حامد: الأيام القادمة ستكون حاسمة في ملف مكافحة الفساد

حامد: الأيام القادمة ستكون حاسمة في ملف مكافحة الفساد

أكد مدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد حامد أن الأيام القادمة ستكون حاسمة في ملف مكافحة الفساد، وأن المواطنين سيسمعون خلال الأيام القادمة ما يسرهم في مكافحة الفساد.

داعيا وسائل الإعلام الى المشاركة الفاعلة في معركة مكافحة الفساد.. وقال حامد حرصنا على وجود إدارة عامة للشكاوى في كل مؤسسة، كي يعالج مسؤول هذه المؤسسة المشاكل عنده بشكل مباشر.
وأضاف أن من لا يهتم بقضايا الناس لا يصح أن يكون مسؤولا، والوظيفة العامة هي خدمة للناس وليست مصلحة شخصية.
وأوضح أن اللجنة العليا للشكاوى حققت نتائج كبيرة في معالجة الشكاوى وكان هناك تجاوب من بعض الجهات بمسؤولية واهتمام.
وأشار الى أن هناك جهات لا تستجيب للاتصالات والمذكرات ظنا بأن اللجنة لا تتابع الشكاوى، مؤكدا أن اللجنة تتابع كل القضايا خصوصا التي لا يتم معالجتها داخل المؤسسة.
وقال حامد إن من يأخذ ألف ريال سيسرق مليون ريال، لهذا نحن نعمل على معالجة حتى أصغر القضايا في هذا المجال.
وأضاف: نحن نكرم الشاكي لأننا لا نريده أن يشعر بالخذلان، ونحن لن نتهاون مع الفاسدين. وذكر أن لجنة الشكاوى بصدد إطلاق موقع يرفع فيه كل الشكاوى التي وصلت والحالات التي تمت معالجتها، لكي يعرف المواطن من هي الجهات المتعاونة ومن هي الجهات المقصرة.
وتابع: سنطلق صفحات على منصات التواصل الاجتماعي كي نسهل مهمة أصحاب الشكاوى ونقدم له خدمات على أعلى مستوى.
وحث حامد وسائل الإعلام الى النزول إلى إدارة الشكاوى لنقل ما يحصل للمواطنين.
وأكد أن مكافحة الفساد مطلب شعبي وواجب ديني وهدف من أهداف الثورة، ومع ذلك طريقها طويل وليس مفروشا بالورود.
وقال: نريد الحركة التصحيحية كي نبني اليمن الخالي من الفساد، ونحنا ورثنا تركة كبيرة من فساد 50عاما.
ووجه رسالة للمنساقين مع الفاسدين، قائلا راجعوا حساباتكم وانظروا لأقلامكم ولا تقفوا في صف الباطل ولا تهاجموا من يريد التصحيح.
وختم بالقول: دخلنا معركة الفساد وسنواصل السير فيها، وخرجنا برؤية سنعلنها خلال الأيام القادمة لتفصيل المحاور الموزعة على الأجهزة الرقابية في هذا المجال.