تركيا.. الاقتصاد القادم بقوة
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
 
في حين يتوافد العشرات من رجال المال والأعمال والمستثمرين اليمنيين والأتراك ويطلقوا مشاريع في مختلف المجالات من حيث التطوير والتعميق وصولاً إلى مرحلة العقلانية والمصالح المشتركة والاستثمارات الحقيقية كماً ونوعاً وجودة وبالتعامل والتفاعل الأكثر تعقيداً وتركيزاً والدخول في قطاعات إستراتيجية مهمة كالاتصالات والصناعة والتجارة والسياحة والاسهم والبورصة والعقارات والخدمات المالية والمصرفية. وبصورة أدق نجد أن جمهورية تركيا الشقيقة تعمل بصفة دائمة على تأهيل أجيال جديدة من رجال المال والأعمال والمستثمرين الذين يحملون خبراتهم وتجارتهم ونجاحاتهم وإمكاناتهم من أجل التعاون مع رجال المال والأعمال والمستثمرين اليمنيين بصفة خاصة ومن بلدان العالم بصفة عامة في إقامة مشاريع متنوعة مرتكزة على تلاقي المصالح والفوائد المشتركة ولعل الخبرات المتراكمة لدى رجال المال والأعمال والمستثمرين الأتراك جراء احتكاكهم بتجارب الآخرين والاستثمارات الخارجية وتطور قوانينهم وعوامل أخرى ساعدت على نشوء اتجاه جديد للاستثمار في بلدان أخرى بعيدة أو قريبة مستندة إلى نقط انطلاق وشعاع مضيء للتواجد في بلدان عربية وأفريقية وآسيوية فأسست صناعات ومشاريع مشتركة إستراتيجية وتنموية وبخبرات ومنتجات حديثة مما أعطى نتائج ايجابية كثيرة فتحت الطريق أمام رجال المال والأعمال والمستثمرين من القطاع الخاص التركي للدخول إلى بلادنا بصفة خاصة وبلدان العالم بصفة عامة والاستثمار في قطاعات عدة و فرضت على البلدان المضيفة القيام بمجهودات وإصدار وسن قوانين محفزة والتوقيع على اتفاقيات الشراكات مع تقديم الهبات والتشجيعات وتحسين مناخ الاستثمار من مختلف الجوانب وإدخال تعديلات على قوانين الجباية الضريبية ومعالجة المشاكل الاجتماعية والحد من البطالة وبالتعاون مع أرباب العمل وإعطاء حوافز إضافية لبعض القطاعات ذات الأولوية.
وفي اعتقادي أن المناخ الاستثماري التركي من أفضل المناخات المواتية للأعمال الاستثمارية في البلدان الإسلامية فمنحت تصنيفاً متميزاً وضعها في مصاف البلدان الأقل مخاطرة واعتبرت من البلدان الأكثر جاذبية واستقطاباً للاستثمارات الموفرة للأمن والاستقرار والبيئة المناسبة للمؤسسات والمصارف والشركات الاستثمارية ولأصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين ورجال المال والأعمال وفي هذا الإطار و بصفة منتظمة تستضيف تركيا كل عامين مؤتمر الموصاد وهو مؤتمر اقتصادي والذي سيعقد هذا العام خلال الفترة من 25- 30 من نوفمبر الحالي وسيحضره رجال مال وأعمال ومستثمرون من مختلف بلدان العالم بما فيها اليمن وهو بالتالي يشكل فرصة كبيرة لرجال المال والأعمال والمستثمرين اليمنيين من أجل الحضور والاستفادة وتبادل الآراء والخبرات والاستثمارات بين مختلف دول العالم.
 
في الخميس 13 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 08:53:34 م

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=6319