.. ورغم هذه النتائج الكبيرة التي لم تكن تتحقق لولا دماء الشهداء الاتراك وبفضل قيادتهم القوية بزعامة الطيب اردوغان والرئيس عبدالله غول الا أن بعض العرب حاولوا التقليل منها وأوعزوا الى بعض كتابهم في العديد من الصحف الممولة أن يصفوا ما حدث بأنه مؤامرة تركية - ايرانية لإفشال المفاوضات غير المباشرة بين السلطة الفلسطينية وحكومة الكيان الصهيوني.. والبعض الآخر في القيادات العربية لم يجدوا أمامهم الا التسليم بالأمر الواقع فسمحوا بخروج المظاهرات المنددة بما حدث ومن ثم استقبال من شاركوا من العرب في اسطول الحرية وهم عدد قليل لا يمثلون سوى عدة دول عربية من إجمالي 21 دولة كان يفترض أن تكون ممثلة جميعها لأنهم الأولى قبل غيرهم بالدفاع عن القضية الفلسطينية.

في الخميس 10 يونيو-حزيران 2010 08:48:32 ص

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=3806