عودة الأحرار والدرس المستفاد

عودة الأحرار والدرس المستفاد

كنت بين صفوف كبار المستقبلين الرسميين ثم انتقلت لصفوف المواطنين الفرحين' وما شدني في هذا الاستقبال الرسمي والشعبي الأسطوري الذي شهدته منـذ فجر يوم الخميس15/10/2020م العاصمة الأبية صنعاء لأسرانا الأبطال العائدين بعزة وشموخ من معتقلات العدو الفاجر ليس المستوى الرسمي الرفيع أو الجماهير الشعبية الغفيرة فحسب بل هي تلك الفرحة الغامرة والسعادة الكبيرة التي وجدتها عند المواطن اليمني البسيط قبل المسؤول الرسمي الرفيع والتي اجتاحت شعبنا اليمني الأصيل بكافة أطيافه السياسية وشرائحه الاجتماعية' كبيرا وصغيرا' رجلا وامرأة' طفل وشيخ ' وجدت فرحة حقيقية كبيرة تغمر الجميع وهم يستقبلون أسرانا الشامخين العائدين من بين براثن عدونا الآثم بفضل صمود شعبنا العظيم..

كل ذلك كان مشهدا جميلا وعظيما عاشه أبناء شعبنا الأصيل ليس في صنعاء فحسب بل بكافة المحافظات والمناطق اليمنية الحرة الصامدة بفضل ما يسطره أبطال جيشنا الباسل ولجاننا الشعبية المجاهدة من ملاحم شامخة وتضحيات شعبنا العريق ..

ولكن الأروع والأعظم ما في هذا المشهد الأسطوري الرفيع الذي أتوقع أن يشهده العلم اجمع' هي تلك الدلالات العميقة التي عبر عنها شعبنا اليمني المقاوم في رسائله العديدة للعدو قبل الصديق وعنوانها ومعلمها الأساسي ( شعبنا يرفض الخضوع والخنوع والإذلال وأن مواجهة العدوان وردع الاحتلال وكسر الحصار ليس قضية مناطة بفئة أو جماعة محددة بعينها كما يدعي عدونا الآثم وأبواقه العميلة' بل هي قضية الشعب قاطبة بكافة شرائحه الاجتماعية ومكوناته السياسية بل وأن شعبنا اليمني الأصيل شب عن طوق الهيمنة والتبعية والضم والإلحاق ومحاولات تقسيمه وتجزئته وشرذمته ووعى الدرس في ما يحاك له من مؤامرات قديمة وجديدة وكشف كافة أساليب وسائل الدس والتدليس وأبواق العمالة والتضليل ' وأصبح شعبنا اليمني الصامد موحدا في حمله بجدارة مشروع النهضة والعدالة والتنمية والازدهار من خلال تعزيز وحدته وإيمانه وبذله في قضية التحرير الوطنية ونيل الاستقلال الكامل المنشود دون قيد أو شرط.

نعم' علمنا مشهد اليوم التاريخي العظيم في استقبال شعبنا اليمني الأصيل لأبطاله من الأسرى المحررين أن قضية مواجهة العدوان ليست مهمة خاصة بجماعة محدودة في مجتمعنا اليمني العزيز كما حاول ويحاول عدونا الفاجر وأبواقه العميلة في الداخل والخارج الترويج لهذا التدليس والتضليل الرخيص منذ بداية العدوان لإيجاد الفتنة المجتمعية بل وإقناع العالم أجمع بصحة ادعائه الكاذب لاستمرار عدوانه وديمومة احتلاله لليمن .

نعم' اليوم وبهذا الموقف المشهود لشعبنا اليمني المكافح تمكن من إيصال رسائله العديدة لقوى العدوان والغطرسة والاستكبار بأن اليمن الشامخ أتخذ قراره وحدد مساره بكل العزيمة والإيمان في مواجهة العدوان وطرد الاحتلال وكسر الحصار ورفض كافة أشكال الهيمنة والتبعية والاستغلال وأن تحقيق انتصاره على أعدائه لا شك فيه وان فجر الحرية والاستقلال آت آت.

* محافظ محافظة عدن