دول العدوان تنشىء معسكرا للتنظيمات الإرهابية في أبين

  دول العدوان تنشىء معسكرا للتنظيمات الإرهابية في أبين

أكد وكيل أول محافظة أبين صالح الجنيدي، أن دول تحالف العدوان السعودي الإماراتي، تتعمد تحويل محافظة أبين إلى ساحة صراع بين مليشياتها وأدواتها، متسببة بموجة نزوح جماعي لمئات الأسر.

وحمّل الجنيدي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) دول العدوان والمليشيات الموالية لها مسئولية التداعيات الإنسانية الناجمة عن الصراع في المحافظة .. داعياً عقلاء المحافظة من مشائخ وشخصيات سياسية واجتماعية إلى إحباط مخططات العدوان.

وكشف عن قيام النظام السعودي بدعم التنظيمات الإرهابية وتوفير الغطاء لتحركاتها في عدد من مديريات المحافظة .. محذراً من عودة سيناريو عام 2011، حين سلمت قوات محسوبة على المرتزق علي محسن الأحمر المحافظة لتنظيم القاعدة.

وأشار وكيل أول محافظة أبين، إلى أن كل المؤشرات تفيد بأن القاعدة عادت بقوة وأصبحت جزءا من مليشيات محسوبة على حزب الإصلاح في شقرة والمنطقة الوسطى والعكد شرق منطقة العين، ووادي كاران بمنطقة الحصن شرق لودر، بالإضافة إلى تحركات علنية لقيادات وعناصر القاعدة في موديه, وقال " التمويل والدعم السعودي لعناصر القاعدة انكشف في محافظة أبين مؤخراً" .

وبين الجنيدي، أن دول العدوان أنشأت معسكرا للتنظيمات الإرهابية في وادي عومران، الواقع بين العرقوب وشقرة والذي يعد دليلا آخر على سيناريو يحاول العدوان تطبيقه في أبين بهدف تحويلها لساحة حرب مفتوحة.