الثلاثاء 21-08-2018 22:43:02 م : 9 - ذو الحجة - 1439 هـ

رئيس الجمهورية... --> خطابات الرئيس عبد ربه منصور هادي 2013

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيين وهادي البشرية إلى سواء السبيل ..

الإخوة المواطنون .. الأخوات المواطنات
في ربوع الوطن الغالي وفي رحاب الأرض العامرة بإقامة الدين أحييكم بتحية الإسلام تحية الإخاء والمودة والسلام وأهنئكم جميعا بأداء فريضة الصوم وإقامة ركن هام من أركان الدين الحنيف ويسعدني أن أزف إليكم داخل الوطن وخارجه ولكافة أبناء أمتنا العربية والإسلامية أزكى التهاني وأطيب التبريكات بمناسبة عيد الفطر السعيد .. سائلا المولى أن يعيده على وطننا وأمتنا العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات وأن يكتب لنا كبير الأجر والظفر بالرحمة والمغفرة والعتق من النار وأن يتقبل صيامنا وقيامنا خلال شهر رمضان المبارك الذي سمت فيه أرواحنا وتطهرت فيه نفوسنا من الأدران والأوزار .
وإذا كنا قد ودعنا الشهر الكريم الذي كان بمثابة مدرسة إيمانية عظيمة ومحطة سنوية تسمو فيها الروح وتكون أكثر قربا من تلك القيم والمثل الجليلة التي أوحى الله تعالى بها نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم قرآنا عربيا نزلت فيه أسس الهداية والفلاح للبشرية جمعا .. فإننا ندعو المولى عز وجل أن تظل قيم الأخوة والتكافل والمحبة والتسامح حاضرة فينا طوال العام .. فما جاء في ديننا من تعاليم عظيمة هي بمثابة ثورة أخلاقية نحن على الدوام في حاجة إلى الاقتباس من نورها والاقتراب من مُثلها ومبادئها السامية خاصة ونحن نخوض معركة التغيير التي هي في حقيقة الأمر ثورة على الأفكار والسلوكيات الخاطئة التي ترسخت بحكم العادة .. فالتغيير دائما يبدأ في الفكر ثم يتبعه التغيير في السلوك وهذا هو جوهر الثورة التي نحن في حاجة لها لنجاح جهود الإصلاح والتغيير التي تجري على قدم وساق .
فالأزمات المتلاحقة التي دخلت فيها البلاد في الفترات السابقة لم تكن على خلفية أزمة معرفية خاصة في ظل تطورات أدوات المعرفة وثورة الاتصالات والمعلومات التي يشهدها العالم وإنما كانت بسبب أزمة قيمية ترسخت فيها ثقافة الكراهية وتراجعت فيها الروح الوطنية لتحل محلها المصالح الشخصية والحزبية وليكون منطق المماحكات والمزايدات هو الطاغي على منطق بناء الدولة وعلى المصالح الوطنية العليا للأسف الشديد .
وكل ذلك ألحق الضرر الفادح بمبادئ العدالة والمساواة والحرية وأدى إلى انسداد تام للعملية السياسية ووصلت البلاد إلى مفترق طرق شديد الخطورة يهدد بالتشظي والاحتراب والضياع لولا أن تداركتنا العناية الإلهية وأحيت فينا روح الحكمة وأدركت كل الأطراف داخليا وخارجيا خطورة المرحلة واستطاع شعبنا اليمني العظيم وحكمائه السياسيين وبدعم ومساندة الشقيق القريب والصديق البعيد تقديم تجربة فريدة في المنطقة تجلت فيها الحكمة اليمانية بأبهى صورها ومن الواجب علينا الحفاظ على هذه التجربة والوصول بها إلى آخر خطواتها المزمنة .. فالنفق المظلم الذي وصلت إليه البلاد كان نتيجة طبيعية لتراجع الروح الوطنية والمنظومة القيمية والأخلاقية التي هي في حقيقة الأمر الأساس الذي لا غنى عنه لأي مشروع نهضوي أو بناء حضاري .
وسنظل نذكر بتلك المرحلة الخطيرة التي مرت بها بلادنا في تاريخها الحديث حتى يدرك الجميع صوابية النهج السلمي الذي اتبعناه ورشد منهج الوفاق الذي ارتضيناه والذي أوصلنا إلى ما نحن فيه اليوم من نجاح في تنفيذ التسوية السياسية .
