لايمتلكون إرادة المصالحة!!
توفيق الشرعبي
توفيق الشرعبي

مَن يرضع الخيانة طفلا ويقتاتها شابا ويعتكف في محرابها كهلاً من الصعب عليه ان يثوب الى رشده مهما تدثر بدثار الوطنية أو زايد بشعاراتها..!!

هذا النوع من الناس يسهل الهوان عليه ويسارع دائما إلى عرض خدماته لكل طامع بأرضه وعرضه ويتخذ من حزبه او جمعيته أو منظمته ملهى لممارسة نخاسته السياسية!!

هؤلاء الساقطون في وحل العمالة ومستنقع الخيانة لا قيمة عندهم ولاقداسة لأي شيء سوى للمال فقط..لامعنى للوطن ولاللسيادة ولا للكرامة ولا للشرف ولا للمصالحة في حياتهم وسلوكهم..

فالمجازر الوحشية والجرائم البشعة التي ترتكب بحق الابرياء من أبناء جلدتهم لاتحرك فيهم ساكنا بل يزدادون تعطشا للمزيد منها خصوصا وهم مَن يستلم ثمن الدماء والاشلاء!!

لايهمهم ان يضيع الوطن في الصراعات الدموية وان يتمزق الى كنتونات صغيرة ومشيخات متعددة ،وتتوسع فيه بيئة التوحش وتنشط خلايا التطرف والإرهاب، ولايهمهم أن يعبث الغازي والمحتل في مقدرات هذا الوطن وثرواته كيفما يشاء بينما الشعب يعيش حالة التشرد هروبا من جحيم الكارثة..

وباعتقادي أن هذا الصنف من المنحطين أخلاقيا يتأذون من دعوات المصالحة الشاملة لان غايتهم القصوى منحصرة في المال المدنس ..بمعنى أوضح هؤلاء تجار حروب وهذه بيئتهم ،ففي حالة السلم تجدهم فاسدين ،وفي حالات الاحتقان والأزمات تجدهم أسرع إلى العمالة والارتزاق ولو على حساب انهيار الوطن..!

ففي الوقت الذي العالم بأسره يتحدث عن الكارثة التي يعيشها اليمنيون والمصير المأساوي الذي يتهدد بلدهم نجد الخونة الذين جلبوا كل آفات الدنيا ليشنوا عدوانا غاشما ويفرضوا حصارا جائرا لتدمير اليمن وقتل شعبه يصرون على الاستمرار في استثمار الخيار العسكري الذي حشروا البلاد فيه ولا يزالون يدفعونها نحو ما هو أسوأ من الكوارث وغايتهم من وراء كل ذلك هو الارتزاق ..

لم تعد تربط المرتزقة أية صلة بهذا الوطن الجريح سوى استمرار العدوان الذي يتكسبون من خلاله على اشلاء ومعاناة الناس ، ليزدادوا ثراء وتتوسع تجاراتهم وتتعدد عقاراتهم واستثماراتهم الخاصة المنتشرة في أكثر من بلد..!!

فالمرتزق الذي باع نفسه لسلمان الرجيم لم يعد يمتلك الحد الأدنى من الإرادة ليستجيب للفرص الرامية لتحقيق مصالحة شاملة بين كل اليمنيين ..ولم تعد تربطه بهذه الأرض سوى مقاتلات العدوان التي ترتكب المجازر الوحشية بحق المدنيين الأبرياء يوميا ، وكذلك الحصار ومايفاقم من كارثة الجوع والفقر والمرض في اليمن..!!

ولسنا بحاجة للتأكيد هنا أن من يطلق دعوات المصالحة الشاملة يدرك تماماً أن الوطن يتسع للجميع ..وأن العظماء يسجلون بصماتهم في صفحات التاريخ في مثل هذه الظروف..فهل من مستجيب؟!


في الجمعة 26 أكتوبر-تشرين الأول 2018 06:46:43 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://26sep.net/articles.php?id=6837