قادة عسكريون وميدانيون يؤكدون لـ« 26 سبتمبر »:الـ21 من سبتمبر مشروع وطني تحرري أجهض المؤامرات الشيطانية لقوى الشر والاستكبار العالمي

قادة عسكريون وميدانيون يؤكدون لـ« 26 سبتمبر »:الـ21 من سبتمبر مشروع وطني تحرري أجهض المؤامرات الشيطانية لقوى الشر والاستكبار العالمي

تتجلى عظمة الثورة اليمنية السبتمبرية الـ21 في ذكراها السادسة بعظمة أهدافها ومبادئها وثمارها التي حصدها كافة أبناء الشعب اليمني وما زادها زخماً وعنفواناً ثوارها المستضعفين المظلومين ومن وقف إلى جانبهم دعماً ومؤازرة من نشدوا الحرية والانعتاق من التدخلات الخارجية والوصاية الاستعمارية والهيمنة على القرار السيادي واستقلال الأرض اليمنية من الاحتلال الأجنبي.


وفي هذه الذكرى الخالدة "26سبتمبر" تواصلت مع عدد من القادة العسكريين والميدانيين الذين عبروا عن فرحتهم الخاصة وتمسكهم الوثيق بأهداف ومبادئ ثورتهم التحررية التي قدم فيها أبطال الجيش واللجان الشعبية قوافل من الشهداء والجرحى في مواجهة أعداء الثورة من قوى الشر والعدوان الخارجي ومن يدور في فلكهم من المرتزقة والعملاء..

لقاءات :نبيل السياغي-احمد طامش
كانت البداية مع العميد خالد حسين الهمداني – قائد اللواء الثاني مشاة بحري، حيث قال:
>> نعيش اليوم مناسبة وطنية عظيمة بعظمة أبناء اليمن في إيمانهم وحكمتهم التي شهد لها التاريخ في انصع صفحاته وسطرها بأحرف من نور في سفر النضال والكفاح وشهد لهم القرآن الكريم والرسول الأعظم، مناسبة الذكرى السادسة للثورة الشعبية التحررية الـ21 من سبتمبر حلماً لطالما راود أبناء الشعب ومطلباً لطالما نشده الأحرار ولاقت تأييداً شعبياً والتفافاً جماهيرياً منقطع النظير حينها هب أبناء اليمن لمؤازرتها ودعمها والوقوف إلى جانبها والى جانب ثوارها ومناضليها وأحرارها وكان لأبناء المؤسسة الدفاعية والأمنية صولة وجولة وتقدموا صفوف الثورة قادة وضباطاً وصف وجنود حتى تحققت أهدافها وانتصرت الإرادة الشعبية المطالبة بالحرية والاستقلال والانعتاق من التبعية والوصاية الداخلية لمراكز النفوذ القبلية والعسكرية والدينية وكذا الوصاية الخارجية التي فرضت تدخلاتها في شؤون اليمن.
لقد أراد الأعداء إجهاض هذا المشروع الوطني التحرري وسعوا جاهدين من خلال أذرعهم وعملائهم في المنطقة للنيل من إرادة الشعب اليمني الحر وشنوا عدوانهم الإجرامي ودمروا مقدرات الشعب ومصالحه الخدمية وبناه التحتية وقتل أبنائه وأطفاله ونسائه الأبرياء وسفك دمائهم على مرأى ومسمع من العالم ومنظماته الحقوقية وهيئاته الإنسانية التي وقفت في صمت مطبق عاجزة حتى عن الإدانة ضد تحالف الشر والعدوان الذي خططت له أمريكا وإسرائيل ونفذته السعودية والإمارات وعملاؤهما المرتزقة المنتفعون بالأموال المدنسة على حساب دماء الأبرياء.. ولازال أبطال الجيش واللجان الشعبية على طليعة المدافعين عن أهداف ومبادئ ثورة الـ21 من سبتمبر.. مقدمين أرواحهم رخيصة في سبيل نيل الحرية والكرامة والاستقلال.