ولا شك بأن ما يجري من أحداث مؤسفة في أكثر من بلد شقيق هبت عليه رياح التغيير وأحداث دموية وتدمير للبنى التحتية ولمقومات الدولة وظروف عدم الاستقرار هو أمر يجب أن نأخذ منه العبر والدروس الكفيلة بتحصين تجربتنا من أي انتكاسات لأن تجربتنا حتى الآن أثبتت صوابية منهجنا السلمي في التغيير والإصلاح وأكدت أهمية منهج الوفاق الذي ارتضته جميع الأطراف السياسية كمخرج مشرف لأن الأزمات غالبا ما تستفحل وتصبح عصية على الحل في غياب نهج الوفاق ومحاولة كل طرف سياسي الغاء الآخر في حين أن الوضع الطبيعي والسليم هو أن الوطن ملك للجميع ومسؤولية الحفاظ عليه وبناءه تقع على عاتق جميع أبناءه .

الأخوة المواطنون .. الأخوات المواطنات
مع إطلالة عيد الفطر السعيد تبرز محطة أخرى تصفو فيها القلوب من الضغائن والأحقاد وتقطف فيها الثمار الإيمانية من خلال التزاور والتكافل وصلة الأرحام وترسيخ قيم التسامح والعفو وإحياء روابط الأخوة والمودة والسمو فوق الصغائر بما يقوي من شبكة العلاقات الاجتماعية ويصنع مجتمعا متماسكا وجبهة وطنية قوية عصية على الاختراق وذلك من أهم عوامل النهضة التي أساسها التمسك بمكارم الأخلاق التي تمثل المقصد والهدف الحقيقي لديننا الإسلامي الحنيف وقد تجسد ذلك في قول رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ".

الأخوة والأخوات :
ما يزال الهم الاقتصادي هو الهاجس الأكبر لدينا وستظل الجبهة الاقتصادية هي محور اهتمامنا في المرحلة الراهنة والقادمة وقد كانت هي الدافع لنا للقيام بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية وقبلها قطر وتكللت هذه الزيارات بالنجاح في كافة الملفات سياسية كانت أو اقتصادية أو أمنية .

يا أبناء شعبنا الكريم:
إننا نهنئ كل من صام وصلى وتهجد وتعبد وقام خير قيام .. وإذ نشكر كل من ساهم في أعمال البر والإحسان لابد أن نذكر بالركن الهام من أركان ديننا الحنيف ألا وهو إيتاء الزكاة التي هي فريضة وركن من أركان الإسلام وواجب تسليمها إلى الدولة باعتبارها الراعية للمواطنين وهي المخولة والمؤتمنة شرعا في صرفها في مصارفها وهذا ما تقوم به الدولة.
إن توظيف هذا المورد الاقتصادي في جوهره ومحتواه في مصارفه من قبل الدولة إنما يخدم حاجة الإنسان المعيشية والتنموية وكذلك يغلق بابا من أبواب الشر الذي يفتح إذا ما تسربت الزكاة إلى أيد غير أمينة خارج نطاق الدولة ويكون ذلك من سوء الطالع المزكي أن يحمل نفسه مسؤولية تحويل الخير إلى أداة للشر ولذلك وجب تسليمها للدولة لأن ذلك يعين توجهاتها لخدمة التنمية وتوظيف كل الموارد الوطنية المتاحة ومن ضمنها الزكاة إلى ما ينفع الوطن والمواطنين.
ونحث السلطات المحلية في كل المحافظات على متابعة المتهربين من دفع الزكاة والضرائب المستحقة عليهم واتخاذ الاجراءات اللازمة بحقهم .. كما ندعو جهات الاختصاص إلى تطوير آليات جديدة لتحصيلها ووضع خطط عملية لتفعيل استخدامها.
كما نوجه الحكومة بمواصلة جهود الإصلاحات التي بدأت تؤتي ثمارها الطيبة المتمثلة في تعزيز ثبات العملة الوطنية وتحسين الأداء الاقتصادي.
