الحل في طرد المحتل

الحل في طرد المحتل

الى جانب العدوان المتواصل لما يقارب الخمسة اعوام على ابناء الشعب اليمني عمل العدوان ايضا على دعم وتغذية العناصر الارهابية ومكنها من الاستقواء بالأسلحة والمعدات المختلفة ..

تلك العناصر المنضوية تحت عدة أسماء وتشكيلات عسكرية في مناطق سيطرة العدوان والذي لايزال اغلبها كالنار المخبوء تحت الرماد قد بدأ للظهور ايضا من خلال  الاعمال الارهابية والتخريبية التي اقدمت عليها  تارة في الهجمات المفخخة وتارة اخرى ضد المواطنين .  

التحريض والتعبئة المناطقة المقيتة التي يشنها العدوان ومرتزقته ضد ابناء المناطق الشمالية الذين يعملون ويكدون بعرق جبينهم في العمل الشريف في المطاعم والمحال التجارية والبسطات واسواق القات بل والساكنين في بيوتهم لعشرات السنين امر يبعث على الحيرة والاستغراب امام هذه العناصر المتبلدة التي تعكس هزائمها وفشلها وتقوم بإعاقة المسافرين والمرضى في المطارات وحبس وترحيل ونهب ممتلكات المواطنين  الابرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل فيما يحصل .

احراق البسطات الذي تم اليوم واغلاق المطاعم في مدينة عدن والهجوم الارهابي لعناصر القاعدة في المحفد بمحافظة ابين والذي راح فيه عشرين قتيلا من عناصر ما يسمى بالحزام الامني وكلها عناصر ارهابية تعد من ابرز التطورات والاحداث الارهابية التي بدأت الامارات والسعودية بتغذيها وتحريكها في هذا التوقيت بالذات في اطار المخططات الجديدة لهم .

الصراع والهجمات بين الاحزمة الارهابية هى احدى الاوراق التي لجأ اليها تحالف العدوان بعد ان فشل عسكريا في ميدان المواجهة وبعد ان اعلن الاماراتيون عن انسحابهم من بعض المواقع في الساحل الغربي عادوا ليعملوا مع حليفهم السعودي  الان بشكل مباشر وغير مباشر من خلال مرتزقتهم على اشعال نار الفتن وتغذية ثقافة الحقد والكراهية والمناطقة وما يحصل اليوم في عدن على وجه التحديد ما هو الا نتاج طبيعي لمشروع تفتيت وتقسيم اليمن الى دويلات وكنتونات صغيرة خاضعة لمن يمولها ويدعمها ..

ونحن هنا بدورنا نوجه رسالتنا لكل العقلاء في اليمن شماله وجنوبه وشرقه وغربه الحل ليس في طرد وحبس ابناء الوطن البسطاء ممن يعملون لتوفير لقمة العيش لأطفالهم بل الحل في طرد المحتلين ومرتزقتهم وندعو كل احرار اليمن ان لا يسمحوا على الاطلاق للمرتزقة بالعبث بالأمن والسكنية العامة ونهب الحقوق والممتلكات كونها هذه الاعمال المقيتة تسيئ الى سمعة ومكانة واصالة ابناء اليمن وتاريخهم المشرف في النضال والكفاح ضد الغزاة والمستعمرين على مر التاريخ .

 هل يعقل ان تقوم العناصر التي ترتدي البزة العسكرية و تدعي انها تعمل على حماية المواطن بإحراق البسطات واغلاق المحال التجارية والمطاعم والاسواق بدعوى ان اصحابها من المناطق الشمالية ؟؟