صناعة بلا دخان
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
ترتكز السياحة لآي بلد من البلدان على الشراكة الحقيقة مع القطاع العام والخاص وتسهم في التنمية وتحافظ على القيم والتراث والدفع باتجاه الإصلاحات الهيكلي لتسهيل الإجراءات وجذب الاستثمارات إلى القطاع السياحي.
ولو نظرنا إلى تجارب بعض البلدان الشقيقة كجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية التونسية وجمهورية لبنان ودولة الإمارات العربية في تنمية السياحة الوطنية باعتبارها جزاً لا يتجزأ من منظومة العمل السياحي العربي.. 
نجد أنها تشهد خطوات متسارعة نحو التكامل والعمل الجماعي بالإضافة إلى أن الروابط الحضارية واللغوية والطبيعة المضيافة لشعوب الأمة العربية والبيئة الاجتماعية المتطابقة زادت من الطلب على الخدمة السياحية وأصبحت قاعدة سياحية عربية تنبع من التراث العريق والحضارة المتعمقة في الجذور والبيئة الطبيعية المتميزة وهذه العوامل مجتمعة عملت على تشجيع الدول الغنية والبترولية العربية على تعميق العلاقة بين الشعوب العربية وعلى إقامة مشروعات تعاونية مشتركة في قطاع السياحة والقيام بحملات تسويقية ترويجية مشتركة بهدف اجتذاب السياح من المقاصد السياحية المنافسة والتنسيق بين وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء والالكتروني لتصحيح المفاهيم المغلوطة عن المجتمعات العربية والأوضاع الأمنية في البلدان العربية وإبراز مدى حرصها على سلامة القادمين إليها عها باعتبار السياحة صناعة اقتصادية بلا دخان تشجع على مزيد من النمو والتنمية الاقتصادية وتحافظ على القيم والتراث وتظهر العادات والتقاليد المتميزة التي تتمتع بها البلدان العربية.
 
في الخميس 18 ديسمبر-كانون الأول 2014 05:13:56 م

تجد هذا المقال في صحيفة 26سبتمبر
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=6359