فابريجاس يقود موناكو لاجتياح باريس

سقط باريس سان جيرمان أمام مضيفه موناكو (3-2)، في مباراة مثيرة يوم الجمعة، ضمن منافسات الجولة الـ11 من الدوري الفرنسي.

فابريجاس يقود موناكو لاجتياح باريس

سقط باريس سان جيرمان أمام مضيفه موناكو (3-2)، في مباراة مثيرة يوم الجمعة، ضمن منافسات الجولة الـ11 من الدوري الفرنسي.

وتقدم بي إس جي بهدفين سجلهما كيليان مبابي، في الدقيقتين 25 و37 من ركلة جزاء.

لكن موناكو رد بثلاثية من توقيع كيفن فولاند "هدفين"، وسيسك فابريجاس، في الدقائق 52 و66 و84 من ركلة جزاء.

ورفع موناكو رصيده بهذا الفوز إلى 20 نقطة، ليقفز لوصافة الليج وان، ويعطل القطار الباريسي بعد 8 انتصارات متتالية، حيث تجمد رصيد حامل اللقب عند 24 نقطة، في صدارة الترتيب.

وبدأ أصحاب الأرض اللقاء بنشاط ملحوظ، حيث سدد فولاند ركلة حرة أبعدها كيلور نافاس بصعوبة.

وبدأ بي إس جي بدوره تهديد منافسه، بتسديدات لدي ماريا ودانيلو، قبل أن ينفرد كيليان مبابي بالمرمى، ويسدد في المقص الأيمن مسجلا الهدف الأول.

كما تورط يوسف فوفانا، لاعب فريق الإمارة، في ركلة جزاء ضد رافينيا ألكانتارا، سجل منها مبابي الهدف الثاني.

وعاند الحظ مويس كين مرتين، حيث حرمته تقنية الفيديو من هدف بداعي التسلل، بينما تصدت العارضة لمحاولة أخرى للمهاجم الإيطالي، بعد تمريرة من سارابيا.

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، مرر عبدو ديالو كرة بينية إلى مبابي، لينفرد ويسجل الهدف الثالث، إلا أن تقنية الفيديو ألغته بداعي التسلل.

وانقلب سيناريو اللقاء تماما في الشوط الثاني، بعد تبديل أجراه نيكو كوفاتش مدرب موناكو، لتميل الكفة كثيرا لصالح فريقه، حيث شارك سيسك فابريجاس مكان جوبيليس.

وضغط موناكو بقوة لتعديل النتيجة، وتحقق له ما أراد في زمن قصير، بهدف سجله فولاند بعد ارتباك دفاع باريس في إخراج الكرة.

وبعدها مهد فابريجاس كرة عرضية لفولاند، ليحرز بسهولة الهدف الثاني، وتعود المباراة إلى نقطة الصفر.

وطمع لاعبو موناكو أكثر في المباراة، بينما غاب الانسجام عن الفريق الباريسي، ولم يظهر الضيوف رد فعل قوي، باستثناء ركلة حرة سددها نيمار وأمسكها مانوني بسهولة.

وبعدها أضاع سارابيا فرصة خطيرة، إثر تمهيد رائع من مويس كين.

وارتكب عبدو ديالو خطأ ساذجا، استغله كيفن فولاند ليحصل على ركلة جزاء، وزاد الطين بلة بحصول مدافع سان جيرمان على بطاقة حمراء، أقرتها تقنية الفيديو.

وسدد فابريجاس ركلة الجزاء بنجاح، في الدقيقة 84، ليقلب الطاولة على العملاق الباريسي (3-2)، ويكافئ مدربه كوفاتش على الدفع به في الشوط الثاني، ما أدى لانتزاع أصحاب الأرض فوزا مثيرا ومستحقا.

 

 

تقييمات
(0)