في اختتام البرنامج التدريبي الفني والمهني لصناعة المعقمات:الرهوي يؤكد توجه الدولة في دعم المشاريع الصغيرة المنتجة

في اختتام البرنامج التدريبي الفني والمهني لصناعة المعقمات:الرهوي يؤكد توجه الدولة في دعم المشاريع الصغيرة المنتجة

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد غالب الرهوي توجه الدولة لتشجيع ودعم المشاريع الصغيرة المنتجة وتطويرها في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

وأشار الرهوي في اختتام البرنامج التدريبي الفني والمهني لصناعة المعقمات والمطهرات والمنظفات المنزلية امس بصنعاء، إلى أهمية المشاريع الصغيرة في دعم الاقتصاد الوطني، ودفع عجلة التنمية وتوسيع القاعدة الإنتاجية تمهيدا لتحقيق الاكتفاء الذاتي وزيادة الصادرات وإيجاد فرص عمل للشباب وتنويع مصادر دخلهم.
ولفت إلى أهمية العمل التشاركي والإدارة الفعالة في إنجاح المشاريع الصغيرة وتطويرها.. وقال" إن العمل الجماعي في إطار إدارة مؤهلة لديها القدرة والخبرة الكافية على اتخاذ القرارات في الوقت المناسب يضمن نجاح تنفيذ المشاريع الصغيرة وغيرها من المشاريع".
وأشاد عضو السياسي الأعلى الرهوي بتنظيم مثل هذه البرامج التي تنمي قدرات الطلاب والطالبات وتمكنهم من إطلاق وإدارة مشاريع صغيرة تسهم في تلبية احتياجات المستهلك المحلي من المنظفات والمعقمات بأقل تكلفة وبجودة عالية، خاصة مع زيادة الطلب عليها مؤخراً جراء جائحة كورونا.
وحث المتدربين على الاستفادة من ما تلقوه من معارف ومهارات وتطبيقها على الواقع العملي.. لافتاً أهمية تشكيل المتدربين لمجموعات عمل متناسقة تضمن لهم النجاح في عملهم التجاري المستقبلي خاصة بعد اكتسابهم المهارات التي يجب توافرها لتنفيذ أي مشروع في صناعة المعقمات والمطهرات والمنظفات المنزلية وبالجودة والتكلفة المطلوبة.
وتطرق الرهوي إلى جهود المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ في بناء الدولة الحديثة وتحرير الأراضي اليمنية وإنقاذ المواطنين من تسلط قوى دول العدوان ونهبها للثروات الطبيعية وتدميرها للبنية التحتية.
من جهته أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي اهتمام الحكومة بتشجيع الصناعات الوطنية وحماية المنتج المحلي ودعم المشاريع والصناعات الصغيرة.
وأشار إلى حرص الدولة على دعم الشباب ومشاريعهم المختلفة باعتبارهم الطاقة المنتجة الأكبر في المجتمع.
وحث على استمرار تدريب وتأهيل الكوادر الشبابية في مختلف المجالات، ومنها التصنيع .. مشيدا بجهود وزارة الصناعة والتجارة والهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة في تأهيل الشباب ومساعدتهم على إقامة مشاريعهم.
بدوره أكد وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة اهتمام الحكومة بالشباب ودعمها لمشاريع ريادة الأعمال لهم وتمكينهم من قيادة الأعمال.. موضحا أن البرنامج، يتزامن مع أسبوع ريادة الأعمال.
وأشار إلى توجه الوزارة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع ريادة الأعمال، انطلاقا من الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة للوصول إلى اقتصاد منتج قادر على المنافسة.. لافتاً إلى أن الاهتمام بالشباب والمبدعين ودعم المشاريع الصغير والمتوسطة سيسهم في إيجاد تنمية حقيقية.
وثمن الوزير الدرة توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى لتنفيذ سلسلة من الإعفاءات الضريبية والجمركية وكذا إعفاء المشاريع الصغيرة والأصغر وصغار المكلفين لتحفيز وتشجيع وتحسين بيئة الأعمال.
وتطرق إلى جهود الوزارة في تشجيع الصناعات الوطنية وحماية المنتجات المحلية من خلال وضع سياسات صناعية وإجراءات دعم وتشجيع النشاط الصناعي والنهوض بواقع الصناعة وتنميتها ورفع كفاءة المنتج المحلي وتذليل الصعوبات التي تواجهها.
وأكد أن الوزارة لن تدخر جهدا في تشجيع رواد الأعمال في هذه المشاريع وصولاً إلى إيجاد مشاريع مفيدة للمجتمع.. مبيناً أن الوزارة أعلنت إعفاء الشباب ورواد الأعمال من رسوم الأسماء التجارية والعلامات التجارية.
ونوه وزير الصناعة بجهود الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة في كافة المجالات وتدريب وتأهيل أصحاب المنشآت والمصانع والمنتجين وتعريفهم بالاشتراطات والمواصفات القياسية في منتجاتهم.
فيما اعتبر مستشار الرئاسة الدكتور عبدالعزيز الترب، الشباب القوى النشطة في المجتمع التي يجب أن يحظوا بكامل الرعاية والدعم.
وأكد ضرورة دعم الشباب وأصحاب المشاريع الوطنية من خلال منع استيراد السلع والمنتجات المنافسة، خاصة الكمالية منها.
وتطرق رئيس الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة الدكتور إبراهيم المؤيد إلى دور الهيئة في دعم البرامج التدريبية لـ33 طالبا وطالبة في مجال صناعة المطهرات والمعقمات والمنظفات من خلال التطبيق العملي لإنتاجها في مختلف معامل الهيئة بطرق علمية ومعايير ومواصفات ومقاييس ضبط الجودة.
وأكد استعداد الهيئة تأهيل الشباب في مختلف الجهات والمؤسسات والجمعيات والهيئات لما من شأنه تحقيق الاكتفاء الذاتي عبر إيجاد إياد عاملة مؤهلة ومدربة.. مبيناً أن الهيئة قدمت دعما فنيا لـ١٠٤ معامل ومصانع لإنتاج المعقمات والمنظفات.
وفي الفعالية التي حضرها نائبا مدير الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة للشؤون المالية والإدارية الدكتور كمال مرغم والشؤون الفنية الدكتورة رباب أبو أصبع، أشادت إيناس محمد في كلمة المتدربين بدعم الدولة والحكومة للشباب ورعاية مشاريعهم.
وأشارت إلى أن البرنامج التدريبي، أكسبهم معارف ومهارات في تصنيع المواد المعقمة والمطهرات والمنظفات وفقا للمواصفات القياسية والجودة العالية.. مثمنة تعاون الهيئة اليمنية للمواصفات في فتح مختبراتها ومعاملها أمام الشباب والكوادر الفنية.
وكان ٣٣ مشاركا ومشاركة تلقوا خلال أسبوع من البرنامج الذي تنفذه منظمة الصحة اليمنية ومؤسسة رواد ضمن مشروع دعم الشركات الناشئة والتطوير الوظيفي الممول من الاتحاد الأوروبي، مهارات ومعارف حول طرق صناعة المعقمات والمطهرات والمنظفات المنزلية.
وفي الختام تم تكريم المشاركين في البرنامج والجهات المتعاونة لإنجاحه.