كما نبارك لأعضاء مؤتمر الحوار الوطني النجاح الكبير الذي حققوه في مداولاتهم ومباحثاتهم خلال شهر رمضان المبارك ونؤكد مجددا على أهمية إنجاح هذا الاستحقاق الوطني الهام والمصيري بروح وطنية مسؤولة تستشعر دقة وحساسية المرحلة الحالية وتغلب نهج الحوار باعتباره الطريق الآمن والوحيد الذي يعول عليه لرسم معالم الدولة اليمنية المدنية الحديثة دولة العدالة والحكم الرشيد والتنمية الاقتصادية والمواطنة المتساوية واحترام حقوق الانسان وضرورة تحصين تجربتنا الفريدة من أي اختراقات أو انتكاسات ونؤكد مجددا على أهمية دور الإعلام الوطني في إنجاح هذا الاستحقاق الهام وضرورة أن يتحمل أرباب الفكر والقلم مسؤوليتهم الوطنية وأن يبتعدوا عن كل ما من شأنه تلبيد الأجواء السياسية أو بث النعرات الجهوية والمناطقية والمذهبية والطائفية .. ففي أعناقهم أمانة ومسؤولية تاريخية لما للإعلام من دور رائد ومحوري وهام إما في اتجاه دعم الانجازات الوطنية أو لا سمح الله في اتجاه تلبيد الأجواء وخلط الأوراق وعرقلة التسوية السياسية .
ونحن اليوم امام لحظة تاريخية فارقة لا يخفى على أحد حساسيتها ودلالاتها في تاريخ اليمن الحديث وليس أمامنا من طر يق سوى السير في طر يق استكمال التسوية السياسية وإنجاح هذا الاستحقاق الوطني الهام والمصيري وأن نغتنم هذه الفرصة التاريخية النادرة التي أجمع فيها العالم بأسره وأكد رغبته في دعمها سياسية واقتصاديا لبناء يمن جديد مزدهر وآمن وموحد .
لذلك فإن إنجاح هذا الاستحقاق الوطني الهام والمصيري الذي يعتبر المنقذ الوحيد لكل مواطن يمني هو مسؤولية وطنية تقع على عاتق كل القوى السياسية والمجتمعية لتحقيق تطلعات وآمال الشعب الذي يتوقع إلى العيش في وطن آمن مستقر ومزدهر ترفرف على ربوعه رايات العدالة والحرية ويتساوى فيه الجميع أمام القانون وطن ليس فيه امتيازات لفئة دون أخرى لاعتبارات سياسية أو حزبية أو قبلية أو مناطقية وطن يلاحق فيه الفساد وتبسط العدالة فيه أجنحتها وتصان فيه حقوق المواطن وكرامته ويلمس فيه المواطن التغيير الايجابي في حياته معيشيا وأمنيا واقتصاديا وثقافيا .
وهذه المهمة الوطنية الكبيرة تقع على عاتقنا اليوم وتحملنا الأجيال هذه المسؤولية العظيمة لانتشال اليمن من هاوية الصراعات والنزاعات التي سئمها الشعب وحل معضلاته وقضاياه الشائكة .
ومن المهم التأكيد في هذه اللحظة التاريخية الفارقة من تاريخ اليمن لمن تضررت مصالحهم من التغيير والطامحين لإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء أن المساس والعبث بوحدة قواتنا المسلحة والأمن وإنضباطها هو أمر ليس مرفوضاً فقط بل انه عامل هدام وخطير سيعرض المتورطين فيه للملاحقة القانونية والمحاكمة العسكرية والحليم تكفيه الإشارة .
