موقف واضح لمواجهة الفاسدين والظالمين

قالها بكل وضوح الرئيس مهدي المشاط.. ان الظالمين الفاسدين يجب أن لا نسمع لهم صوتاً.. ويجب أن لا نرى لهم ضجيجاً..
من اليوم لن يجدوا غير الغلظة والشدة تحت طائلة القانون الذي هو مظلة الجميع..

القرار السياسي الواضح حث الجميع دون مواربة وبكل شفافية أن لا مكان للفاسدين في أوساطنا.. ولا قبول باستمرار تواجد الظالمين والفاسدين الذين عكروا صفو الحياة.. وتسببوا في استمرار آلام ومعاناة الناس ويجب ان لا نبقى على هامش المشاهدة من بعد.. ينبغي ان يصطف الجميع ويعلنوا موقفاً حازماً وحاسماً من الظالمين الذين يريدون ان يواصلوا فسادهم وعنجهيتهم وتسلطهم..
مثل هؤلاء لن تقبلهم أرضنا المباركة وستنبذهم المسيرة القرآنية التي تختط طريق الحق.. طريق النقاء..
 وتسعى إلى ارتقاء الأمة إلى مصاف متقدمة من البناء والتنمية والعطاء بعيداً عن الفساد والإفساد.. وأول المؤسسات والهيئات المعنية بدور ريادي في رفع الظلم والغبن والمفاسد عن الناس هيئة رفع المظالم التي لديها ضوء أخضر للإسراع في مواجهة المظالم والظالمين والتصدي بصلابة للفاسدين الغارقين في أوحال الفساد.

تقييمات
(0)