رئيس الوزراء يرأس اجتماعاً للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة ويتسلم تقرير وزارة حقوق الإنسان

رئيس الوزراء يرأس اجتماعاً للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة ويتسلم تقرير وزارة حقوق الإنسان

حول جرائم تحالف العدوان في اليمن ويؤكد أهمية دور وزارة السياحة في تنشيط السياحة الداخلية
أشاد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، بالوظائف التنسيقية الهامة للمجالس العليا الحكومية التخصصية ..

مؤكداً أهمية تعزيز العوامل الأساسية لاستنهاض أدوارها المساعدة للوزارات والجهات المعنية.
جاء ذلك أثناء ترأس رئيس الوزراء لاجتماع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة السبت الماضي وكرس لمناقشة المواضيع المدرجة في جدول أعماله والهادفة توطيد وتطوير الأدوار التنسيقية والتنفيذية القيّمة للمجلس تجاه كافة قضايا الأمومة والطفولة في ظل العدوان والحصار علاوة على دوره ضمن خطط الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة 3020-2021 م.
واستعرض تقرير أمين عام المجلس أخلاق الشامي، انجازات المجلس للعام المنصرم 2019م في جوانب بناء القدرات والرؤية الوطنية والزيارات الميدانية للأطفال الجرحى جراء غارات العدوان وكذا التوعية بالمعايير الدنيا لحماية الطفل والرعاية البديلة والمؤسسية والمبادرات التوعوية لتوصيات اللجنة الدولية لحقوق الطفل، فضلا عن الصعوبات التي يواجهها المجلس حالياً والمقترحات الكفيلة بالحد منها.
واطلع المجلس على تقرير الأمانة العامة عن الإجراءات والخطوات المحققة في إطار خطة العام الجاري 2020م، علاوة على تقرير حول الوضع العام للأمومة والطفولة في الجمهورية في ظل العدوان، وما تعرضت له الفئتين من انتهاكات جسيمة من قبل دول العدوان والتأثير المباشر وغير المباشر لحقوقهما الأساسية المكفولة شرعاً وقانوناً بما في ذلك الخدمات الأساسية المتصلة مباشرة بالحياة اليومية.
واستعرض الاجتماع مذكرة الأمين العام للمجلس عن التحضيرات الجارية من قبل الأمانة العامة بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة للاحتفاء بيوم الطفل العالمي 2020م.
وأقر المجلس على ضوء مناقشته واطلاعه على تلك المواضيع، عدداً من القرارات والإجراءات ومنها الموافقة على تشكيل فريق عمل مشترك من المجلس الأعلى والمكتب التنفيذي لإدارة الرؤية لمراجعة وتطوير مكون الأمومة والطفولة في خطط وبرامج الرؤية الوطنية وكذا تشكيل فريق فني برئاسة نائب رئيس المجلس الأعلى وزير الشؤون الاجتماعية والعمل عبيد بن ضبيع وعضوية أمانة المجلس والجهات ذات العلاقة لتعزيز مستوى التواصل والتنسيق تجاه كافة المواضيع المتصلة بالأمومة والطفولة بما في ذلك البيانات الخاصة بالتقرير السنوي حول هذا الجانب.
وسجّل المجلس تقديره العالي للجهود التي يبذلها المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية في حشد الجهود وتنسيقها ووضع الخطط التنفيذية بالتعاون مع وزارة التخطيط.
ووافق الاجتماع على تشكيل وحدات متخصصة بالأمانة العامة لرفع مستوى إنجازه في تنفيذ برامج الأمومة والطفولة بالتعاون مع الجهات المعنية لتحسين وضع الأم والطفل والتأكيد على تعزيز دوره الإشرافي والتنسيقي مع منظمات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال.
وأكد المجلس على الرمزية الهامة لاحتفال اليمن باليوم العالمي للطفل في ظل ما تعرضت له الطفولة في اليمن من جرائم حرب وانتهاكاته متواصلة من قبل طيران تحالف العدوان وقتله للآلاف منهم وتشريد الملايين وأسرهم.