وختاما فإننا نسأل الله أن يتغمد أرواح الشهداء الأبرار الذين جادوا بدمائهم الزكية من أجل حرية هذا الوطن واستقلاله وسيادته ووحدته .. سائلين الله العلي القدير أن يجزيهم خير الجزاء ويسكنهم فسيح جناته بجوار الأنبياء والشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا والتحية كل التحية لأبناء قواتنا المسلحة والأمن الحراس الأمناء للمكاسب والمنجزات سياج الوطن ودرعه الحصين الذين نؤكد لهم انهم سيكونون على الدوام محل الرعاية والاهتمام والوفاء من القيادة السياسية وكل عام وأنتم بخير وعيدكم مبارك .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين الذي جعل من الوحدة قرينة للرحمة بالعباد
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيين وهادي البشرية إلى سواء السبيل

الإخوة المواطنون .. الأخوات المواطنات:

يسعدني في هذا اليوم المجيد أن أزف إليكم أينما كنتم في الوطن أو المهجر أزكى التهاني وأجمل التبريكات بهذه المناسبة العظيمة، العيد الوطني الثالث والعشرين لإعادة تحقيق وحدة الوطن في الثاني والعشرين من مايو المجيد.. ففي مثل هذا اليوم الأغر حقق الشعبُ اليمني واحداً من أعظم المنجزات في تاريخه الحديث وخطوة من أهم خطوات الإصلاح السياسي على الإطلاق وحلماً راود القوى الوطنية لعقود من الزمن، حيث كان ومايزال نقطة الضوء في السماء العربية الملبدة بالضعف والوهن والانقسام، وهو مكسبٌ وطني وعربي والخطوة الأولى نحو هدف الوحدة العربي السامي.
وجاء هذا الإنجاز التاريخي العظيم تتويجاً لكل نضالات شعبنا اليمني الوحدوي الأبي ضد التشطير بكل مساوئه وكوارثه وطياً لصفحةٍ مظلمة من صفحات الصراع العبثي بين أبناء الوطن الواحد والذي استنزف إمكانيات ومقدرات كل شطر للتمترس ضد الشطر الآخر بدلاً من تسخير هذه الإمكانيات والمقدرات للتنمية وبناء الإنسان في دولة يمنية واحدة تعمل لخير الإنسان وتقدم الوطن وازدهاره ورفاه أبنائه.
فالوحدة اليمنية ليست ضرورة لأمن واستقرار ونماء وازدهار اليمن فحسب، بل إنها حتمية ملحة لأمن واستقرار المنطقة والعالم الذي يرى في انقسام اليمن وتشرذمه وتحوله إلى كياناتٍ متنازعة تهديداً لمصالحه الحيوية وللأمن والسلم الدوليين.
وقد جاءت المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وكذلك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة مؤكدة لهذه الحقيقة وداعمة لأمن واستقرار ووحدة اليمن باعتبار ذلك مصلحة يمنية وإقليمية وعربية ودولية.

الإخوة والأخوات:
في مثل هذا اليوم من العام 2011م استغلت عناصرُ الخيانة والإرهاب الاحتجاجات التي اندلعت وسعت إلى التوسع في بعض المحافظات ونشر ثقافة الموت والدمار، ولكن كانت قواتنا المسلحة والأمن لهم بالمرصاد حيث سطرت في مثل هذه الأيام من العام الماضي أنصع صفحات البطولة والفداء وتم القضاء على هذه الشرذمة الضالة وفي فترة قياسية لاتزيد عن الشهرين وبتوفيق الله وباستبسال أبطال قواتنا المسلحة والأمن وبمشاركة الشرفاء من اللجان الشعبية من أبناء الوطن تحقق النصر في معركة السيوف الذهبية التي قاد محورها الغربي الشهيد البطل اللواء الركن/ سالم قطن، وعاد الأمن والاستقرار والسلام الاجتماعي إلى محافظة أبين وتم دحر عناصر الإرهاب من محافظة شبوة.
وتطلُّ علينا هذه الذكرى المجيدة اليوم وقد تمكن شعبنا اليمني العظيم بشبابه الباسل وحكمائه السياسيين وكل قواه الحية من الإفلات من دائرة العنف ومن المصير الكارثي الذي وقعت فيه للأسف الشديد بعض دول المنطقة التي هبت عليها رياح التغيير.
وقدم اليمنيون تجربة فريدة في المنطقة هي محل إعجاب العالم بأسره ونجح الحل السياسي في السير نحو التغيير والإصلاح الذي حمل لواءه شبابنا الحر المناضل بأسلوب علمي وحضاري، وقد تمكنا بحمد الله وبتعاون الأشقاء والأصدقاء ووعي شعبنا العظيم من إنجاز مراحل متقدمة في التسوية السياسية الممثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وتم تحقيق الجزء الأكبر في اتجاه إعادة هيكلة القوات المسلحة والأمن وإنهاء الانقسام على أسس وطنية بحيث يتبع كلٌّ منهما قيادةً موحدة في وزارتي الدفاع والداخلية وحتى تقوم هذه المؤسسات بمهامها الحقيقية وتكون حامية لسيادة الدولة وليس لسلطة الفرد أو القبيلة أو الحزب، بما يحقق نصوص المبادرة الخليجية ويتسق مع الدستور والقانون.