رفض الهيمنة والتسلط
العميد الركن حسين علي المقدشي- قائد اللواء الثالث مشاة جبلي قال:
>> لقد مثلت ثورة الـ21 من سبتمبر نقطة انطلاق تمسك بها أحرار اليمن الرافضين لكل أشكال الهيمنة والتسلط والتدخل المباشر في حرية الشعب وقراره السيادي من قبل القوى الاستعمارية الدولية أو عملائها في الداخل والخارج وكان العدوان على بلادنا بمثابة إزاحة الستار وكشف الحقائق التي كانت غائبة عن البعض فمجرد معرفتهم بامتلاك الشعب اليمني حريته واستقلال قراره السيادي وبقيادة وطنية ثورية وسياسية وعسكرية لم ترتهن لإملاءات وشروط دول الاستكبار ولم تكن يوماً عميلة تنفذ أجندات ومخططات خارجية ولم ترضخ يوماً لإغراءات الأموال والمكاسب حتى حاكت مؤامرة العدوان والغزو وجلب المرتزقة والمأجورين في أصقاع الأرض لاحتلال اليمن والنيل من إرادة أبنائه الشرفاء الأحرار.
لقد وقفت قيادة القوات المسلحة ومقاتلوها الأشاوس مواقف مشرفة منذ انطلاق شرارة ثورة 21سبتمبر التحررية في الدعم والمساندة والمشاركة الفاعلة حتى انتصرت أهدافها ومبادئها وتحققت غاياتها ومنذ بدء العدوان السعودي الإماراتي الأيادي المنفذة لأجندات دول الاستكبار العالمي أمريكا وإسرائيل على بلادنا تقدم أبطال الجيش إلى الخطوط الأمامية طوعاً وكمهام وطنية نابعة من إيمانهم القوي بأحقية تأديتهم لواجباتهم المقدسة الملقاة على عاتقهم وسطروا أروع الملاحم البطولية والتضحيات الجسيمة بأرواحهم وأنفسهم ودمائهم الغالية في سبيل التصدي للعدوان والدفاع عن الأرض والعرض والإنسان اليمني التي سفكت دماؤه دون وجه حق، ولازال الأبطال يقدمون العبر والدروس الدينية والوطنية في ميادين النزال وجبهات المواجهة لكسر كبرياء الغزاة ودحر زحوفاتهم إلى جانب أخوانهم المجاهدين جنباً إلى جنب وفي خندق واحد تختلط دماؤهم الزكية الطاهرة وتتعانق أرواحهم في سماء الوطن.

ثورة حق ونضال
> العميد علي حزام مسعود- قائد اللواء الرابع عروبة قال:
>> يعيش وطننا قيادة وحكومة وشعباً أفراح ومباهج الذكرى السادسة لانتصار إرادة الأحرار في 21سبتمبر المجيدة والتي كان لها وجهها وضياؤها الحق ونورها المشرف على ابناء اليمن واتجهت كافة فئات وشرائح المجتمع ومشاربه السياسية لتأييدها والوقوف الى جانب ثوارها وقيادتها كونها حملت مشاعل الحرية والانعتاق من الظلم والجور والهيمنة الخارجية والداخلية فكان لها وقعها وصداها على مستوى العالم وأحست الدول المهيمنة وأذنابها بأن اليمنيين استنشقوا صعداء الحرية وانفردوا بقرارهم الذي كان قابعاً تحت هيمنتهم وتسلطهم وصار الشعب هو المعني بتدبير وتسيير أموره وشؤونه دون العودة الى التبعية التي زرعتها أنظمة الاستكبار والاستبداد العالمي وبعيداً عن طاولة البيت الأبيض وتل أبيب والرياض وابوظبي وهو الأمر الذي أزعجهم، فاعدوا عدة الحرب والعدوان وحشدوا أسلحتهم براً وبحراً وجواً وضخوا الأموال الهائلة لأخذ شرعية دولية في قتل الابرياء من الاطفال والنساء اليمنيين وأعانهم العملاء والخونة والمأجورون في تدمير الوطن وتشريد ابنائه ونهب خيراته امام العالم الذي وقف عاجزاً وصامتاً ولم يحرك ساكناً.
فلا سبيل لليمنيين سوى الدفاع عن أنفسهم وأرضهم وهو المبدأ الذي حمله ابطال الجيش واللجان الشعبية وضحوا بدمائهم رخيصة في سبيل الدفاع عن عزة وكرامة ابناء الشعب وسيظلون حراساً أوفياء واباة حتى يتحقق النصر أو نيل الشهادة.

