منها نزول 74 مليون بأسلحتهم : سيناريوهات متوقعة لإفشال ترامب نقل السلطة

من خِلال تَفَحُّص التطوّرات في ظِل ما تشهده السّاحة الأمريكيّة حاليًّا من قلقٍ وتوتّر وانقِسامات داخليّة، وبالقِياس إلى شخصيّة ترامب وما تتّسم به من غطرسة وتَهوّر يُمكن توقّع سيناريوهين مُحتملين لعرقلة، أو التّشويش، على “مهرجان” نقل السّلطة في 20 كانون ثاني (يناير) الحالي في البيت الأبيض، أو حتّى منع إقامته من الأساس:

منها نزول 74 مليون بأسلحتهم : سيناريوهات متوقعة لإفشال ترامب نقل السلطة

 السّيناريو الأوّل: نُزول أنصار ترامب، أو مُعظمهم، الذين يبلغ تعدادهم 74 مليونًا، وينخرطون في حزبه المُستقبلي “أمريكا أوّلًا” الذي يُمكن أن يكون البديل المُحتَمل للحزب الجمهوري، نُزول هؤلاء بسِلاحهم، وعتادهم العسكريّ الثّقيل، لاحتِلال المباني الحُكوميّة في مُعظم، أو جميع الولايات، الأمر الذي سيُؤدِّي إلى صداماتٍ دمويّةٍ مع أنصار الرئيس الفائز جو بايدن، ومُعظم المُعادين للعُنصريّة و”الديكتاتوريّة البيضاء” التي يرفع شِعارها بايدن ويُحَرِّض عليها، مثلما يُحَذِّر مكتب التّحقيقات الفيدرالي ويتَوقّع.
    السّيناريو الثّاني: استخدام ذريعة دعم إيران تنظيم “القاعدة” وتوفير المَلاذ الآمِن لقياداته التي طرحها بومبيو فجأةً، إلى جانب ذرائع أُخرى كثيرة لشن هُجوم عليها، وإعلان حالة الطّوارئ في البِلاد ممّا يعني تعطيل مراسم نقل السّلطة في الموعد المُقَرَّر، وتعميق الانقِسامات وحالة الفوضى فيها.

إعلان الرئيس ترامب حالة الطّوارئ في واشنطن أمس قد يكون من أجل تحقيق أهداف لها عدّة أوجه وتفسيرات بعضها مُعلَن وأخرى سريّة مُستترة، فنُزول 15 ألف جُنديًّا من الحرس الوطني والجيش إلى شوارع وميادين العاصمة قد لا يكون لتأمين الاحتِفال بنقل السّلطة من ترامب إلى بايدن، وإنّما لتأمين سلامة ترامب أيضًا في حال اندِلاع المُواجهات الدمويّة المُسلّحة بين المُحتجّين ومُعارضيهم، وربّما كمُقدّمة لتوسيع حالة الطّوارئ هذه لتشمل الولايات الخمسين الأُخرى، في حال الإقدام على أيّ هُجوم على إيران ومُنشآتها النوويّة وبُناها التحتيّة، فحاملات الطّائرات والغوّاصات النوويّة وطائرات “B52” القاذفة العِملاقة ما زالت جميعًا تُرابِط في مِياه الخليج وأجوائه وفي حالةِ تَأهُّبٍ.
عندما يطير اليوم ترامب إلى ولاية تكساس أحد أبرز عواصم العُنصريّة الفاشيّة البيضاء، وزيارة الحائط العُنصري على الحُدود المكسيكيّة الأمريكيّة الذي أقامه لمنع تَسَلُّل المُهاجرين وبتكلفة 5.7 مِليار دولار، ويعتبره من أبرز إنجازاته فإنّ هذه الخطوة الاحتِفاليّة المقصودة بعنايةٍ، لا تَعكِس أيّ نوايا بعَزْمِه مُغادرة السّلطة بطَريقةٍ سَلِسَةٍ وِفقًا لأحكام الدّستور.

عبدالباري عطوان : رأي اليوم

تقييمات
(0)