أدلة جديدة على تورط باريس : اليمن يواجه الخبرة العسكرية الفرنسية

يواجه شعبنا بقواته المسلحة ولجانه الشعبية تحالفاً عدوانياً يحظى بدعم غربي امريكي وبريطاني وفرنسي ففي أدلة إضافية على المشاركة الفرنسية في العدوان على بلادنا كشف مؤخراً عن قيام شركات فرنسية في تدريب وتأهيل وحدات عسكرية تابعة لجيش العدو السعودي منذ بداية العدوان على اليمن وحتى اليوم إضافة الى تزويد السعودية بمختلف أنواع الأسلحة والتي استخدمت ضد اليمنيين منها المدرعات والطائرات والسفن والصواريخ.

أدلة جديدة على تورط باريس : اليمن يواجه الخبرة العسكرية الفرنسية

تحقيق وسيلة إعلامية فرنسية (ميديا بارت) أشار الى أن السعودية تعتمد بشكل كبير على الخبرة الفرنسية في تدريب قواتها منها التدريب على استخدام الأسلحة منها مدافع سيزار.

وبحسب التحقيق فإن هناك منافسة أمريكية فرنسية على تدريب وحدات من الجيش السعودي لا سيما على مدافع الهاوتزر وهو ما يشكل تهديداً كبيراً على المدنيين في اليمن كما يؤكد ذلك موقع ديسكلوز.

يذكر أن صحيفة اليمن الصادرة بصنعاء سبق وأن نقلت عن مصدر فرنسي التأكيد على أن فرنسا متورطة في العدوان على اليمن منها مشاركتها في العمليات العسكرية لتحالف العدوان بالساحل الغربي الى جانب الأمريكيين والإسرائيليين.

هذا ويخضع الجيش السعودي لتدريب على يد الامريكيين وكذلك البريطانيين اضافة الى الفرنسيين مع استمرار تلك الدول في تقديم الدعم المباشر والغير المباشر للعدو السعودي ومع ذلك لم يتمكن ذلك التحالف الدولي من اخضاع الشعب اليمني وقواته المسلحة المستمرة في الدفاع عن الشعب والوطن حتى يكتب الله لهذا الشعب المؤمن الصابر النصر. 

تقييمات
(0)