أعادت الاعتبار لكرامة الشعب
> العميد قاضي عبداللطيف العياني- مدير دائرة القضاء العسكري قال:
** ثورة 21سبتمبر اليوم الذي أخذ حيّزاً له في تاريخ اليمن، ويشكل تحولاً مهماً لمصير وإرادة الشعب وليس وليد لحظته السياسية بل هو نتيجة صراع طويل ممتد ضد مشاريع الهيمنة على اليمن والوصاية والحرية بل وأعادت الاعتبار والكرامة للشعب اليمني.
لقد أتت الثورة كمسار تصحيحي، للتحولات التي طمح إليها الشعب اليمني قبل أن تتم مصادرتها وعلى رأسها ثورة الشباب في فبراير 2011م، كما أنها أتت لتسقط كل مشاريع الهيمنة وتسد الأبواب التي كانت تفتح لتكريس الوصاية على القرار اليمني، ولإفشال مشروع تقسيم اليمن إلى أقاليم متناحرة.
وجاء إعلان العدوان في 26 مارس 2015م لإجهاض هذا المشروع التحرري وبما أن وكلاء الهيمنة الخارجية فشلوا في اليمن كان لابد للسعودية والإمارات ومن ورائها الولايات المتحدة وإسرائيل أن يظهرا في الواجهة مباشرة في الحرب، لحسم حرب الهيمنة، وليضيفا هزيمة مُرة على هزائمهم التي راكمها ثبات وعزيمة أبناء الشعب اليمني الحر الصامد والى جانبهم أبطال الجيش واللجان الشعبية الذين نكلوا بالمعتدين والغزاة على مدى ستة أعوام من عدوانهم.. نحن اليوم مع سائر مكونات الشعب اليمني قيادة وحكومة ومواطنين نحتفي بالذكرى السادسة لثورة الحادي والعشرين من سبتمبر التي نعتبرها واقعا وحافزا للتصدي للمؤامرات الرامية لإعادة اليمن تحت هيمنة قوى الاستكبار العالمي ومن يدور في فلكهم من العملاء والخونة والمرتزقة وسنحرص بكل ما أوتينا من عزيمة وإصرار وقوة للحفاظ على مبادئ الثورة اليمنية 21 و26سبتمبر و14أكتوبر وسنظل الدرع الواقي والحصن المنيع الذي تتحطم على صخرة وعي أبناء الشعب وبأس جيشه ولجانه الشعبية كل المخططات والتآمرات الخارجية.