كما أنه تم إنجاز الكثير في اتجاه إعادة التوازن السياسي والاقتصادي والأمني، فقد حافظ الاقتصاد الوطني على استقراره واستقرار العملة الوطنية وبدأت عجلة التنمية تدور للأمام شيئاً فشيئاً، ونحث حكومة الوفاق الوطني على المزيد من العمل خاصة في مجال القضاء على الاختلالات الأمنية والأعمال التخريبية المتمثلة في ضرب خطوط نقل الطاقة الكهربائية وأنابيب النفط والغاز.. هذه الأعمال الإجرامية الدنيئة التي تكلف اقتصاد البلاد المنهك الكثير من الأعباء وتضر بالاقتصاد الوطني وبمعيشة المواطن، وعلى وزارتي الدفاع والداخلية وبالتنسيق مع وزارتي الكهرباء والنفط وضع حد لمثل تلك الأعمال التخريبية والضرب بيدٍ من حديد لكل من تسول له نفسه الإضرار بمصالح الوطن والمواطن، ونقول لكل من يتوهم أن هذه الأعمال الهمجية سوف تعرقل وتعيق التسوية السياسية بأن رهاناتكم خاسرة فشعب الإيمان والحكمة قد أكد على تمسكه بالتسوية السياسية السلمية وبنهج الحوار الوطني الذي قطع مرحلة متقدمة حتى الآن في أجواء سادها الإخاء والروح الوطنية المسؤولة وأكد شعبنا اليمني عمقه الحضاري الراسخ عندما اجتمعت كل الأطراف التي حملت السلاح في مراحل سابقة تحت سقف واحد حاملةً همَّ إخراج الوطن إلى بر الأمان وممسكة بالأقلام بدلاً من البنادق وبالكلمة الوطنية المسؤولة بدلاً عن المتارس والخنادق في مشهد حضاري فريد وأجواء صحية تسودها الحرية والتسامح والرغبة الصادقة في إخراج الوطن إلى بر الأمان وحل مشكلاته الشائكة التي تراكمت وكونت تركة ثقيلة يمكن التغلب عليها إذا خلصت النوايا وصدق العزم وحافظنا على نعمة الاعتصام بحبل الله وأسلوب الحوار ونهج الوفاق معتبرين بما يجري حولنا من مآسٍ بسبب الانزلاق إلى هاوية العنف والتناحر.
وعلينا أن ندرك جميعاً بأنه ليس أمامنا من خيار سوى النجاح في هذه المهمة الوطنية الكبرى وأن الحوار هو طوق النجاة الوحيد لكل يمني. ولذلك فإنه يجب أن تتكاتف جهود كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني لوضع الحلول الجذرية والعادلة المبنية على قراءة صحيحة لمعطيات الواقع لكل المشاكل والقضايا وفي مقدمتها القضية الجنوبية التي أجمعت كلُّ التيارات السياسية والحزبية على أنها مفتاح الحل وعلى ضرورة وضع الحلول الجذرية على أسس راسخة من العدالة والإنصاف بما يكفل رفع كل المظالم وعودة الحقوق لأصحابها وصون الوحدة الوطنية.
وفي هذا الصدد فإن العمل يجري بوتيرة عالية في لجنتي الأراضي والمبعدين، كما أننا أصدرنا مؤخراً حزمة من التوجيهات بهدف توفير الدعم اللازم لنجاح اللجنتين في مهامهما بما يكفل عودة الحقوق ورفع المظالم في اقصر فترة زمنية ممكنة وخلق أجواء الثقة وتوفير أسباب النجاح لفريق عمل القضية الجنوبية إلى جانب قضية صعدة، ونؤكد مجدداً بأن القراءة الخاطئة تقود إلى حلول خاطئة تحول دون إنجاز التغيير الذي ننشده جميعاً والذي يحقق مطالب وأهداف الشباب الذين بتضحياتهم وإرادتهم وضعوا اليمن على أعتاب عهدٍ جديد.