ووجه الأمانة العامة بالتعاون مع الجهات المعنية وذات الصِّلة بمراعاة إبراز الصورة المؤلمة للطفل اليمني نتيجة العدوان والحصار خلال هذه المناسبة والسعي بكل الوسائل لإيصال معاناته إلى العالم.
وكان المجلس قد اطلع على محضر اجتماعه السابق وأقره.
كما تسلّم رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور السبت الماضي تقرير وزارة حقوق الإنسان حول انتهاكات تحالف العدوان والحصار للقانون الإنساني الدولي بحق أبناء الشعب اليمني للسنوات الخمس المنصرمة.
جاء ذلك خلال لقاء رئيس الوزراء ومعه نائبه لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد، القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي ووكيل الوزارة علي تيسير والوكيل المساعد وليد ردمان وعدد من مسؤولي الوزارة.
وبين الديلمي الجهد التشاركي المبذول من قبل الوزارة والوزارات والجهات الحكومية ذات العلاقة في إعداد التقرير الذي جاء بعنوان "العدوان على اليمن جرائم حرب وتواطؤ دولي".
وأشار إلى أن التقرير اقتصر على رصد انتهاكات تحالف العدوان السعودي الإماراتي للحقوق الإنسانية التي كفلها القانون الإنساني الدولي بما في ذلك جرائم الحرب المتواصلة بحق الإنسانية في اليمن.
وأكد القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان أن الوزارة تعكف حالياً على إعداد تقرير عن الانتهاكات التي تعرضت لها الطفولة في اليمن من قبل تحالف العدوان.
وقد ثمن رئيس الوزراء الجهد المبذول في إعداد التقرير الهام وما تضمنه من معلومات وبيانات حول جرائم الحرب والانتهاكات التي ارتكبها تحالف العدوان على مدى السنوات الماضية بحق الشعب اليمني وحقوقه الأساسية.
ووجه بترجمة التقرير إلى اللغة الانجليزية وطباعته وتوزيعه على كافة الجهات الوطنية والمنظمات الدولية المعنية والعمل على إيصاله إلى المجتمع الدولي عبر ترجمته إلى اللغة الانجليزية وبثه عبر شبكة الانترنت.
والتقى رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور القائم بأعمال وزير السياحة أحمد العليي، الذي سلمه تقريراً عن مهرجان السياحة الذي أقامته الوزارة الشهر الماضي بمحافظة المحويت بالتعاون مع السلطة المحلية.
وخلال اللقاء الذي حضره نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد، أشار العليي إلى الأهداف الترويجية للمهرجان الذي استمر ثمانية أيام في معظم مديريات المحافظة، وسعى لتشجيع وتنشيط السياحة الداخلية ولفت الانتباه للمقومات السياحية التي تزخر بها المحويت والفرص الاستثمارية المتعددة والمتاحة أمام المستثمرين في عدد من مواقعها التاريخية والطبيعية الساحرة.
وتطرق إلى زيارته إلى محافظة الحديدة نهاية الأسبوع الماضي وحمامات السخنة التي افتتح فيها أحد المشاريع الاستثمارية الحيوية في مجال البنية التحتية، علاوة على زيارته لمحمية برع الطبيعية في إطار خطة الوزارة لتنشيط السياحة الداخلية.
وأكد رئيس الوزراء على المقاصد السياحية التي يزخر بها اليمن وأهمية تضافر كافة الجهات من أجل توفير وتطوير بناها الأساسية بالشراكة الوثيقة مع القطاع الخاص.
وأشار إلى أن السياحة الداخلية وتنشيطها والاهتمام بالمتنفسات الطبيعية من المتطلبات الحيوية لأبناء المجتمع، سيما في ظل ما يتعرض له الوطن من عدوان وحصار.
وثمن بن حبتور جهود قيادة وزارة السياحية وفروعها في المحافظات وأنشطتها المختلفة على المستويين المركزي والمحلي.