ثورة شموخ اليمنيين
> العميد يحيى الشعثمي- المنطقة العسكرية الخامسة تحدث بالقول:
>> ثورة الـ21 من سبتمبر مشروع تحرري وطني بامتياز جسد الإرادة الشعبية لأبناء اليمن في التحرر من التسلط الخارجي على قراراته السيادية ورفضهم القاطع لكل اشكال الوصاية والهيمنة الاحتلالية التي خططت لها دول الظلم والاستكبار العالمي التي تحيك المؤامرات ضد الأمة العربية والإسلامية وتدار في واشنطن وتل أبيب وينفذها العملاء من الحكام والأمراء والملوك العرب ومن يدور في فلكهم من الخونة والمرتزقة عبدة الدولار والدرهم الذين باعوا ا نفسهم وارتموا في أحضان قوى العدوان الذين حاولوا إجهاض الثورة في مهدها..
لقد كان لأبطال القوات المسلحة والأمن من القادة والضباط والصف والجنود اليد الطولى في دعم ومؤازرة وتأييد الثورة في هبتها الأولى وقدموا تضحيات جسيمة في سبيل الانتصار للثورة التحررية وكانوا في مقدمة الصفوف الأولى المدافعين عن ابناء شعبهم حتى انتصرت الإرادة الشعبية وتحققت ثورة 21سبتمبر، وها نحن اليوم نعيش فرحة ذكراها السادسة ووطننا وشعبنا يعيش مآسي العدوان الأمريكي الصهيوني السعودي الإماراتي غير آبهين بعدوانهم وقد التحق ابناء القوات المسلحة والأمن بجبهات القتال طوعاً منذ أول استهداف آثم لطائرات العدوان على بلادنا وقدموا قوافل من الشهداء القادة والضباط والأفراد وسالت الكثير من الدماء الزكية الطاهرة في سبيل رفعة ومكانة وشموخ اليمنيين الأحرار.

ماضون رغم التحديات
> العقيد الركن عبدالكريم علي الحقاري- قائد الشرطة العسكرية بالحديدة قال:
>> الحادي والعشرين من سبتمبر ثورة اليمن التي انطلقت في وجه الطغاة والمستكبرين وقضت على مشاريع الإرهاب الإجرامية ورموزه وكشفت ودكت أوكارهم ممن كانوا يعيثون في الأرض الفساد يهلكون الحرث والنسل عن طريق نشر الفوضى والاغتيالات والعبوات الناسفة وتفجير المساجد وزعزعة الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة للوطن وابناء الشعب اليمني واصبحت الحالة الامنية قبل قيام الثورة مقلقة والوطن يعيش حالة رعب فالكل مستهدف والكارثة أن كثيراً من الرموز السياسية والقادة العسكريين والامنيين الذين كانوا يسيطرون على الدولة آنذاك هم من يمولون ويدعمون هذه الجماعات الإرهابية، فقد وصل بها الحد إلى الهجوم على وزارة الدفاع ومستشفى العرضي والذي راح ضحيته العديد من الشهداء وقتلوا بدم بارد.
ويكفي الشعب اليمني أن ينظر إلى أين يتواجد الإرهابيون اليوم وحالة الفوضى والاغتيالات التي تشهدها المحافظات اليمنية الجنوبية المحتلة ماهي إلا دليل واضح عن رعاة الإرهاب الحقيقيين ومن يموله حيث باتت تنتشر وبشكل علني وبدعم سعودي وإماراتي والكثير من الإرهابيين منخرطين تحت ما يسمى بالشرعية وهذا هو الوجه الحقيقي للعدوان ومن يدور في فلكه, فالنظام السعودي هو الراعي الأكبر، والممول الأكبر للإرهاب، والداعم الذي كان يقف ويدعم رموزه في السابق وفي الوقت اللاحق.
لقد قامت ثورة 21سبتمبر لتصويب وتصحيح مسار الثورة الام 26سبتمبر و14أكتوبر والدخول في حقبة زاخرة بالعطاء والرقي والتقدم لأبناء الشعب وهو الأمر الذي اثار حفيظة المملكة وحشدت لعدوان غاشم همجي لتدمير اليمن والقضاء على مشروعه التحرري الاستقلالي, وها نحن اليوم نجدد عهدنا وولاءنا لقيادتنا الثورية والسياسية والعسكرية بأننا ماضون نحو تحقيق ونصرت هذا المشروع اليمني الخالص مهما كانت التضحيات.