وقد أكدنا في أكثر من مناسبة أن أمامنا فرصة تاريخية نادرة يجب أن لانضيعها في صراعات سياسية أو مناطقية أو مذهبية لاطائل من ورائها وأن علينا أن نغتنمها لتصحيح مسيرة نصف قرن من مسار الثورة اليمنية وأن نتجنب الأخطاء التي حرمت اليمنيين من التنمية الشاملة والعيش الكريم وأهدرت طاقاتهم في صراعات عبثية وأن نحافظ على مكاسب التغيير وعلى ماتحقق من إنجازات ونبني عليها، وإذا كان الرعيل الأول من الثوار الأحرار قد ناضلوا من أجل التخلص من عسف الإمامة وجبروت المستعمر وتمكنوا من امتلاك الإرادة الوطنية الحرة مما مهد لإنجاز الوحدة اليمنية المباركة فإن الثورة الشعبية الشبابية السلمية جاءت لتصحيح مسار الثورة اليمنية (26سبتمبر و14أكتوبر) وإصلاح الأخطاء بما يصون الوحدة ويعيد الألق لمبادئها وأهدافها الوطنية ولتدخل اليمن القرن الحادي والعشرين بالتأسيس للدولة المدنية الحديثة، دولة العدالة والمواطنة المتساوية وسيادة القانون القائمة على مبادئ الحكم الرشيد.
كما أتمنى على أعضاء مؤتمر الحوار الوطني ألا يغفلوا أنهم إنما جاءوا إلى هذا المؤتمر كثمرة من ثمار الثورة الشبابية، وأن يضعوا أهدافها نصب أعينهم من أجل أن تكون مخرجات الحوار محققة لهذه الأهداف الوطنية التي بُذلت من أجلها التضحيات الكبيرة وسالت من أجلها الدماء الزكية في سبيل إصلاح منظومة الحكم والقضاء على الفساد من خلال اعتماد مبادئ الشفافية والمحاسبة لأنه لايمكن الحديث عن تجفيف بؤر الفساد ومنابعه وبناء أسس الدولة العادلة في غياب هذه الأسس والمبادئ.
لقد وضعت المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية الأسس والمبادئ للوصول إلى الحكم الرشيد من خلال تغيير منظومة الحكم السابق وبناء منظومة جديدة تستوعب كل المتغيرات في الدستور الجديد الذي سيخرج به مؤتمر الحوار الوطني الشامل.
وهنا أنتهز الفرصة لأجدد الشكر والامتنان للدول الراعية للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وكذلك جميع الدول الشقيقة والصديقة التي وقفت إلى جانب اليمن في هذه الفترة العصيبة.. ولايفوتني هنا تحديداً تقديم الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية على رعايته الكريمة للتوقيع على المبادرة وآليتها التنفيذية وعلى كل ما قدمته المملكة من دعم مادي ومعنوي للجمهورية اليمنية سياسياً واقتصادياً وأمنياً.
وختاماً، لا يفوتنا في هذا المقام وهذه المناسبة المجيدة أن نترحم على جميع شهداء اليمن الأبرار الذين صنعوا بدمائهم وتضحياتهم عهداً جديداً للشعب اليمني وكذلك من أبطال قواتنا المسلحة والأمن الذين قاموا بأدوار وطنية رائدة في مواجهة الإرهاب وأبنائنا من قوات الأمن المركزي الذين استشهدوا في مثل هذا اليوم في ميدان السبعين وهم يعدون للاحتفال بالعيد الوطني الثاني والعشرين للوحدة واغتالتهم أيادي الغدر والإرهاب.. سائلين الله أن يتغمدهم جميعاً بواسع رحمته وأن يُسكنهم فسيح جناته.
والتحية كل التحية للسواعد المباركة من أبناء قواتنا المسلحة الذين يرابطون في مواقع الشرف والفداء حفاظاً على أمن الوطن والمواطن.. فلهم منا جميعاً في كل مكانٍ من أرضنا ومياهنا كل الثناء والتقدير والتهنئة بهذا اليوم الأغر الذي صنعوه ويحمونه بالغالي والنفيس.. فليهنأوا به، وعاش اليمن حراً أبياً.
عاشت الثورة والوحدة رمز قوتنا وعزتنا
وكل عام وأنتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،