ألفا يوم من الصمود والثبات
> العميد يحيى محمد العاقل مستشار مدير دائرة التوجيه المعنوي:
>> نحتفل هذه الأيام بثورتنا ثورة الـ21 من سبتمبر بعامها السادس.. ألفا يوم من الصمود والثبات وكلنا في سبيل الله مجاهدون ضد الغزاة الحاقدين القتلة الطغاة وكل جحافلهم مع أبواقهم الناعقين تحت مرأى ومسمع العالم والمجتمع الدولي الذي ظل ساكتاً تجاه هذا العدوان الظالم على اليمن وشعبه والله سبحانه هو من نصرنا عليهم أجمعين.. ثورة صنعها الشعب بإرادته وعبرت عن مصالح الجميع ومدت يدها للجميع.. عبر عن طموحاته واستعادة حقه في القرار وحقه في الحرية وحقه في الكرامة.. شعب عظيم وقائد حكيم وبلدة طيبة ورب غفور..
قبل ثورة الـ21 من سبتمبر كانت السفارة الأمريكية تحكم اليمن سياسياً وتدمر القدرات العسكرية للجيش اليمني عبر عملائها وتسعى بالتعاون مع بريطانيا والسعودية والإمارات إلى استغلال الجغرافيا اليمنية الإستراتيجية لبناء قواعد عسكرية بما يمكنها من الهيمنة العسكرية بشكل أكبر في الشرق الأوسط فجاءت ثورة الـ21 من سبتمبر أعظم ثورة في التاريخ الحديث ثورة الوعي والتحرير والاستقلال محطمة كل تلك المخططات الاستعمارية الصهيوأمريكية في اليمن وما الرؤية الوطنية إلا ثمرة من ثمار ثورة الـ21 من سبتمبر ثورة الحرية التي لا وجود فيها للأجنبي ولا حضور فيها للمنظمات لا تحكمها وصاية ولا إملاءات.
ولولا هذه الثورة لكانت القاعدة وداعش تعبث في كل محافظات الجمهورية اليمنية ولكان أنذل وأرذل وأخس قادة وجنود دول التحالف العدوان هم من يتحكم اليوم في أمننا وجيشنا ولكان سفراء الدول اللقيطة المتصهينة هي من ترسم سياستنا وتوجهاتنا..

ثورة حقيقية.. وقيادة حكيمة
> العميد أحمد سرور- دائرة الإمداد والتموين:
>> ثورة الـ21 من سبتمبر الثورة التي استنهضت اليمنيين لمواجهة قوى الاستكبار والعبودية والذل والهوان.. عندما انتصر اليمنيون لكرامتهم وسيادة بلدهم بل ولقضيتهم الأم وهي القدس وهم يرفعون شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل وهنا دق الصهاينة نواقيس الخطر وتحركوا هم ومرتزقتهم لإخمادها بالعدوان على اليمن فزاد اشتعال لهيبها وامتد ليسقط أقنعة صهاينة العرب وعروشهم..
فلولا هذه الثورة لكان حالنا مثل هذه الدويلات التي سارعت للتطبيع مع إسرائيل وإقامة العلاقات مع اليهود لأن ضغوطاتهم في السياق كانت تأتي ثمارها عندما كان الحكم بيد الخونة والعملاء..
أما في عهد ثورة الـ21من سبتمبر وتحت قيادة حكيمة ممثلة بالسيد عبدالملك بدر الدين الحوثي- حفظه الله- فضغوطهم تبخرت وتتبخر إثر سخونة الأجواء الثورية.. وقد كشفت قصة مقتل الحمدي إن أصل كل مشاكل اليمنيين هي التدخلات الخارجية ولهذا كانت ثورة الـ21 من سبتمبر هي الثورة الحقيقية والخروج الفعلي لإعادة الحرية والاستقلال.. ثورة الأحرار والشرفاء في وجه العبودية والمستعبدين وهي الثورة العادلة في وجه الظلم والظالمين خرج فيها المستضعفون ليقولوا لهم كفى فأثمرت حرية وعزة وكرامة.. فشكراً لثورة 21سبتمبر وشكراً سيد الثورة..
وأتس أب